الدورة الشهرية

أسباب الشعور بآلام في المبيض اثناء فترة التبويض

تعاني البعض من السيدات من آلام المبيض خاصة في فترة التبويض ولكن ما السبب وراء الشعور بهذا الألم وكيف يمكن التخلص منه وما هي الأعراض التي تصاحب فترة التبويض يمكنك العثور على إجابة مفصلة من أجل كل تلك الأسئلة عبر مقالنا هذا على مجلة رجيم.

كيف تحدث آلام التبويض؟

هناك وقت معين كل شهر( كل 28 يوم على التقريب) يحدث اضطرابات في الهرمونات بين الانخفاض والارتفاع بالإضافة إلى التغيرات التي تطرأ على الرحم, وينتج أحد المبيضين بويضة يقوم بنقلها إلى الرحم عبر قناة فالوب فإذا تم تلقيحها يحدث الحمل أما إذا لم يتم التلقيح تتحلل البويضة و تنسلخ بطانة الرحم ويحدث نزيف دموي يستمر من 4- 7 أيام, في خلال هذه الفترة تحدث آلام شديدة للأنثى.

الأعراض المصاحبة لآلام التبويض

  • آلام شديدة أسفل البطن.
  • تقلصات شديدة في الرحم نتيجة الانقباضات الشديدة.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة الداخلية للجسم.
  • ارتفاع نسبة هرمون LH.
  • مخاط في عنق الرحم.
  • كثرة الإفرازات المهبلية التي تشبه زلال البيض.
  • تورم وتحجر الثديين.
  • انتفاخ في البطن.
  • ارتفاع نسبة التوتر والعصبية والقلق والإكتئاب.
  • آلام طفيفة عند التبول.
  • الشعور بالإرهاق العام والآلام في جميع عضلات الجسم.
  • أعراض مزمنة يجب التوجه إلى الطبيب فورا عند حدوثها: ألم شديد عند التبول, احمرار وحرقة في جلد أسفل البطن, الميل للغثيان والتقيؤ.

أسباب الشعور بآلام في المبيض اثناء فترة التبويض

أما عن أسباب الشعور بهذه الآلام فهي ترجع للأسباب التالية كلها أو بعضها

  • ليس المقصود من كلمة ألم أنه متشابه لدى جميع النساء فالأعراض تختلف والألم يختلف أيضا من أنثى إلى أخرى خاصة إذا كانت بعض الحالات تعاني من مشاكل أخرى في الدم مثل الأورام أو بعض الأمراض الفيروسية.
  • عندما تنتقل البويضة إلى الرحم تكون محاطة بواسطة السائل الجريبي الذي يحتوي على تجمعات دموية تسبب تهيج بطانة الرحم بالتالي تحدث آلام شديدة.
  • عندما لا يحدث التلقيح تتحرر البويضة فتحدث آلام بالغة.
  • اضطراب الهرمونات يسبب الألم.
  • عند الإصابة بالالتهابات في بطانة الرحم يحدث ألم شديد يستدعي تناول المسكنات الطبية.
  • تؤثر المبيض على الظهر وتسبب له آلاما شديدة من أسفل.
  • خلال هذه فترة التبويض إذا ساءت الحالة النفسية أو تعرضت الأنثى لضغط نفسي يقل إفراز هرمون الاندروفين و الانكفالين, هذه الهرمونات تعمل على تحفيز إفراز هرمونات السعادة وقلتها يسبب الإكتئاب بالتالي يزيد الألم.
  • قد ينتج الألم عن قلة مرونة الرحم بالإضافة إلى نقص تجديد الدورة الدموية في الرحم يسبب الألم الشديد.
  • انسداد مجرى دم الحيض بعد تحلل البويضة بسبب تجلط الدم وتزيد انقباضات الرحم بالتالي تزيد التقلصات.
  • تمزق الجريب عند نضوج البويضة يسبب ألم شديد.

حالات مرضية تسبب الألم الشديد للمبيض وتشتد أثناء فترة التبويض

  • عند إجراء بعض العمليات الجراحية قد يحدث خطأ وتلتصق المبايض بأي عضو آخر من أعضاء الجسم مثل الأمعاء, تظهر نتيجة هذا الخطأ أثناء فترة التبويض حيث تشعر الأنثى بآلام شديدة في المبيض.
  • بطانة الرحم المهاجرة أي وجود بطانة الرحم في مكان غير مكانها الطبيعي مما يتأثر المبيض اثناء فترة التبويض ويسبب الألم.
  • إذا سبق للمرأة الولادة قبل ذلك قد يكون دخلت بكتيريا إلى عنق الرحم أثناء عملية الولادة فتلوث الرحم وتسبب الالتهابات الشديدة بالتالي تحدث تقلصات شديدة في فترة التبويض.
  • عند الإصابة بتكيس المبايض بسبب خلل هرموني معين يسبب ألم في مرحلة الإباضة, وكذلك عند الإصابة ببعض الأمراض في الحوض مثل الأورام السرطانية.
  • عند ممارسة العلاقة الجنسية قد تنتقل بعض الأمراض الجنسية المسببة للالتهابات التناسلية مما تسبب ألم.
  • الإصابة بالعدوى في قناة فالوب سبب رئيسي لحدوث الألم أثناء فترة التبويض.
  • هناك علاقة وطيدة بين الجهاز الهضمي والمبايض: عند حدوث خلل في الجهاز الهضمي مثل الإصابة بقرحة المعدة أو التهابات شديدة في الأمعاء تسبب تقلصات شديدة أسفل البطن بالتالي تؤثر على المبيضين مما تسبب ألم شديد إذا صادف ذلك فترة التبويض.
  • عند الإصابة بالتواء المبيض: حيث أن النسيج الذي يربط بين المبيض ومنطقة البطن يحتوي على أوعية دموية وعندما يصاب بالالتواء يسبب ألم شديد في المبيض خاصة وقت التبويض.
  • بعض الحالات يتعرضن إلى لزوم استئصال المبيض ولكن قد توجد بقايا منه لم تخضع لعملية الاستئصال تسبب ألم شديد.

نظريات تفسر سبب حدوث آلام التبويض

  • نظرية البروستاجلاندين: تفسر حدوث الألم بأنه يبدأ عندما يقوم الغشاء المبطن للرحم خلال فترة التبويض بتصنيع مادة البروستاجلاندين والتي تسبب حدوث تقلصات شديدة في هذه الفترة.
  • نظرية تناقص البروجيسترون: أثناء فترة التبويض تكون نسبة هذا الهرمون مرتفعة جدا وعندما تبدأ هذه الفترة في الانتهاء تقل نسبته ويسبب تآكل الغشاء المخاطي الموجود في الرحم مما يسبب الألم.

علاج آلام التبويض في حالة نزول الدورة الشهرية بالحجامة

  • تعمل على تقليل نسبة البروستاجلاندين مما تقلل من تقلصات الرحم.
  • تقوم الحجامة بتحفيز تنشيط الدورة الدموية في الرحم بالتالي تقل التقلصات.
  • إذابة جلطات الدم المسببة للألم الشديد: حيث أنه عند تجلط دم الحيض بعد دفع المبيض البويضة في الرحم وعدم وجود حيوان منوي يلحقها تتحلل, ومن المفروض أن ينزل دم الحيض إلا أنه قد يحدث خلل ويتجلط هذا الدم وتقلص الرحم, لكن باتباع أسلوب العلاج بالحجامة يعمل على إذابة هذه الجلطات وبالتالي ليس الرحم في حاجة إلى التقلص وإحداث ألم.
  • تعمل الحجامة على منع تآكل نهايات الأعصاب الحسية الموجودة في جدار الرحم بالتالي لا تشعر الأنثى بأي ألم.

تعليمات وقائية لتقليل الآلام التي تحدث أثناء فترة التبويض

  • عمل كمادات مياه دافئة أسفل البطن: يمكن تنفيذ ذلك عن طريق وضع قطعة قماش قطنية مبللة بماء دافئ ثم تمريرها على منطقة أسفل البطن أو تعبئة زجاجة مياه دافئة و دحرجتها باستمرار على هذه المنطقة فهي تعمل كالمخدر الذي يسكن الألم.
  • محاولة ممارسة أي نوع من الرياضة مثل المشي لمدة نصف ساعة أو عمل تمارين الضغط الخفيفة المنزلية ولكن ذلك دون إفراط منعا للإجهاد.
  • اتباع العادات الغذائية المهمة لتلك الفترة: على سبيل المثال نجد أن معظم النساء يميلون إلى الرغبة في تناول الحلوى في مرحلة التبويض, يرجع ذلك إلى نقص عنصر الماغنسيوم في الجسم الذي يؤدي إلى حدوث تشنجات قوية لذلك يجب تعويض النقص به عن طريق تناول أي طعام به سكر.
  • تناول مشروبات الأعشاب الطبيعية مثل البابونج, الحلبة, النعناع.
  • يمكن إجراء هذه الوصفة البسيطة للتخلص من الم التبويض: طحن ملعقة حبة البركة وخلطها جيدا مع ملعقة عسل ثم وضعها على منطقة المهبل ليلة كاملة.
  • تناول المياه بشكل كافي يقلل من حدة آلام التبويض.
  • إذا كان السبب الرئيسي هو وجود أكياس على المبيض أو الرحم يتم اللجوء للطبيب لإجراء جراحة التنظير أو استئصال هذه الأكياس.
  • يمكن تناول المسكنات الطبية المألوفة لكن يجب التأكد من عدم تعارضها مع أمراض أخرى تصيب الجسم أو يفضل استشارة الطبيب عن نوع المسكن الذي يتم اللجوء إليه في حالة الشعور بالألم.
  • يمكن استخدام أدوية هرمونية تمنع عملية التبويض مثل حبوب منع الحمل.
زر الذهاب إلى الأعلى