اسلاميات

اشهر مفسري القرآن الكريم في عصر الصحابة

اشهر مفسري القرآن الكريم في عصر الصحابة من الموضوعات التي يهتم بمعرفتها الكثير من المسلمين ، فكلام الله تعالى القرآن الكريم قد أولته الأمة اهتمامًا كبيرًا، وعناية بالغة، ولا عجب في ذلك فهو الكتاب الخاتم المهيمن على كل الكتب السابقة التي أصابها التحريف، وفشل أهلها في الحفاظ عليها، وهو الكتاب الذي فيه صلاح المسلم إلى يوم القيامة، ونجاته في الدنيا والآخرة.

علم التفسير

  • يعد علم التفسير أحد أهم العلوم الشرعية.
  • فشرف العلم من شرف موضوعه، وموضوع علم التفسير هو كتاب الله تعالى وكلامه سبحانه.
  • لذلك فهو أشرف العلوم على الإطلاق وأعلاها كعبًا.
  • كما أن علم التفسير يضم في ثناياه الفقه والأحكام الشرعية الواردة في القرآن الكريم.
  • كما يضم التفسير معرفة الناسخ والمنسوخ من الآيات، وما نزل أولًا وما نزل آخرًا، وأسباب النزول ومواضيع السور.
  • وأفضل التفسير هو تفسير القرآن بالقرآن، كما أن خير المفسرين هم من شهدوا نزول كلام الله على نبيه، وعاشوا أسباب النزول ، والمواقف التي من أجلها نزل الوحي.

اشهر مفسري القرآن الكريم في عصر الصحابة

  • الصحابة رضي الله عنهم هم الذين شاهدوا نزول كلام الله على نبيه.
  • كما أنهم كانوا أعلم الخلق بمراد الله ومراد رسوله، فعليهم القرآن قد نزل، وإليهم الخطاب قد توجه.
  • لذلك كانوا هم أفضل من فسر القرآن الكريم، وأفضل من عرفوا مبهماته ، وأسراره.
  • وكان هناك عدد من الصحابة اشتهروا بتفسير القرآن الكريم وتبيان مقاصده.
  • ومن اشهر مفسري القرآن الكريم في عصر الصحابة  الخلفاء الراشدين الأربعة ومنهم على بن أبي طالب ، وعبد الله بن مسعود، وعبد الله بن عباس ، وأبي بن كعب.

على بن أبي طالب

  • هو الصحابي الجليل على بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف.
  • وهو ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وزوج ابنته السيدة فاطمة رضي الله عنها .
  • وكان رضي الله عنه أول من آمن برسول الله صلى الله عليه وسلم من الصبيان، حيث كان في بيت رسول الله يربيه مع أهله وولده.
  • وعند الهجرة نام في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم لحق بالنبي وأصحابه في المدينة المنورة بعد أن أدى الأمانات إلى أصحابها عن أمر النبي عليه الصلاة والسلام.
  • وكان رضي الله عنه ذا علم وبصيرة وفهم.
  • كما كان عالمًا بالتفسير ، وعالمًا بالقرآن وأسباب النزول.
  • وكان يقول رضي الله عنه للناس سلوني ، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم أبليل نزلت أم بالنهار، وهل نزلت بالسهل أم بالجبل.
  • وقد قتل رضي الله عنه على يد عبد الرحمن بن ملجم الخارجي ، وهو خارج إلى صلاة الفجر.

مفسري القران الكريم من الصحابة

عبد الله بن مسعود

  • هو أبو عبد الرحمن بن مسعود بن غافل الهذلي رضي الله عنه .
  • كان من أوائل من أسلموا، فكان سادس من أسلم  وآمن برسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • كما كان رضي الله عنه قارئًا لكتاب الله متقنًا له.
  • وهو أول من جهر بالقرآن الكريم للمشركين، فدخل عليهم الحرم وهو مجتمعون وقرأ عليهم سورة الرحمن. فضربوه حتى أن أبو جهل لعنه الله قطع أذنه في ذلك اليوم.
  • كان رضي الله عنه يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم في كثير من شئونه.
  • كما كان رضي الله عنه صاحب نعل رسول الله يخلعه له قبل جلوسه، ويلبسه إياه عند القيام.
  • وكان صاخب طهور رسول الله ووضوئه،وصاحب سواكه، كما كان يستر النبي حال الاغتسال، ويوقظه عند النوم.
  • كان رضي الله عنه من أحفظ الناس لكتاب الله ، واعلمهم به.
  • ويقول ابن مسعود عن نفسه “أخذت من في رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سبعين سورة لا ينازعني فيها أحد”.
  • روى عنه من التابعين الأعمش ، ومجاهد ومسروق وغيرهم من التابعين العالمين بالتفسير.

عبد الله بن عباس

  • هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف.
  • وهو ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أبوه العباس رضي الله عنه عم رسول الله والمقارب له في السن.
  • ولد عبد الله بن عباس رضي الله عنه قبل الهجرة بثلاث سنوات.
  • دعا له رسول الله أن يفقهه الله في الدين، وأن يعلمه التأويل .
  • لقب رضي الله عنه بحبر الأمة.
  • وكان عالمًا بالتفسير ، وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ.
  • كما كان رضي الله عنه من أحرص الصحابة على السؤال والفهم عن الله ورسوله.

تعرفنا على اشهر مفسري القرآن الكريم في عصر الصحابة  رضوان الله عليهم، وأوضحنا أن تفسير الصحابي يعد أكمل التفاسير لكلام الله، فهم قد نزل عليهم الوحي، وخاطبهم الله بكلامه سبحانه، فكانوا اعلم الناس بمقاصد وآيات القرآن.

زر الذهاب إلى الأعلى