اسلاميات

الترتيب والموالاة هل هما من فرائض الوضوء وما الفرق بينهما

الترتيب والموالاة هل هما من فرائض الوضوء ، وما الفرق بينهما ، من الأسئلة التي قد لا يعلمها الكثير من المسلمين، فهما جزء من أعمال الوضوء، والذي هو شرط من شروط صحة الصلاة، فالله سبحانه لا يقبل صلاة بغير طهور، كما أن المسلم في وضوئه يقوم بالترتيب والموالاة ، لكنه قد لا يعرف الفرق بينهما، أو هل هما من أركان الوضوء أم من سننه.

الترتيب والموالاة هل هما من فرائض الوضوء

  • الوضوء هو شرط من شروط صحة الصلاة التي لا تصح بدونه.
  • والوضوء هو الذي به يتم رفع الحدث الأصغر من بول أو غائط وريح.
  • كما أن للوضوء فضل كبير؛ ففيه يتخلص المسلم من خطاياه.
  • والترتيب في الوضوء هو التعاقب بين أعضاء الوضوء المغسولة على ترتيب معين في تقديم الأعضاء وتأخيرها.
  • أما الموالاة فالمقصود بها المتابعة في غسل الأعضاء، بحيث لا يجف العضو إلا وقد تم البدء في غسل العضو الذي يليه.
  • والترتيب والموالاة من فرائض الوضوء على قول جمهور العلماء.
  • فلا يجوز للمسلم أن يغير في ترتيب غسل الأعضاء، فيغسل الوجه بعد مسح الرأس، أو يغسل اليدين إلى المرفقين بعد غسل الرجلين.
  • كما أنه لا يجوز للمسلم أن يترك العضو المغسول في الوضوء حتى يجف قبل البدء في العضو الذي يليه، بل يجب عليه المتابعة في الغسل .

فرائض الوضوء

للوضوء فرائض وأركان لا يجوز ترك واحدة منها، وإلا بطل الوضوء .

وتتمثل فرائض الوضوء فيما يلي :

النية 

  • وهي تعني القصد والتوجه للقيام بالفعل.
  •  والنية محلها القلب ، ولا يجوز التلفظ بها على اللسان.
  • وكون المسلم قد توجه للوضوء، وكان يقصد بقلبه الوضوء فهذه هي النية.

غسل الوجه 

  • والذي يعد من فرائض الوضوء التي لا يصح الوضوء بدونها.
  • ويدخل في غسل الوجه المضمضة بتحريك الماء في الفم .
  • كما يدخل في غسل الوجه الاستنشاق ، وهو شفط الماء وإدخاله إلى الأنف ، وإعادة إخراجه.
  • وحدود الوجه هي من منبت الشعر إلى منتهي الذقن، ومن شحمة الأذن إلى شحمة الأذن الأخرى.

غسل اليدين إلى المرفقين 

  • ومن فرائض الوضوء غسل اليدين بداية من أطراف الأصابع وحتى المرفقين أو الكوعين.
  • ويجب غسل المرفقين عند غسل اليدين، فترك المرفقين جافين يبطل الوضوء.
  • وإذا كان المسلم مقطوع اليد ، فإنه يغسل الجزء المتبقي من اليد المفروض غسله.

مسح الرأس 

  • وقد ذهب جمهور العلماء إلى أن مسح الرأس مرة واحدة يجزئ في الوضوء.
  • وقد اختلف العلماء في الجزء الممسوح من الرأس، هل يتم مسح الرأس بأكمله، أم جزء منه فقط، والأمر في ذلك واسع.
  • وصفة المسح أن يتم وضع اليد المبللة بماء جديد غير ماء غسل اليدين، ويتم وضعها على الرأس، ثم الرجوع باليدين إلى مؤخرة الرأس والعودة بهما مرة أخرى.

غسل الرجلين 

  • يتم غسل الرجلين إلى الكعبين ، وهما العظمتان البارزتان في جانبي الرجل.
  • والكعبين داخلين في غسل الرجل، كما يجب العناية بغسل الأعقاب، وهي الجزء الخلفي من القدم.
  • الترتيب : الترتيب من أركان الوضوء كما بينا آنفًا.
  • يجب غسل الأعضاء بالترتيب الوارد في كتاب الله، والمنقول لنا من السنة النبوية.

الموالاة 

  • وهي من فرائض الوضوء، وفلا يجب ترك العضو حتى يجف.
  • لكن الترك اليسير للعضو ثم العودة سريعًا لإكمال الوضوء فلا حرج فيه.[1]

الترتيب والموالاة في الوضوء

سنن الوضوء

كما أن للوضوء أركان وفرائض لا يصح بدونها، فكذلك للوضوء سنن ومستحبات.

وتتمثل سنن الوضوء فيما يلي :

  • التسمية : وقد اختلف العلماء في حكم التسمية عند الوضوء.

فقالت طائفة من العلماء أن التسمية واجبة.

وقالت طائفة أخرى من أهل العلم أن التسمية مستحبة ، وهو الأظهر من قول العلماء.

  • السواك : ويكون استعمال السواك عند إدخال الماء إلى الفم في المضمضة.

ويتم تحرك السواك على الأسنان للتنظيف، وتطهير الفم للصلاة والمناجاة.

  • غسل الكفين : ويتم غسل الكفين ثلاث مرات قبل الشروع في الوضوء.

المضمضة والاستنشاق قبل غسل الوجه .

  • تخليل اللحية : وهي للحية الكثة الغزيرة الشعر.

يأخذ المتوضئ كفًا من ماء ويدخله تحت اللحية يخلله بها.

ويتم تخليل اللحية بأصابع اليدين .

  • التيامن : وهو أن يبدأ بغسل العضو الأيمن ثم العضو الأيسر.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في أموره كلها.

  • تثليث الغسل : من السنة أن يتم غسل العضو ثلاث مرات.

ولا يزيد عن ثلاث مرات وإلا كان ذلك من الإسراف.

وللمسلم أن يغسل العضو مرة مرة أو مرتين مرتين.

  • الدلك : وهو أن يمر المتوضئ بيده على العضو المغسول يدلكه بعد غسله.

تعرفنا على الترتيب والموالاة ، وتعرفنا على الفرق بينهما، وأوضحنا أنهما من أركان الوضوء، كما عرضنا لفرائض الوضوء وأركانه، كذلك سنن الوضوء ومستحباته.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى