اسلاميات

ستر العورة في الصلاة .. حكمها وحدودها التي لا تصح الصلاة بها

حكم ستر العورة في الصلاة ، ومعرفة حكمها وحدودها التي لا تصح الصلاة عند انكشافها ، من الأمور الشرعية والواجبات الدينية التي يجب على كل مسلم أن يكون على إحاطة تامة بها؛ حيث أن ستر العورة أو انكشافها في الصلاة يتعلق بصحة الصلاة أو بطلانها، والتي هي عماد الدين وأصل الإسلام، والعهد الذي بيننا وبين غير المسلمين.

ستر العورة في الصلاة

  • العورة لغة هي الخلل والفرجة في الصف أو الثغر.
  • أما من الناحية الشرعية فالعورة هي ما يستره الإنسان حياءً من انكشافه، وظهوره للناس.
  • وستر العورة في الصلاة هو شرط من شروط صحتها.
  • عدم ستر العورة في الصلاة يجعل الصلاة باطلة، فكما أن الوضوء شرط لصحة الصلاة ، فكذلك ستر العورة.
  • لذلك كان على كل مسلم ومسلمة العناية بلباسه، والحرص على حدوده الشرعية وستر عورته به.

حدود عورة الرجل والمرأة

  • العورة كما أوضحنا هي ما يستحي الإنسان من انكشافه أمام الغير.
  • وقد كان أو ظهور للعورة عندما أكل أبونا آدم من الشجرة المنهي عنها في الجنة.
  • عندها ظهرت سوأته وزوجته، وطفقا يغطيانها بأوراق الجنة حياءً .
  • وحد العورة بالنسبة للصبي من السادسة من العمر إلى العاشرة هي الفرجان ، أي القبل والدبر.
  • وحدود العورة  لمن بلغ عشر سنين فأكثر في الصلاة هي ما بين السرة إلى الركبة، هذا بالنسبة للرجال.
  • والسرة والركبة ليست داخلة في مسمى العورة عند الرجل وذلك على مذهب جمهور العلماء.
  • أما عورة المرأة في الصلاة ، فجسد المرأة كله عورة إلا الوجه والكفين.
  • فشعر المرأة ، ورجلها ، وعنقها تعد من العورة التي يجب سترها حتى تصح الصلاة.
  • كما أن المرأة في الصلاة لا تنتقب وتغطي وجهها بغير حاجة.[1]

حكم انكشاف اليسير من العورة في الصلاة

  • قد يكون المسلم في الصلاة أو المسلمة ، ثم يحدث أن ينكشف جزء من العورة أثناء الصلاة.
  • كما يحدث أن يكون كما يلبسه المسلم أو المسلمة يحتوي على بعض الثقوب أو الفتحات التي قد تظهر منها جزء من العورة، فما حكم ذلك ؟.
  • أورد الأمام النووي عن الأحناف أن ظهور جزء من العورة في الصلاة لا يضر.
  • وحد هذه الجزء قد يصل إلى الربع حسب كلام الأحناف.
  • كما أن الجنابلة يرون أيضًا أن انكشاف اليسير من العورة لا يضر، ما دام يصعب التحرز منه ، لما في ذلك من المشقة.

ستر العاتقين للرجل في الصلاة

ستر العورة في الصلاة
ستر العورة في الصلاة
  • العاتقين هما الكتفين ، وهما اللذان يليان العنق من ناحية الصدر.
  • وقد اختلف العلماء في وجوب ستر العاتقين من عدمه.
  • جمهور أهل العلم أن ستر العاتقين ووضع شيئًا عليه مستحب وليس بواجب.
  • هذا القول قال به الأحناف والمالكية والشافعية.
  • واستدلوا على ذلك بأن العاتقين ليسا من عورة الرجل بالاتفاق، ومن ثم فلا يجب عليه سترهما.
  • والقول الآخر هو للحنابلة، والذين يرون أن وضع شيء على العاتقين شرط لصحة الصلاة.

حدود العورة في الصلاة

شروط صحة الصلاة

حتى تكون الصلاة مقبولة فإن لها شروط يجب تحققها .

الشرط كما عرفه الفقهاء هو ما يلزم من عدمه العدم، ولا يلزم من وجوده الوجود.

و شروط الصلاة تتمثل فيما يلي :

دخول الوقت

يعد دخول وقت الصلاة من أهم شروط صحة الصلاة.

والصلاة لا تصح إذا تم أدائها قبل دخول الوقت ، والتحقق منه.

ستر العورة

  • وقد أوضحنا آنفًا أن ستر العورة من شروط صحة الصلاة.
  • وأوضحنا أن عورة الرجل هي ما بين السرة إلى الركبة.
  • كما بينا أن عورة المرأة هي جسدها بالكامل ما عدا الوجه والكفين.
  • والمرأة ليس لها أن تنتقب في الصلاة لغير حاجة.

الطهارة

  • والطهارة تكون من الحدث الأكبر أي الجنابة، ويكون ذلك بالاغتسال.
  • كما تكون الطهارة من الحدث الأصغر ، وهو الريح أو البول والغائط ، ويكون ذلك بالوضوء.
  • ويدخل في مفهوم الطهارة خلو البدن والثياب من النجاسات.
  • من صلى وعلى بدنه أو ثوبه نجاسة ، وكان عالمًا بها، متذكرًا إياها فإن صلاته باطلة لا تصح.
  • كما يجب أن يكون مكان الصلاة طاهر ، وخالي من النجاسة.

استقبال القبلة

  • يعد استقبال القبلة شرط من شروط صحة الصلاة وقبولها.
  • فمن صلى صلاة الفريضة إلى غير القبلة فصلاته باطلة ولا تصح.
  • أما صلاة النافلة فإنه يجوز فيها الصلاة إلى غير القبلة، كما يجوز صلاتها على الدابة أثناء السفر.

النية

  • الله سبحانه وتعالى لا يقبل عملًا بغير نية.
  • لذلك من صلى صلاة بغير تحديد النية وجمعها في قلبه فصلاته باطلة لا تصح.
  • والنية محلها القلب، ولا يجوز التلفظ بها باللسان.

تعرفنا على حكم ستر العورة في الصلاة ، كما تعرفنا على حدود العورة للرجل والمرأة، والحكم في حال انكشاف اليسير منها في الصلاة، وأوضحنا كذلك شروط صحة الصلاة التي لا تُقبل إلا بها.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى