ثقافة ومعرفة

ما هي أغرب الهدايا المتبادلة بين دول العالم

يجب أن تكون العلاقات بين الدول علاقات دبلوماسية بمعنى أنها تقوم على مجموعة من القواعد والالتزامات، ومن أهمها تبادل الهدايا بين الدول للتعبير عن الشكر والامتنان لبعضهم البعض، ولكن هل سألت نفسك يوما ما هي أغرب الهدايا المتبادلة بين دول العالم، فهناك العديد من الهدايا الغريبة التي قام العالم بتبادلها للشكر والامتنان للدولة الأخرى على المساعدات التي تقدمها لها، كما أن الهدايا الدبلوماسية بين البلدان تعبر أيضا عن السلام ووحدة البلدين، ويعتبر تبادل الهدايا بين الدول من الأشياء التقليدية والرائجة منذ القدم وعلى مر العصور، حيث تقدم الدول هدايا لبعضها البعض منذ آلاف السنين لتوطيد العلاقات بينهم أو لأغراض سياسية، وعلى الرغم من أن الهدايا من الأمور الجيدة التي توطدت العلاقات بالفعل إلا أن هناك بعض الهدايا الغريبة التي تم تبادلها بين البلدان والتي تسببت في إحراج لهم، ومن أشهر الهدايا التي تم تقديمها حصان طروادة والذي أخفى الجنود بداخله والذين أعلنوا خدعة قام الحرب .

ما هي أغرب الهدايا المتبادلة بين دول العالم

أحيانا تكون الهدايا التي تقوم الدول بتبادلها محرجة أو غريبة، وهناك عدد كبير من الهدايا الغريبة التي منحتها الدول لبعضها البعض، ومن الجدير بالذكر أن هذه الهدايا قد تكون ضخمة أحيانا والتي قدمت كهدايا دبلوماسية لأغراض سياسية بين بلدين، ومن أغرب الهدايا المتبادلة بين دول العالم لأسباب سياسية بطريقة دبلوماسية هي :

  • تمثال الحرية

يمكن أن تسبب هذا صدمة للعديد من الأشخاص، حيث أن تمثال الحرية تم إهدائه إلى الأمريكيين عام 1886 مـ من قبل الفرنسيين، ومن الجدير بالذكر حول تمثال الحرية أن ارتفاعه يبلغ حوالي 93 مترا وتكلفته في وقتنا هذا حولي خمسة ملايين دولار، وكانت هذه الهدية متمثلة في استمداد فرنسا القوة والإلهام لكي تتمرد على الحكم الملكي وانتصرت حينها وحصلت على الاستقلال عن بريطانيا، وقد لعبت الثورة الأمريكية دور كبير في تشكيل العالم الغربي وقامت فرنسا بالاحتفال بعد مائة عام بحريتهم وبالانتفاضة الضخمة والتي مثلوها بتمثال روماني يشير للحرية (تمثال الحرية) .

  • شجرة الكريسماس

اعتادت النرويج أن ترسل هدايا إلى المملكة المتحدة في كل عام، ومنذ عام 1947 استمرت النرويج بإرسال شجرة التنوب إلى المملكة المتحدة وهي شجرة يزيد طولها عن 20 متر، ويتم وضع الشجرة في ميدان ترافلجار لأجل الاحتفال بها في موسم الكريسماس، وتعتبر هذه عادة سنوية بين بريطانيا والنرويج حيث ساعدت بريطانيا دولة النرويج في محاربة الاحتلال النازي .

  • الباندا

بعد زيارة دبلوماسية قام بها ريتشارد نيكسون قامت الصين بإهداء حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن أثنين من الباندا العملاقة، وكانت هذه الهدية وزيارة ريتشارد الرمزية سبب في عودة العلاقة بين البلدين بعد 25 عام من عدم التواصل بينهم .

  • الخزامي أو التوليب

قد أعلنت هولندا موقفها الحيادي بين الحرب العالمية الأولى والثانية حتى لا تصير عرضة للهجوم من دول الحرب، ومع ذلك قد حدث غزو نازي على هولندا دون إعلان أي حرب عام 1940 مـ، وقامت كندا بمساعدة هولندا بعد لجوء العائلة الملكية لها أثناء الحرب، ومن العادات السنوية بين هولندا وكندا هي إرسال الهولنديين 100.000 زهرة من الخزامي أو التوليب إلى كندا ل عام .

  • سيف ستالينغراد

قدم ملك المملكة المتحدة جورج السادس سيف ستالينغراد إلى جوزيف ستالين، حيث أصدر جورج السادس أمر بصنع هذا السيف من أجل جوزيف، وقام جورج السادس أيضا بالأشراف على المعركة كزعيم لروسيا (معركة ستالينغراد) .

  • أقراص فيديو رقمية

في عام 2009 ذهب باراك أوباما إلى المملكة المتحدة (بريطانيا) وكان يحمل العديد من الهدايا المثيرة إلى مكلة الولايات المتحدة وكذلك إلى رئيس الوزراء، وكانت الهدايا عبارة عن 25 جهاز DVD لديفيد كاميرون و جهاز أيبود “Ipod” كلاسكي للملكة .

  • زرافة فرنسية

بعد أن قامت فرنسا بدعم جمهورية مصر العربية في الحرب قامت مصر بإرسال زرافة كهدية إلى فرنسا، وكانت هذه من أغرب الهدايا التي قد تلقتها فرنسا وتعتبر أول دولة تلقت هدية عبارة عن زرافة، لهذا أطلق على الزرافة لقب الزرافة الفرنسية .

  • المسلة المصرية

كانت العلاقة بين مصر وفرنسا متوترة قليلا وأراد حاكم مصر في ذلك الوقت أن يحافظ على العلاقات مع فرنسا، لذلك قرر محمد على بإرسال هدية إلى فرنسا وكانت عبارة عن اثنين من المسلات المصرية لكل من الملك لويس فيليب الأول في عام 1833مـ، ومن الجدير بالذكر أنه أرسل مسلة واحدة فقط بسبب تكاليف النقل الباهظة .

  • حيوانات ملكية

الحيوانات الملكية كانت هدية بين رومانيا وإنجلترا، حيث قام فريدريك الثاني إمبراطور رومانية بإهداء هنري الثالث ملك إنجلترا ثلاث فهود، وكان نوع من أنواع الهدايا التي وطدت العلاقات بين الدولتين، كذلك فإن لويس التاسع ملك فرنسا قام بإهداء الملك هنري أيضا فيل أفريقي .

  • تنين الكومودو

كان تنين الكومودو هدية للولايات المتحدة الأمريكية عام 1986 مـ من قبل دولة إندونيسيا، حيث قامت إندونيسيا بإرسال زوج من تنين الكومودو وتبرعت بهم إلى حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن، وحصلت أيضا أمريكا على نفس الهدايا مرة أخرى بعد أربع سنوات من قبل إندونيسيا .

  • العبيد

قام ضابط من البحرية البريطانية (فريدريك فوريس) بإقناع الملك غيزو ملك داهومي بإهداء خادمة من خادماته إلى الملكة فيكتوريا، وكانت هذه الخادمة تعتبر هدية من ملك السود إلى ملكة البيض، وقام فريدريك بإهدائها طفلة لقبتها الملكة باسم سارة وقد أعجبت بذكائها وجعلتها الخادمة الخاصة بها، ولكن عادت سارة مرة أخرى إلى أفريقيا مع زوجها وأطفالها الثلاثة، وقامت الملكة فيكتوريا بالإنفاق على أطفال سارة بعد أن توفت بمرض السل .

  • طعم السمك

يعتبر طعم السمك من أرخص الهدايا وأغربها التي قدمتها دولة إلى دولة أخرى، حيث قام الملك المغربي بإهداء جورج بوش رئيس أمريكا الأسبق وعاء بقيمة ثلاث دولارات يحتوي على طعم السمك وخنجر مرصع بالجواهر، وعلى الرغم من أن الهدية غريبة إلا أنها لم تكن أغرب الهدايا التي تلقها جورج بوش خلال فترة حكمة، حيث قام الرئيس البولندي بإهدائه كتاب عن مكافحة الإرهاب، وأيضا تم إهداء جورج بوش 136 كيلو جرام من اللحم الضأن من قبل دولة الأرجنتين .

  • رماد نابليون الثاني

قام هتلر باحتلال كلا من فرنسا وهولندا وبلجيكا في عدة أشهر، وقام هتلر بتقسيم فرنسا إلى دولتين واحدة تخضع إلى السلطة العسكرية الألمانية والأخرى مجرد دولة شكلية موالية لدول المحور، وكان هتلر بحاجة إلى تأمين سلطته لهذا قام بإرسال رماد نابليون الثاني إلى ابنة نابليون بونابرت من فيينا إلى باريس، واعتبرت من الهدايا الدبلوماسية الغريبة ولكن لم تحقق رغبته .

  • حبتان من البطاطا

في يناير / كانون الثاني عام 2014 أهدى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حبتين من البطاطا إلى وزير الخارجية الروسي لافروف، وأبدى لافروف إعجابة الشديد بالبطاطا وقام جون كيري بتنفيذ ما طلبة لافروف .

  • لحم الضأن وزيت الزيتون

في عام 2009 قام الرئيس الأرجنتيني بإهداء جورج دبليو بوش هدية غير متوقعة على الإطلاق وكانت عبارة عن 136 كيلو من لحم الضأن، ولكن رفضت المخابرات الأمريكية أن يتناول الرئيس الأمريكي جورج بوش لحوم من دول أجنبية، كذلك من الهدايا التي تلقها رؤساء أمريكا تحديدا باراك أوباما كانت عبارة عن زجاجة من زيت الزيتون الفلسطيني من قبل محمود عباس حينما زار الولايات المتحدة عام 2009، وكان يبلغ ثمن زجاجة زيت الزيتون 75 دولارا فقط .

زر الذهاب إلى الأعلى