انت و طفلك

متى ينتظم نوم الطفل حديث الولادة وأسباب قلة النوم عند الرضع

كثير من الأمهات يشغلها سؤال متى ينتظم نوم الطفل حديث الولادة، لاسيما وأن الكثير من الأطفال الرضع لا ينامون إلا على فترات متقطعة خاصة في الأسابيع الأولى. وهو ما قد يسبب الكثير من الإرهاق والضغط على الأم التي تكون في أمس الحاجة للنوم والراحة. لذلك كان من المهم التعرف على موعد انتظام نوم الطفل حديث الولادة، كذلك التعرف على أسباب قلة النوم عند الأطفال الرضع.

متى ينتظم نوم الطفل حديث الولادة

الأطفال حديثي الولادة غالبًا ما ينامون فترات طويلة من اليوم. قد تصل إلى أكثر من سبعة عشر ساعة يوميًا. لكن هذه الساعات لا تكون متصلة أو في أوقات محددة لاسيما في الأسابيع الأولى من الولادة. فنجد بعض الأطفال ينامون ساعة أو ساعتين ثم يستيقظون. والبعض الآخر قد ينامون أربع ساعات متواصلة بالنهار أو أكثر ويستيقظون بالليل. وهو ما يسبب إرهاق على الأم.

لكن في أغلب الحالات فإن الأطفال الرضع خلال الأسابيع الستة الأولى من الولادة ينامون عدد أكبر من الساعات في الليل ويستيقظون على فترات متقطعة بالنهار.  ومع بلوغ الطفل ستة أشهر إلى ثمانية أشهر يصبح من المعتاد أن ينام الطفل حوالي  12 ساعة في اليوم بشكل متواصل لا سيما في ساعات الليل. لذلك يمكن القول أن انتظام الطفل الرضيع في النوم يبدأ من عمر الستة أشهر. وإن كان عدد كبير من الأطفال ينتظم نومهم في سن أقل عند عمر ستة أسابيع أو ثمانية أسابيع.

أسباب النوم المتقطع عند الرضع

أوضحنا آنفًا أن الطفل حديث الولادة قد يعاني من عدم انتظام النوم في الأسابيع والشهور الأولى من الولادة. كما أن الكثير من الأطفال الرضع لا ينامون بشكل متواصل لعدد كبير من الساعات. بل أغلبهم ينامون نوم متقطع خفيف. إلا أن هناك أسباب تؤدي إلى قلة النوم عند الأطفال حديثي الولادة ، من هذه الأسباب ما هو متعلق بالبيئة المحيطة بالطفل أثناء النوم. كما أن منها ما هو متعلق بوجود اضطرابات في جسم الطفل ، ومن أسباب قلة النوم عند الرضيع ما يلي:

  • الضوضاء والصوت المرتفع بجانب الطفل أثناء النوم يؤدي إلى زيادة قلقه وعدم انتظام نومه.
  • الأضواء القوية المسلطة على الطفل وعلى عينية عند النوم تقلل من هدوئه واستقرار نومه.
  • شعور الطفل بالجوع وعدم امتلاء البطن .
  • الطفل الرضيع لا يستطيع التفرقة بين الليل والنهار في الأسابيع الأولى من الولادة. لا سيما وأنه قد خرج من رحم الأم المظلم. فيحتاج الطفل إلى وقت حتى تنتظم ساعته البيولوجية ويستطيع التفرقة بين الليل والنهار.
  • كثرة ملاعبة الطفل وملاطفته قبل النوم مباشرة. وهو ما يؤدي إلى زيادة النشاط العصبي في مخ الطفل. وبالتالي يقلل من شعوره بالاسترخاء خلال النوم.
  • عدم حصول الطفل على التدفئة الكافية وشعوره بالبرد خلال النوم من أسباب استيقاظه. كما أن شعور الطفل بالحرارة وارتفاع درجة الحرارة يؤدي أيضًا إلى اضطراب النوم. لذلك كان من المهم توفير تهوية جيدة للمكان الذي ينام فيه الرضيع.
  • بعض الأمراض العضوية قد تسبب استيقاظ الطفل من النوم ، مثل التهاب الأذن والذي كثيرًا ما يعاني منها لأطفال في الشهور الأولى، كما أن شعور الطفل بالمغص والانتفاخات المعوية تؤدي إلى استيقاظه من النوم.
اضطرابات النوم عند الاطفال
مشاكل النوم عند الطفل حديث الولادة

تجد هنا: النوم عند الاطفال – وفر النوم الكافي لك و لطفلك ليلا

علاج قلة النوم عند الرضع بالأعشاب

هناك أعشاب يمكن للأم أن تقوم بإعطائها للطفل . والتي تساعد على حصول الطفل على نوم هادئ. وتقلل من اضطرابات النوم وعدم انتظام ساعات راحته. ومن الأعشاب التي تساعد على تنظيم نوم الطفل ما يلي:

اليانسون

اليانسون من المعروف عنه أنه من الأعشاب المهدئة التي تريح الأعصاب لاسيما عند الأطفال الصغار والرضع. كما أن اليانسون يساعد على تهدئة الجهاز الهضمي عند الطفل . ويقلل من الانتفاخات ويساعد على طرد الغازات التي قد تسبب المغص للطفل وتقلل من شعوره بالراحة أثناء النوم.

البابونج

البابونج كذلك من الأعشاب المهدئة للطفل. والبابونج يتميز برائحته الطيبة الزكية. والتي تساعد على الاسترخاء والهدوء. كما أن إعطاء البابونج للطفل بشكل مستمر يساعد في علاج الإمساك عند الرضع. ويعمل على تهدئة المعدة وبالتالي يقلل من حالات القيء التي تصيب الكثير من الأطفال الرضع. وإعطاء البابونج للطفل قبل النوم مباشرة يساعد على تمتعه بنوم هادئ ويقلل من مرات استيقاظه أثناء النوم.

الكراوية

الكراوية معروف عنها أنها صديقة الأطفال لا سيما الرضع وحديثي الولادة. فهي تعمل على علاج المغص والانتفاخ الذي يعاني منه أغلب الأطفال الصغار بسبب الرضاعة ودخول الهواء أثناء امتصاص حليب الأم إلى المعدة. كما تساعد الكراوية في علاج الإمساك والتقلصات التي تصيب الطفل في هذا السن المبكرة. والكراوية تتميز بالطعم المحبب للأطفال مما يجعل تناولهم له أمر غير متعب بالنسبة للأم.

قلة نوم الرضيع في الشهر الثامن

عند بلوغ الطفل الشهر الثامن من العمر ، يبدأ عادة في انتظام النوم، غالب الأطفال في هذه الفئة العمرية ينامون من 11 إلى 12 ساعة في اليوم وذلك بشكل متواصل. لكن هناك الكثير من الأطفال يعانون من النوم المتقطع خلال هذه الفترة سواء بالليل أو النهار، وهناك أسباب لقلة نوم الطفل في هذه المرحلة العمرية. ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • شعور الطفل بالمغص والتقلصات المعوية أثناء النوم . والمفترض أنه في هذه الفئة العمرية تقل مرات شعور الطفل بالمغص. إلا أن بعض الأطفال يستمر معهم الشعور بالمغص وتتكرر لديهم مرات الاستيقاظ بسبب ذلك. لذلك من المهم على الأم أن تقدم رعاية خاصة للطفل.
  • عدم تغيير الحفاظات وبللها يسبب عدم راحة للطفل خلال النوم. وبالتالي يستيقظ الطفل كثيرًا.
  • حرقة المعدة والشعور بألم بسبب ارتداد العصارة المعدية إلى بداية المريء يسبب الضيق للطفل والألم المفاجئ أثناء النوم.
  • الارتفاع في درجة حرارة الطفل أيضًا تسبب قلة النوم وكثرة الاستيقاظ.[1]

تجد هنا أيضًا: استراتيجيات 7 كافية لتحل مشكلة النوم عند الاطفال

نوم الطفل حديث الولادة
دواء لنوم الطفل بهدوء

دواء يساعد على النوم العميق للأطفال

عرضنا للأعشاب الطبيعية التي تساعد على حظوة الطفل بنوم هادئ مستقر لفترة طويلة. لكن في بعض الأحيان قد لا تفلح هذه الأعشاب في علاج اضطراب النوم عند الأطفال . لذلك من المهم التعرف على أدوية طبية للمساعدة في علاج اضطراب نوم الطفل. ومن أشهر الأدوية في ذلك المجال دواء بيبي كالم، و بيبي كال أو بيبي كالم من الأدوية المهدئة للأطفال . والتي تساعد على نوم الطفل بشكل مستقر لفترات طويلة. ويساعد الدواء على تهدئة الأعصاب عند الطفل وتقليل اضطرابات الاعصاب. والدواء عبارة عن أكياس يتم إذابتها وإعطائها للطفل عن طريق الفم. ويتم إعطاء الطفل حسب المرحلة العمرية وحسب إرشادات الطبيب أو الصيدلي الذي يصرف الدواء.

وبذلك نكون قد تعرفنا على إجابة سؤال متى ينتظم نوم الطفل حديث الولادة. كما تعرفنا على أسباب قلة النوم عند الرضيع ، وعرضنا لأهم الأعشاب والمشروبات الطبيعية التي تساعد على النوم الهادئ المستقر عند الطفل حديث الولادة.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى