أضرار

ما هي أضرار الخمر الصحية ولماذا حرمها الله سبحانه وتعالى

ما هي أضرار الخمر الصحية ولماذا حرمها الله سبحانه وتعالى alcohol ربما يكون سؤال يشغل الكثيرين، وللإجابة على السؤال يجب أن نتناول الأمر من جانبين مهمين : الجانب الأول هو الجانب الديني، أما الجانب الثاني فهو الجانب العلمي الذي يتناول تأثير الخمر السلبي على الصحة والجسم والعقل، وفي العموم لم يحرم الله سبحانه وتعالى أمرا على المسلمين إلا وكان هذا مصلحة وخير لهم لا محالة .

ما هي أضرار الخمر الصحية ولماذا حرمها الله سبحانه وتعالى

ما هي أضرار الخمر الصحية ولماذا حرمها الله سبحانه وتعالى، يتضح هذا في جانبين أساسيين هم :

الجانب الديني في تحريم الخمر

  • لم يحرم الله الخمر بصورة فورية، بل حرمها سبحانه وتعالى على مراحل، وقد نزلت الآيات في ضوء هذا تدريجيا حتى تم التحريم بصورة قطعية في قوله تعالى : ” يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ‏” سورة المائدة الآية 90 .
  • السبب في أن الله لم يحرم الخمر فجأة ودفعة واحدة لأن العرب في شبه الجزيرة العربية كانوا مولعين بشرب الخمر، وكان من الصعب جدا على مدمنين الخمر وشاربيها التوقف عن شربها دفعة واحدة، لذا كان يجب تهيئتهم أولا لتركها تدريجيا .
  • تحريم الخمر جاء لما للخمر من تأثير على الإدراك والوعي، فالخمر يفقد الإنسان إدراكه ووعيه الذي يجب أن يكون العبد محتفظ به عند الطاعة والعبادة .
  • تحريم الخمر أيضا جاء بسبب أضرارها الجسيمة على المجتمع والفرد، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخمر : ” الخمر أم الخبائث “، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا عن الخمر : ” الخمر أم الفواحش، و أكبر الكبائر، من شربها وقع على أمه وخالته وعمته “، وهذا يدل على مدى قدرة الخمر على فقد الإنسان لوعيه وإدراكه وعقله .
  • الخمر واحدة من الوسائل التي يستخدمها الشيطان لكي يصرف بها الناس عن عبادة الله سبحانه وتعالى، يقول الله سبحانه وتعالى في سورة المائدة الآية 91 : ” إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون ” .
  • شرب الخمر يتسبب في عدد كبير من الآثار السيئة والسلبية على كلا من الفرد والمجتمع، حيث يؤدي شربها لظهور مشكلات اجتماعية خطيرة مثل : الفقر، الاغتصاب، البطالة، السرقة، تفكك الأسرة، الزنا، العدوانية وغيرها .

  • شرب الخمر يتسبب أيضا في ظهور العديد من الآثار السلبية على الصحة النفسية، حيث أن تعاطي الخمور يؤدي لمشاكل مثل : ضعف واضطراب الذاكرة، الاكتئاب، تقلبات المزاج الحادة، تدور الشخصية وغيرها، هذا فضلا عن أضرار الخمر الصحية التي سنتعرف عليها في الجزء الثاني المتعلق بالجانب العلمي لأضرار الخمر .
  • فرض الإسلام عقوبة على شرب الخمر بعد عملية التحريم وكانت العقوبة : 40 جلدة، ويمكن أن يزيدها ولي الأمر لثمانين جلدة تعزيرا، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قصة الوليد بن عقبة : ” جلد النبي صلى الله عليه وسلم أربعين، وأبو بكر أربعين، وعمر ثمانين، وكل سنة، وهذا أحب إلي “، كما أن حديث أنس رضي الله عنه يقول : ” أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب في الخمر بالنعال والجريد أربعين ” .
  • من لم يتوب في الدنيا عن شرب الخمر لن يشربها في الآخرة حتى لو دخل إلى الجنة، والدليل على هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ” من شرب الخمر في الدنيا ثم لم يتب منها، حرمها في الآخرة ” متفق عليه .
  • من يشرب الخمر لا تقبل صلاة له بدليل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من شرب الخمر وسكر لم تقبل له صلاة أربعين صباحا وإن مات دخل النار، فإن تاب تاب الله عليه، وإن عاد فشرب فسكر لم تقبل له صلاة أربعين صباحا، فإن مات دخل النار، فإن تاب تاب الله عليه، وإن عاد فشرب فسكر لم تقبل له صلاة أربعين صباحا، فإن مات دخل النار، فإن تاب تاب الله عليه، وإن عاد كان حقا على الله أن يسقيه من ردغة الخبال يوم القيامة، قالوا : يا رسول الله وما ردغة الخبال ؟ قال : عصارة أهل النار ” صححه الألباني في صحيح ابن ماجة .

الجانب العلمي في أضرار الخمر

أما إذا نظرنا في الجانب العلمي من تحريم الخمر، والذي يعد سببا من تحريم الله لها، والتي اكتشفها العلم فيما بعد هي :

  • الإصابة بالتهاب المفاصل

تعاطي الكحول والإسراف في تناولها يؤدي إلى إصابة الإنسان بالتهاب المفاصل .

  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان

إن واحدة من أهم أضرار الكحول على الجيم كونه يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، حيث اكتشف العلماء أن الكحول يساعد على تحويل مركب الاسيتالدهيد، وهو مركب مسرطن يسبب سرطان البنكرياس والكبد والثدي والمستقيم، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الحنجرة والبلعوم والمريء، وهذه الإصابة سوف يتضاعف خطرها إذا كان الشخص يدخن .

  • الإصابة بمتلازمة الجنين الكحولي

إن تناول الكحول أثناء الحمل لاسيما بكميات كبيرة، يجعل الحامل معرضة للإصابة بمتلازمة يطلق عليه ” متلازمة الجنين الكحولي “، حيث يصاب الجنين في هذه المتلازمة بعدد من التشوهات الخلقية، كما أن شرب الخمر أثناء الحمل يتسبب في حدوث تغيرات كبيرة في سلوك الطفل، تتسم بكونها تصرفات شاذة، لذا لا يجب تناول أي مشروبات كحولية أثناء الحمل حتى لو كان قدرا صغيرا .

  • الإصابة بأمراض القلب

تناول الخمور بإفراط يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، وهذا بسبب تأثير الكحول على ضغط الدم، حيث أن تناول الكحول يزيد من ارتفاع ضغط الدم ومبيدات الدهون، وكل هذا يؤدي لفشل عضلة القلب مع مرور الوقت .

  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض النفسية

يتسبب الكحول بزيادة خطر الإصابة بالأمراض النفسية، حيث أن الإسراف في شرب الكحول يؤدي إلى الإصابة بالأرق والاكتئاب والوسواس القهري، الذي يجعل الإنسان في حاجة للهروب دائما من الواقع ويتخيل أشياء تحدث لا تمت للواقع إطلاقا .

  • تلف الأعصاب

يؤثر الكحول على الجهاز العصبي ويؤدي لتلف الأعصاب، حيث أنه يتسبب في حدوث خلل كبير في مركز التوازن والذاكرة، ويتسبب في الإصابة بمرض اعتلال الأعصاب المتعلق بالكحول، وهو مرض يشعر فيه الشخص أن أطرافه مخدرة سواء أطراف قدمه أو يده، كما يشعر الشخص أيضا بضعف كبير في العضلات وضعف في الانتصاب وسلس في البول .

  • زيادة الوزن

يتسبب الكحول في زيادة الوزن لأنه يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، وهذا يكون خطر على العديد من أعضاء الجسم .

  • الإصابة بالفشل الكلوي

تناول الكحول يؤدي بعد مرور فترة إلى فشل كلوي، بسبب عجز الكلية عن تخليص الجسم من السموم التي تدخل له، وهذا يؤدي لزيادة حجم الكلى، واضطراب الهرمونات، مما يؤدي للإصابة بفشل كلوي في نهاية المطاف .

  • زيادة خطر الإصابة بالصرع

يرتبط الكحول بمرض الصرع، حيث أنه يزيد من إمكانية حدوث نوبات التشنج لدى الشخص حتى لو لم يكن مصاب بالصرع، لذا يمنع مرضى الصرع من تناول أي كحوليات سواء بنسبة قليلة أو كثيرة .

زر الذهاب إلى الأعلى