أمراض الاطفال

فقر الدم عند الأطفال أعراضه وطرق الوقاية منه

فقر الدم عند الأطفال أعراضه وطرق الوقاية منه، فقر الدم أو الأنيميا أو نقص الحديد هي حالة مرضية يصاب بها الأطفال نتيجة نقص في كمية الحديد التي يحتاجها الطفل للنمو، وبالتالي يقل إنتاج خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة.

فقر الدم عند الأطفال

  • يعد الحديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها الأطفال بشكل ضروري للنمو بشكل صحي.
  • ولكن هناك بعض الأطفال يكون إنتاج الحديد لديهم أقل من المعدل الطبيعي، وبالتالي يصابوا بحالة فقر الدم.
  • حيث يعد فقر الدم بأنه نقص في إحدى قياسات خلايا الدم الحمراء الآتية:
  1. تركيز الهيموجلوبين: وهو المسؤول عن حمل غاز الأكسجين في الدم.
  2. تعداد كرات الدم الحمراء: وهو عدد كرات الدم الحمراء من حجم الدم الكلي.
  3. الهيماتوكريت: وهو النسبة المئوية لحجم كرات الدم الحمراء من حجم الدم الكلي.

أهمية الحديد للطفل

  • يحتاج الأطفال إلى عنصر الحديد كواحد من أهم العناصر الغذائية الضرورية للنمو بشكل سليم.
  • بالإضافة إلى إنتاج الهيموجلوبين الذي يقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى مختلف أجزاء الجسم.
  • كما أن الجسم يحتاج الحديد لإفراز العديد من الهرمونات المختلفة وصنع النسيج الضام.
  • علاوة على ذلك فإن الحديد يعمل على مساعدة عضلات الجسم في تخزين واستخدام الأكسجين.
  • وعادة ما يصاب الأطفال بنقص الحديد نتيجة استهلاك مخزون الحديد بشكل كامل، وبالتالي يفتقر دم الأطفال إلى المعدل الطبيعي من خلايا الدم الحمراء.

المقدار الطبيعي من الحديد الذي يحتاجه الطفل

يختلف مقدار الحديد الذي يحتاجه الطفل  باختلاف عمر الطفل كما يلي:

السن مقدار الحديد
الأطفال من عمر 7 إلى 12 شهر 11 جرام حديد.
الأطفال من عمر سنة إلى 3 سنوات 7 مللي جرام حديد.
الأطفال من عمر 4 سنوات إلى 8 سنوات 10 مللي جرام حديد.
الأطفال من عمر 9 سنوات إلى 13 سنة 8 جرام حديد.
الأطفال من عمر 14 سنة إلى 18 سنة من الإناث 15 جرام حديد.
الأطفال من عمر 14 سنة إلى 18 سنة من الذكور 11 جرام حديد.

أسباب الإصابة بفقر الدم عند الأطفال

يصاب الأطفال بفقر الدم نتيجة العوامل الآتية:

  • افتقار أو نقص نظام الطفل الغذائي إلى عنصر الحديد، وبالتالي يقل عنصر الحديد في أجسامهم مع مرور الوقت.
  • الإصابة بإحدى الاضطرابات التي تتسبب في قلة قدرة الجسم على امتصاص الحديد.
  • على سبيل المثال: الإصابة باضطراب الأمعاء، وبالتالي تقل قدرتها على امتصاص المغذيات والعناصر المهمة من المواد الغذائية المهضومة، لذلك يصاب الطفل بفقر الدم.

من هم الأطفال المعرضون لخطر الإصابة بفقر الدم

الفئات الآتية من الأطفال يكونون أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم:

  • الأطفال الذين تكون ولادتهم مبكرة عن الموعد المحدد، أو من يولودون بوزن منخفض.
  • من يشربون حليبًا صناعيًا من الأطفال، لأنه لا يحتوي على عنصر الحديد.
  • الأطفال الذين يتم إطعامهم حليب البقر أو حليب الماعز قبل إتمام عمر السنة.
  • من أتموا الست أشهر من عمرهم ويتم إرضاعهم بشكل طبيعي وبدون أي مواد غذائية تكميلية تحتوي على الحديد.
  • الأطفال الذين يفتقر نظامهم الغذائي إلى عنصر الحديد، أو الأطفال الذين تعرضوا لمادة الرصاص.
  • ومن هم مصابون ببعض المشكلات الصحية، على سبيل المثال: السمنة أو زيادة الوزن، أو العدوى المزمنة.
  • الأطفال الذين يشربون ما يزيد عن 710 مللي لتر من حليب الماعز أو حليب الجاموس أو حليب الصويا بشكل يومي، وتتراوح أعمارهم من عام إلى 5 أعوام بالإضافة إلى ذلك.

أعراض فقر الدم عند الأطفال

تتمثل أعراض فَقر الدم عند الأطفال فيما يلي:

  • النمو والتطور بشكل بطيء.
  • برودة الأطراف.
  • شحوب الجلد.
  •  الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ضيق أو صعوبة في التنفس، أو الشعور بألم عند التنفس.
  • ضعف الشهية نتيجة فقر الدم.
  • الرغبة الشديدة في تناول كل ما هو غير غذائي، على سبيل المثال: التراب أو الثلج أو النشا.
  • الإصابة بالعدوى المتكررة.
  • مشكلات سلوكية.

طرق الوقاية من الإصابة بفقر الدم عند الأطفال

  • إدراج المواد الغذائية الغنية بالحديد على قائمة النظام الغذائي، مثل: المأكولات البحرية واللحوم الحمراء والبقوليات، والخضراوات الورقية.
  • تناول المواد الغذائية الغنية بفيتامين ج، على سبيل المثال: البرتقال والليمون والفلفل والفراولة والجريب فروت والطماطم.
  • إعطاء الأطفال حديثي الولادة مكملات الحديد بداية من 4 شهور.
  • تجنب إطعام الطفل حليب البقر في أول عام من عمره، وينصح كذلك بإجراء فحص الحديد للأطفال في عمر 9 و12 شهور.

وختامًا نكون تعرفنا على فقر الدم عند الأطفال أعراضه وطرق الوقاية منه[1]، وتعرفنا على أهم أسباب الإصابة بفقر الدم بالإضافة إلى ذلك.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى