الإمارات

أبوظبي: تعرف على برنامج “مهرجان برزخ”

يستعد مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي لاستضافة مهرجان “برزخ” الموسيقي من جديد، والذي سيقدم عروض موسيقية عالمية متميزة يومي 6 و8 مارس (آذار) المقبل. وبحسب بيان صحافي للجامعة، سيستقطب المسرح الأحمر نخبة من المواهب الموسيقية المتنوعة والواعدة، في مشهد يؤكد المكانة المرموقة لجامعة نيويورك أبوظبي في ساحة الفن والثقافة في المنطقة، وفي الإمارات بشكل عام، وجهةً تمتزج فيها المؤثرات التقليدية وما بعد الحداثة بالثقافات المتنوعة من شتى أنحاء العالم.

وترحّب فعاليات اليوم الأول بموسيقى الأفروبيت الأفريقية لـ “شون كوتي وإيجيبت 80″، والتي تتقاسم المسرح مع ملكة موسيقى الريترو بوب السودانية “السارة والنوباتونز” لتفيض الأجواء بنغمات ريترو بوب تعكس طابع منطقة شرق أفريقيا.

بينما تتألق فعاليات اليوم الثاني بعروض فرقة “لخفة” ذات الطابع الخاص، الفرقة المصرية المكونة من  مريم صالح، وموريس لوكا، وتامر أبوغزالة، إضافةً إلى “ألتين غون” الفرقة الشعبية التركية التي تمزج إبداعاتها الموسيقية بين الألحان التقليدية والمعاصرة، واكتسبت طابعاً خاصاً في أمستردام.

ويعد شون كوتي، الموسيقي النيجيري وابن فيلا آينكوبالو كوتي، رائد موسيقى الأفروبيت. وتتكون فرقة “إيجيبت 80” من بعض المبدعين الموسيقيين من فرقة فيلا، وسار كوتي على النهج الفني والاجتماعي لوالده، وأضاف لمساته الموسيقية الخاصة، ليغوص عميقاً في التقاليد الأفريقية المتنوعة ويعبر عن نضال القارة وثقافاتها.

مبادلات ثقافية.. مصر والسودان
وتعتبر “السارة والنوباتونز”، الفرقة الأمريكية من أصول سودانية، ثمرة العقلية الموسيقية المشتركة بين السارة ورامي الأعسر.

وولدت الفرقة بعد عدة نقاشات حول “أغاني العودة” النوبية، وحركات الهجرة والمبادلات الثقافية المعاصرة بين السودان ومصر، وتوسعت الفرقة لتضم عازف العود الأرمني الأمريكي هايغ مانوكيان، وعازف البيس ماوينا كودجوفي المولود في فرنسا والذي نشأ في توغو.

وتطور الأسلوب الموسيقي للفرقة التي تتخذ من بروكلين مقراً لها ليشكل “الريترو-بوب الشرق أفريقي”.

وسيبدع جيمس لوكسميث، منسق الموسيقى الأسترالي المقيم في دبي، مقاطع دي جي موسيقيّة تعكس مكانته المتميزة أحد أعمدة هذا النوع من الموسيقى في الإمارات.

الشاعر ميدو زهير.. نشأت إرتاش
وتتألق فرقة “لخفة” المصرية بأغانيها المفعمة بتأثيرات مستوحاة من موسيقى الإندي روك والموسيقى الكهربائية الشعبية وغيرها، وبكلمات قوية تعتمد على أعمال الشاعر ميدو زهير، ويترقب الجمهور الاستمتاع بمزيج موسيقي قوي من الأصوات العذبة النابعة عن الأساليب المختلفة في عزف الغيتار: التقليدية والانزلاقية والسينثسيزية والبيت لوبس والكهربائية” فضلاً عن آلة العود، والبزق والمزمار، وآلات النقر والهارمونيكا.

وينحدر أعضاء فرقة “ألتن غون” من تركيا وألمانيا وإندونيسيا، ويبدعون ألحاناً تتنوع بين الأغاني الشعبية التركية، وأنغام الفانك، والغيتار والأورغ الكهربائي.

وتستمد هذه الفرقة إلهامها من نشأت إرتاش، عازف الموسيقى الشعبية التركية الذي يمتلك تاريخاً موسيقياً ثرياً ، وتحافظ “ألتن غون” على الهيكلية الكلامية واللحنية لأعمال إرتاش، وتمزجها بلمسات موسيقية حديثة متميزة مع تعديل السرعة وإضافة أصوات الغيتارات الكهربائية والأورغن.

“خارج خشبة المسرح”
ولاستكمال العروض، يقدم برنامج “خارج خشبة المسرح” سلسلة من ورش العمل، ومنها “صناعة لخفة”، وهي عبارة عن ورشة عمل تفاعلية متميزة يقوم فيها تامر أبوغزالة ومريم صالح وموريس لوكا بتحليل عدة مقاطع صوتية من ألبومهم “لخفة”، ومنح رؤية عن العملية الإبداعية، والآلات الموسيقية، ودور الشعر، وأسلوب تأثيرها على قطاع الموسيقى وهيكليات تأليفها.

ويمكن للجمهور الانضمام إلى ورشة العمل التفاعلية “ألتن غون: إعادة إحياء الموسيقى التقليدية مع لمسات حديثة”، للتفاعل مع فرقة “ألتن غون”.

يذكر أن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي يعتبر أحد أشهر مراكز الفنون العالمية، ويُقدم عروضاً وأعمالاً فنية لنخبة من الفنانين المحترفين والمتميّزين من شتّى أنحاء العالم، فضلاً عن مشاركات وأعمال من إبداع الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسيّة والمجتمع الفني المحلي.

زر الذهاب إلى الأعلى