الفرق بين الفقر وخط الفقر

يعتبر الفقر “Poverty” من الظواهر الموجودة في جميع أنحاء العالم وجميع الدول الغربية والشرقية، ولكن ما هو الفرق بين الفقر وخط الفقر سنتحدث بالتفصيل في هذا المقال عن الفرق بين الفقر وخط الفقر، وطرق مواجهة وعلاج الفرق وما هي آثار الفقر على المجتمع وسنذكر أيضا العديد من الحقائق حول الفقر، ومن الجدير بالذكر أن الفقر هو عدم توفر المعيشة المتوقعة للفرد أي هو الحالة الاجتماعية للفرد، أما خط الفقر فهو المقياس الدقيق أو المعياري لدخل الأسرة، وقد حث القرآن الكريم على مساعدة الفقراء والمحتاجين، وسنتحدث في هذا المقال عن الفرق بين الفقر وخط الفقر .

الفرق بين الفقر وخط الفقر

يوجد اختلاف دقيق بين الفرق وخط الفقر، ومثلما ذكرنا فإن الفقر الحالة الاجتماعية للشخص أما خط الفقر هو المقياس الدقيق لدخل الأسرة المناسب، والفرق بين الفقر وخط الفقر هو ما يلي :

  • الفقر

إن الفقر هو عبارة عن الحالة الاجتماعية التي يعيشها الفرد، من عدم توفر أي معيشة متوقعة وشائعة في المكان الذي يعيشون فيه، أي أن الفقر هو عدم توافر أي وسيلة للمعيشة سواء طعام أو شراب أو ملبس أو مكان للسكن والنوم وهكذا، ومستوى الدخل الخاص بالأفراد هو الذي يحدد مستوى الفقر وبالطبع يختلف من مكان لآخر ومن دولة لأخرى، ومن الجدير بالذكر أن العلماء والباحثون يروا أن الفقر ينتج بسبب التوزيع الغير متكافئ للموارد سواء المالية أو الاجتماعية وكذلك للثروات في المجتمع .

ويعتقد الباحثون والعلماء أيضا أن التعريف الأدق أو الأصح للفقر يكون مبني على الظروف القائمة في مكان معين، على سبيل المثال افتقار الغذاء أو افتقار الملبس أو افتقار المأوى، وعادة يعاني الفقراء من المجاعات بسبب تعرضهم الشديد للجوع، وكذلك يعاني الفقراء من الجهل وعدم المعرفة والمرض بسبب غياب كلا من الرعاية الصحية والتعليم وغيرها .

بين الفقر وخط الفقر

  • خط الفقر

يختلف مفهوم خط الفقر عن الفقر ذاته، حيث يعتبر خط الفقر هو المقياس المعياري لدخل الأسرة المناسب، ويتم تحديده من قبل كل دولة أو كل ولاية ويراجع بشكل مستمر، حيث يتم تصنيف الأسر التي تكون أقل من هذا المعيار المحدد مثلا بأنها فقيرة رسميا وتستحق المساعدة، وذلك من خلال الرعاية الاجتماعية في المنطقة أو في الدولة من ملبس وغذاء ومأوى لعدم التعرض للفقر والمجاعة والمرض وغيرها، ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص لا يستطيعون العيش دون الحد الأدنى من المقومات الرئيسية مثل الغذاء الذي يعتبر مهم لتقوية الجسم والمأوى المناسب لحماية الأشخاص من العناصر المحيطة كالطقس والتلوث واللصوص والمافيا، وكذلك الملابس الملائمة لظروف المعيشة أو العمل .

ومن الجدير بالذكر كذلك أن الحكومات تقوم بحساب المقياس المعياري لخط الفقر في بلدها، عن طريق حساب متوسط التكلفة السنوية للأشياء الضرورية والأساسية للأشخاص البالغة، وتختلف هذه المقاييس المعيارية من دولة لأخرى لهذا من المستحيلات وضع خط الفقر أو مستوى له بطريقة واحدة محددة لجميع الدول، وجدير بالذكر أيضا أن قياس الفقر يعتمد بشكل جزئي على الدراسات الاستقصائية، والتي تعمي الوكالات الحكومية على إصدارها وتحليلها لحالات الأسر المعيشية .
الفقر

أنواع الفقر

هناك العديد من أنواع الفقر العام وفي المجمل، ولكن هناك نوعان رئيسيان من الفقر وهم :
  • الفقر المطلق

يطلق على الفقر المطلق هذا الاسم لأنه يتم قياسه من خلال كمية المال اللازم لتوفير احتياجات الأسرة الرئيسية، من الغذاء والملبس والمأوى والتعليم والصحة وجميع هذه الأشياء، والفقر المطلق لا يعني بنوعية مسائل الحياة الأشمل أي لا يعني المستوى العام لحالات عدم المساواة في المجتمع، وبالتالي فإن مفهوم الفقر المطلق “Asbolute poverty” لا يعترف بوجود احتياجات اجتماعية أو ثقافية لجميع الأفراد مما أدى إلى توجيه العديد من الانتقادات لهذا النوع من الفقر .
  • الفقر النسبي

يتم قياس الفقر النسبي عن طريق تقييم الوضع الاقتصادي للأفراد الآخرين في المجتمع، حيث يتم تصنيف الناس على أنهم فقراء في حالات معينة على سبيل المثال إذا كانوا دون مستويات المعيشة التي تسود مجتمع معين أو ولاية أو منطقة معينة، ويسمى الفقر النسبي بالإنجليزية “Relative poverty” .

ملاحظة:- هناك مجموعة من الانتقادات وجهت لكلا من الفقر النسبي والفقر المطلق، ولكن من أهم الانتقادات التي وجهت إلى كلا منهما أو لكلا المفهومين، هو أنهما يهتمان إلى حد كبير بالدخل والاستهلاك فقط .

ما هي آثار الفقر

هناك العديد من الآثار التي يمكن أن يؤدي إليها الفقر للمجتمع، حيث يمكن أن يسبب الفقر الضغينة في قلوب الفقراء مما يسبب خراب في المجتمع، وذلك عن طريق الكره والحقد وعدم الإحساس بأهميته في وطنه، ومن آثار الفقر أو عواقب الفقر التي تتناقل من جيل لأخر هي :
  1. الآثار الأكثر انتشارا وشيوعا للفقر هي تعاطي المخدرات وإدمان الكحول .
  2. سوء ظروف السكن وعدم تواجد مكان للمعيشة والتشرد في الشوارع .
  3. عدم الحصول على التعليم المناسب مما يزيد من الجهل والأمية في المجتمع .
  4. زيادة مستوى الأمراض وانتشارها بسبب عدم الحصول على الصحة والعلاج المناسب .
  5. يمكن أن يؤدي الارتفاع الشديد في مستوى الفقر التوتر والضغط بسبب قلة المساواة وانعدامها .
  6. يمكن أن يؤدي الإحساس بعدم المساواة إلى زيادة معدلات الجريمة والقتل في المجتمعات التي تعاني من الفقر .
  7. انتشار السرقة وعدم وجود أمان على حياة الأفراد بشكل كبير .

طرق مواجهة مشكلة الفقر

هناك عدة طرق لمواجهة وعلاج مشاكل الفقر وهذه الطرق هي :

  • زيادة الوعي

إن المجتمعات الفقيرة أو التي تحط خط الفقر تعاني من مشاكل كثيرة، مثل تعاطي المخدرات وإدمان الكحول ونقص رعاية الأطفال أو العناية بهم، كذلك يؤدي الفقر إلى انتشار العنف وقلة التعليم وزيادة الأمية والجهل، وهنا يجب أن يكمن دور الأخصائيين الاجتماعيين حول زيادة توعية الناس في طرق تجنب المشاكل وإيجاد طريقة علمية لحل هذه المشكلة .

  • تقديم المعونات

إن دور الأخصائيون الاجتماعيون ليس فقط في زيادة الوعي ولكن أيضا في تقليل ظاهرة الفقر، وذلك من خلال المساعدة وتقديم المعونات إلى الفقراء بالتعاون مع وكالات الخدمات الاجتماعية وحقوق الإنسان والمنظمات المعونية الدولية وغيرها، وتتضمن هذه المساعدات الاحتياجات الرئيسية للأفراد مثل الغذاء والملبس والمأوى، وتشمل أيضا المميزات الاجتماعية مثل الرعاية الصحية ورعاية الأطفال وغيرها .
  • التعليم

إن التعليم من أهم الأساليب التي تعالج الفقر أو تعالج الآثار التي تترتب على الفقر، حيث أن التعليم يساعد على تحسين الصحة والوعي الكامل والمساواة بين الجنسين وتحقيق السلام في المجتمع، أيضا يساعد على الشعور بالاستقرار خصوصا حيث يتطلب أسواق العمل قوة عاملة لديها مهارة وكفاءة تعليم .
علاج الفقر
  • تمكين الفقراء

إن دور الحكومة يكمن هنا للحد في ظاهرة الفقر والآثار التي يمكن أن تترتب عليها، وذلك من خلال تحقيق التنمية المنصفة وذلك عن طريق زيادة إشراك المواطنين الفقراء في مواقع صنع القرارات، وتوفير الوظائف اللازمة لهم ودعمهم وتطوير مواهبهم الريادية، حيث أن ذلك يؤدي إلى إتاحة مناقشات لحلول المشاكل المجتمعية .
  • تخطيط الاستراتيجيات

يكم دور الحكومة أيضا في الحد من مشاكل الفقر من خلال تخطيط وتنفيذ استراتيجيات، تعمل على تحسين الظروف الاقتصادية والظروف المعيشية للفقراء، على سبيل المثال كتوفير مياه شرب نظيفة وتثقيف المزارعين في طرق إنتاج المزيد من الأغذية وتوفير الطعام لهم وتأمين فرص أفصل للفقراء للحصول على الرعاية الصحية .

زر الذهاب إلى الأعلى