ما هي أنواع الاضطهاد

يتساءل العديد من الأشخاص عن ما هي أنواع الاضطهاد أو ما هو الاضطهاد، إن الاضطهاد “persecution” هو عبارة عن معاملة سيئة وقاسية وظالمة لشخص ولفترة طويلة بسبب عرقه أو دينه أو معتقداته أو السياسية التي يتبعها، والمقصود بالاضطهاد هنا هو معاملة قهرية تعسفيه اتجاه الأشخاص الذين يخالفون السلطة أو الدين أو العرق، ورفضت حقوق الإنسان انتهاك المبادئ الدستورية أو معاملة شخص بعنف، ويعتبر الاضطهاد بمعنى أخر هو تحيز مجموعة معينة من الأشخاص لمعاملة شخص أو مجموعة أشخاص بناءا على عوامل معينة مثل العرق والدين والجنس أو المعتقدات، وهناك أنواع كثيرة للاضطهاد ودرجات مختلفة منه حيث يمكن أن يكون من خلال التعصب أو التمييز أو العنف وهكذا، ويعتبر العنف من أسوء وأكثر الاضطهادات الوحشية .

ما هي أنواع الاضطهاد

إن معاملة الأشخاص باضطهاد شائعة جدا في العديد من الدول غالبا تحدث في جميع أنحاء العالم، وهي معاملة قاسية وغير عادلة لشخص أو مجموعة بسبب بعض السمات والاختلافات أو المعايير المختلفة، سواء كانت هذه الاختلافات تشمل العرق أو الجنس أو الدين أو العادات والتقاليد، أو الميول الجنسي أو التفضيل ونوع الجسم (الوزن والطول والشكل)، أو يمكن أن يكون الاضطهاد بسبب المكانة الاجتماعية .

ويمكن أيضا أن يكون الاضطهاد بسبب الأفكار المختلفة على سبيل المثال الاضطهاد بين الجنسين أو الاضطهاد الديني، وهناك بعض أنواع الاضطهادات التي تأخذ مصطلح وصفي أكثر مثل اضطهاد اليهود والذي يسمى معاداة السامية، وهناك أشكال وأنواع مختلفة من الاضطهادات التي تحدث في العالم على سبيل المثال البلطجة أو مضايقة الأشخاص والاضطهاد السياسي، ووضع قيود لتستهدف مجموعة معينة من الأشخاص أو مواقف مؤسسية مثل التعامل مع مجموعة من الأشخاص بشكل سيء ومضايقتهم بالكلام والأفعال، وغيرها من الأشكال والأنواع ولكن ما هي أنواع الاضطهاد المعروفة :

  1. الاضطهاد العرقي (الاضطهاد بسبب العرق) .
  2. الاضطهاد الشكلي (الاضطهاد بسبب اللون) .
  3. الاضطهاد الديني (الاضطهاد بسبب الدين) .
  4. الاضطهاد المتحيز (الاضطهاد بسبب الرأي المخالف) .
  5. الاضطهاد الانتمائي (الاضطهاد بسبب الانتماء إلى فئة معينة) .

الاضطهاد

معنى وأنواع الاضطهاد

يؤكد العديد من علماء النفس أن الاضطهاد هو شيء مرضي، أي أن الأشخاص التي تتعامل بطريقة سيئة مع الآخرين لاختلاف آرائهم الدينة أو العرقية أو الشكل  واللون والانتماء لفئة معينة هم أشخاص مرضى، ويمكن أن يصل الاضطهاد إلى أسوء ما يمكن أن يتوقعه الإنسان، وأنواع الاضطهاد بالتفصيل هي :

  • الاضطهاد الديني

الاضطهاد الديني يحدث بسبب اختلاف المذاهب والديانات، وهو أحد أنواع الاضطهادات المنتشرة في الدول الأجنبية أو دول أوروبا ومن الأمثلة على هذا النوع من الاضطهاد هو ما يلي :

  1. اضطهاد اليهود من قبل الفراعنة المصريين قديما في عصر نبي الله موسي علية السلام .
  2. اضطهادات الإمبراطورية الرومانسية للمسيحيون وذلك بسبب معتقداتهم وإيمانهم، واضطهدوا في ذلك الوقت بقول أن هذه الديانة خرافية وتم إطعامهم للأسود .
  3. اضطهاد المسلمين خلال الحملات الصليبية على الشرق .

الديني

  • الاضطهاد العرقي

الاضطهاد العرقي بمعنى العنصر المحدد لبيولوجيا الإنسان سواء الشكل أو لون البشرة أو الجنسية، لذا فإن الاضطهاد العرقي يعتبر من الاضطهادات السيئة لأنها تنتهك حقوق الإنسان، وللأسف يعتبر الاضطهاد العرقي من أكثر الاضطهادات التي تحدث على مرور السنين ولآلاف السنين من تاريخ البشر، ومن الأمثلة على هذا الاضطهاد :

  • الإبادة في ألمانيا

الإبادة الجماعية في ألمانيا كانت من أشد وأسوء الاضطهادات العرقية التي حدثت، حيث قام النازيون في ذلك الوقت باضطهاد عرقي في ألمانيا مما أدي إلى إبادة جماعية لمجموعات عرقية كبيرة في ألمانيا، ومن الأمثلة على المجموعات التي تمت إبادتها في ذلك الوقت كانوا الغجر واليهود، كما تم إرسال العديد من الأشخاص المختلفة في الأعراق أو الديانات إلى معسكرات قام ببنائها النازيون لإبادتهم وقتلهم، وهذا فقط لكون هؤلاء المجموعات أو الأشخاص مختلفين في العرق أو الدين أو الشكل .

العرقي

  • الاضطهاد البريطاني

الاضطهاد البريطاني كان لسكان إيرلندا تحديدا، حيث تعتبر مجاعة البطاطس في منتصف القرن التاسع عشر في إيرلندا من أشكال الاضطهاد العرقي البارزة في التاريخ، وكانت إيرلندا في هذا الوقت (منتصف القرن التاسع عشر) تحت سيطرة البريطانيين وكان الإيرلنديون حينها يزرعون كلا من القمح والشوفان ويتم تصديره إلى إنجلترا، كما أنهم كانوا يزرعون البطاطس ولكن يحتفظوا بها كطعام لهم ولكن في عام 1845 مـ حدث خراب في محصول البطاطس أصابها مرض قام بتدمير معظم المحصول، وكان الاضطهاد في ذلك الوقت هو رفض الحكومة البريطانية السماح للإيرلنديين بالاحتفاظ بالقمح والشوفان لإطعام أنفسهم، وقامت الحكومة بتصدير القمح والشوفان إلى إنجلترا مما أدى إلى موت العديد من الإيرلنديين في ذلك الوقت لعدم توافر الطعام .
  • اضطهاد الهنود الحمر

إن اضطهاد الهنود الحمر أيضا من أنواع الاضطهادات المشهورة إلى حد كبير، حيث قام المستعمرون الأوروبيون في ذلك الوقت بغزو القارة الجديدة، وقاموا باضطهاد أهلها وكانوا ينظرون إليهم على أنهم وحوش وأقل من أن يستحقوا قيمة في المجتمع أو يعيشوا معهم، لهذا قام المستعمرون الأوروبيون بشن الحرب عليهم وإبادتهم جميعا ومات الهنود الحمر في ذلك الوقت على يد الأوروبيون.
  • تجارة الرق

تعرف تجارة الرق أو الرقيق بأنها عبودية، وكانت هذه التجارة من أكثر أنواع الاضطهاد وحشية في العالم بأكمله وكانت أيضا من أنواع الاضطهادات العرقية، وكان هذا النوع من التجار أو الاضطهاد شائع عبر التاريخ .

الرق

ما هي درجات الاضطهاد

إن درجات الاضطهاد هي ثلاث درجات، وهم :

  • التعصب

التعصب أو العصبية هو من أنواع الاضطهاد الهينة حيث ترتبط بتفكير الشخص وانحيازه لجماعة معينة والانغلاق على مبادئها والتعصب من أجلها، ويطلق علي هذا الشخص المتعصب “Fanatical” ويمكن أن يكون التعصب بعدة أشكال مثلا التعصب الديني أو المذهبي أو التعصب السياسي أو التعصب العنصري، ويعتبر التعصب من السلوك الخطيرة التي قد تنجرف نجو الأسواء من التعصب فقط، حيث يمكن أن يؤدي هذا النوع من الاضطهاد إلى التطرف والهلاك وحدوث خراب بسبب عدم الانفتاح والتشدد .

ومن أخطر أنواع التعصب في الاضطهاد هو التعصب القومي أو التعصب الديني، وتمارسهم بعض الأنظمة والجماعات بشكل ديكتاتوري وتشجع الآخرين على مخالفة القوانين ومخالفة الديانات السماوية والقيم الإنسانية النبيلة ومخالفة التسامح والاعتراف بحقوق الإنسان، مما يجعل هذا المجتمع لا يعيش في سلام فالتعصب يجعل الإنسان غير مستقر حيث يحظر التعصب حرية العبادة أو الاختيار بسبب عدم اعتراف الشخص الآخر بها .

للتعصب

  • التمييز

التمييز هو عبارة عن سلوك معين يكون قائم على اختيارات معينة بين الأفراد أو المجموعات المستندة إلى صفات معينة، على سبيل المثال كاللون والدين أو العنصر، والتمييز يكون بعيد تماما عن المساواة في الحقوق أو الواجبات وبالتلي يؤدي هذا النوع من الاضطهاد إلى حدوث تباين في السلوك وتفرقة في المعاملة بين أفراد المجتمع والمجموعات، ويعتبر هذا النوع من الاضطهاد سيء لأنه يؤذي نفسية الأشخاص بصورة كبيرة .
  • العنف

إن هذا النوع من درجات الاضطهاد يعتبر الأخطر بشكل عام، حيث يمكن أن يؤدي الاضطهاد العنفي إلى إلحاق الأذى بالآخرين سواء كان هذا الأذى نفسي أو جسدي، حيث يكون للعنف العديد الأشكال سواء ضرب أو سخرية واستهزاء من الآخرين والتنمر عليه، أو فرض الآراء بالقوة على الأشخاص وإسماعهم للكلمات البذيئة، فجميع هذا الأشياء هي ظاهرة من ظواهر الاضطهاد .
زر الذهاب إلى الأعلى