صحة

أهم زيوت لتحسين النوم والقضاء على الشخير نهائيًا

تعرف على أهم زيوت لتحسين النوم والقضاء على الشخير نهائيًا، يعاني الكثير من الناس من مشكلة الشِخير أثناء النوم، مما يسبب لهم وللآخرين إزعاجًا وقلق لراحتهم، لذلك يبحث الأشخاص الذين يعانون من الشخير أثناء نومهم عن علاج يساعدهم في القضاء على الشخير بشكل نهائي.

الشخير

  • يعرف الشخير بأنه صعوبة إتمام عملية التنفس أثناء النوم ليلًا، بالإضافة إلى أن صوت تنفس الشخص النائم يصدر صوت يشبه الخرشفة، مما يسبب له ولمن حوله إزعاج أثناء الليل.
  • يصاحب الشخير أثناء النوم عدة أعراض، على سبيل المثال: الشعور بالخمول، والإصابة بالصداع وقت الاستيقاظ، وارتفاع مستوى ضغط الدم.
  •  قد ترجع مشكلة الشخير أثناء الليل إلى إصابة الجهاز التنفسي ببعض الأمراض، أو بعض الأسباب الأخرى، على سبيل المثال:  الوزن الزائد أو النوم بوضعية غير صحيحة.

أسباب الشِخير

قد يصاب الشخص بالشخير أثناء النوم نتيجة ما يأتي:

  • تعد زيادة الوزن عامل أساسي للإصابة بالشخير أثناء النوم، نتيجة أنه يوجد أنسجة إضافية خلف الحنجرة، وبالتالي تضيق الشعب الهوائية ويصاحب التنفس أصوات عالية.
  • قد يكون السبب وراء الإصابة بالشخير أثناء النوم هو النوم بوضعية غير صحيحة، وبالتالي فإن تأثير وضعية النوم يؤثر على المجرى الذي يسمح بدخول الهواء إلى الجهاز التنفسي.
  • عدم أخذ قسط كافي من الراحة والنوم قد يؤدي إلى الإصابة بالشخير أثناء النوم بالإضافة إلى ذلك.
  • قد يكون السبب وراء الإصابة بالشخير أثناء النوم هو توقف عملية التنفس أثناء النوم، نتيجة انسداد الحلق جزئيًا، وبالتالي فلا تتم عملية التنفس الطبيعي بشكل صحيح.
  • يكون سبب الإصابة بالشخير أثناء النوم إصابة الأنف بمشكلات صحية، على سبيل المثال: الإصابة بحساسية الأنف، أو الاحتقان المزمن، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو انحراف الحاجز الأنفي.
  • قد يصاب الأشخاص بالشخير أثناء النوم نتيجة الإصابة بالتهابات اللوزتين.

علاج الشِخير

نقدم فيما يلي مجموعة من طرق علاج الشِخير:

تعديل وضعية النوم
  • يجب تغيير وتعديل وضعية النوم لعلاج الشخير، على سبيل المثال: يمكن النوم على الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر.
  • يتم تجنب النوم على الظهر لأن تلك الوضعية تساعد في الإصابة بالشخير، نتيجة أن اللسان ينطوي داخل الفم.
  • يمكن استخدام وسادة لرفع الرأس إلى أعلى كذلك، لأن تلك الوضعية تساهم في فتح ممرات دخول الهواء إلى الأنف، وبالتالي يقل الشخير.
الحصول على قسط من الراحة يجب تجنب العادات السيئة التالية من أجل الحصول على قسط كافي من الراحة:

  • عدم النوم بوضعية خاطئة، وتجنب تقلص عضلات مؤخرة الحلق أثناء النوم بالإضافة إلى ذلك.
  • العمل لمدة طويلة بشكل متواصل، وبالتالي يدخل الشخص في مرحلة النوم العميق الذي يتسبب في الإصابة بالشخير.
الحرص على تنظيف الوسائد
  • قد تكون الإصابة بالحساسية الناتجة عن الغبار سببًا في الإصابة بالشخير، لذلك يجب الحرص على تنظيف الوسائد والأغطية المستخدمة للنوم.
علاج انسداد ممرات التنفس
  • يساعد أخذ حمامًا دافئًا قبل النوم في التخلص من انسداد ممرات التنفس، والتي تحدث نتيجة الإصابة بنزلات البرد.
  • يمكن أيضًا غسل الأنف بمحلول ماء ملحي للحصول على نتيجة أفضل كذلك.
شرب الماء بكميات كبيرة
  • يجب الإكثار من شرب الماء للتخلص من إفرازات الحلق اللزجة وسقف الأنف، لأن تلك الإفرازات تساهم في زيادة الشخير.
فقدان الوزن الزائد
  • يجب التخلص من الوزن الزائد لعلاج الشخير، لأن الدهون التي تتراكم في منطقة الرقبة تسبب ضغط على الحلق، وبالتالي يتصاعد الشخير مع صوت النفس.

أهم زيوت لتحسين النوم والقضاء على الشخير نهائيًا

نتعرف فيما يلي على مجموعة من أهم الزيوت التي يمكن استخدامها لتحسين النوم والقضاء على الشخير نهائيًا[1]:

  • اللافندر: يمكن استخدامه لأن زيت اللافندر له دور فعال في علاج الاضطرابات الخاصة بالنوم.
  • الليمون: يعمل زيت الليمون على المساهمة في القضاء على الشخير، وذلك عند استعماله كغرغرة أو رزاز الزيت.
  • النعناع: يتم استخدام زيت النعناع العطري عن طريق الاستنشاق للتخلص من التهاب الجيوب الأنفية، وبالتالي تتم عملية التنفس بشكل طبيعي.
  • الزعتر: يستخدم زيت الزعتر لتحسين النوم لأن به خصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا والفطريات، وبالتالي يقل الشخير.
  • يمكن استخدم الزيوت التالية بالإضافة إلى ذلك: زيت المريمية، أو القرنفل، أو زيت البردقوش، أو زيت الشمر أو زيت الأوكالبتوس.

وفي الختام نكون قدمنا لكم أهم زيوت لتحسين النوم وكيفية علاج الشخير، والقضاء عليه بشكل نهائي بالإضافة إلى ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى