سلبيات وايجابيات إلغاء نظام الكفيل في السعودية

سلبيات وايجابيات إلغاء نظام الكفيل في السعودية، في إطار سعي الحكومة السعودية بتنظيم العلاقات بين المواطنين داخل الأراضي السعودية، عملت على استحداث العديد من النظم والقوانين، من بينها نظام الكفالة الذي ينظم العلاقات والتعاملات بين الكفيل السعودي والوافدين من دول خارج السعودية، وقد تواردت الأنباء بشأن إلغاء هذا النظام في السعودية، وهذا ما سنتعرف عليه خلال السطور التالية.

هل تم الغاء نظام الكَفيِل في السعودية

  • تواردت الأنباء بشأن إلغاء نظام الكفالة في السعودية، ولكن هذا النبأ ليس دقيق وفق تصريحات رئيس الاتحاد العام للمصريين داخل المملكة.
  • إلى الآن لا يوجد صحة لصدور قرار يلغي نظام الكفالة، وإنما سيكون هناك نظام جديد يحمي الطرفين وينظم العلاقة بينهم، ولابد من توفير عقود لتنظيم العلاقة بين الوافد والكفيل أو العامل وصاحب العمل.
  • سوف يكون هناك بطاقة هوية للوافدين من خارج المملكة كما هو الحال بالنسبة للمواطنين الأصليين، ولكن هوية الوافد ستكون هوية مقيم.
  • يسمح النظام الجديد للوافدين بتملك العقارات وتأجيرها، والاستفادة بالخدمات الصحية والتعليمية.
  • يساعد هذا النظام المستحدث من النظام القديم على خلق بيئة عمل تنافسية، واستقدام العمالة الماهرة.
  • تساعد العقود التنظيمية الوافدين على الحفاظ على حقوقهم من الضياع، وبالتالي زيادة إنتاجيتهم وارتباطهم بالعمل.
  • ولكن عند عدم الاحتفاظ بعقد العمل يترتب عليه فقدان بل وضياع الحقوق.
  • يجب أن يكون عقد العمل موثق من وزارة الخارجية المصرية أو القنصلية السعودية، وللتأكد من صحة العقد يجب مراجعة وزارة القوى العاملة والهجرة في مصر أو الدولة التابع لها الوافد.[1]

نظام الكَفيِل بين المميزات والعيوب

ساعد تطبيق نظام الكفيل داخل المملكة العربية السعودية على تقديم العديد من المميزات للوافدين وللمملكة بشكل عام، وعلى الوجه الآخر نجده تسبب في بعض العيوب، كالتالي:

مميزات النظام

عيوب النظام

  • ازدهار اقتصاد المملكة كنتيجة لاستقدام العمالة الكفء والجديرة بالعمل.
  • انتشار البطالة بين المواطنين السعوديين نتيجة استقدام العمالة المهنية من خارج البلاد.
  • تجديد الإقامة سنويًا، والحصول على تصاريح الإقامة مع دفع الرسوم المقررة.
  • انتشار الأسواق السوداء الخاصة ببيع التأشيرات لاستقدام العمالة، وهذا الأمر تسبب في انتشار العمالة غير القانونية.
  • موافقة الكفيل على استخراج تأشيرة ذهاب وعودة.
  • استقدام عمالة غير مؤهلة مهنيًا؛ وذلك بسبب كثرة الخلافات بين الكفيل والوافد، في ظل نظام الكفالة السعودية.
  • موافقة الكفيل على استقدام الأقارب من الدرجة الأولى “الأب، الأم، الزوجة، الأبناء” للأراضي السعودية.
  • سلب حقوق العمالة الوافدة، والمعاملة السيئة للبعض.
  • استخراج تصاريح إقامة بشكل قانوني للأقارب من الدرجة الأولى.
  • وصول الخلافات بين الكفيل والوافد للقضاء، وعدم نقل الكفالة لكفيل آخر، والامتناع عن دفع مستحقات الوافدين.
  • نقل الكفالة من كفيل لآخر بعد موافقة الكفيل الحالي، وذلك عند تغيير العمل.
  • تدني الرواتب والأجور للمواطنين السعوديين.

ما هو نظام الكَفالة السعودية

  • هو نظام قانوني الهدف الأساسي من تنفيذه تنظيم العلاقات بين الكفيل والوافدين.
  • هو نظام معمول به في أغلب دول الخليج العربي؛ وذلك لتحديد العلاقة بين العامل وصاحب العمل.
  • هذا النظام يعطي لصاحب العمل الحق في التحكم في  أغلب الأمور التي تخص الوافدين، على سبيل المثال الذهاب والعودة للأراضي السعودية، ونقل الكفالة لكفيل آخر.
  • ساعد هذا النظام على جذب الكفاءات والخبرات في مختلف التخصصات.
  • تقديم فرص عمل مميزة برواتب مجزية للوافدين الأجانب من خارج السعودية.
  • نمو وازدهار العمل وبالتالي الاقتصاد السعودي.

في الختام نكون قد تعرفنا على حقيقة إلغاء نظام الكفيل في السعودية.. هل تم الغاء نظام الكفيل في السعودية، ورد رئيس الاتحاد العام للمصريين داخل المملكة العربية السعودية على هذا الخبر، ومواصفات النظام الجديد، علاوة على ذلك تعرفنا على مميزات وعيوب هذا النظام السعودي.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى