الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء

الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء من الأمور الشرعية التي يهتم بمعرفتها المسلم، والمرأة على وجه الخصوص ، فالعمرة من الطاعات المباركة التي لها أجر كبير، وفضل عظيم، وقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على المتابعة بين الحج والعمرة، وأن ذلك من أسباب نفي الفقر عن المسلم رجلًا كان أو امرأة.

العمرة

  • العمرة لغة تعني الزيارة أو ارتياد المكان.
  • وشرعًا العمرة هي زيارة البيت الحرام وأداء عبادات مخصوصة ، بطريقة مخصوصة.
  • كما أن العمرة في الشرع يجوز أدائها في كل وقت، بخلاف الحج الذي له وقت معلوم.
  • والعمرة من كفارات الذنوب، ومن الطاعات الفاضلة التي حث عليها الشرع.
  • كما أن المتابعة بين العمرة والعمرة من أسباب نفي الفقر، وتحصيل الغنى.
  • ويزيد ثواب العمرة في أوقات مخصوصة ، منها على سبيل المثال في شهر رمضان الكريم.
  • حيث أن العمرة في شهر رمضان تعادل حجة بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • اختلف العلماء في حكم العمرة، وهل هي واجبة أم سنة.
  • حيث يرى الشافعي وأحمد أن العمرة واجبة في حق المسلم.
  • بينما يرى الإمام مالك وأبو حنيفة أن العمرة سنة .
  • والرأي الراجع والمعتمد عند أكثر أهل العلم هو أن العمرة سنة وليست من الواجبات.

الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء

حكم العمرة في حق المرأة هو نفس حكمها في حق الرجل، ألا وهو الاستحباب.أما عن الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء فهي على النحو التالي :

الاغتسال

  • يستحب للمرأة والرجل على حد سواء الاغتسال قبل لبس ملابس الإحرام.
  • إذا كانت المرأة حائض أو نفساء، فإنها تغتسل أيضًا.
  • تحرص المرأة إذا كانت في حال الحيض أو النفاس أن تحتاط لنزول الدم، وتضع من الموانع من خرق ونحوها ما يمنع نزوله .

الإحرام

  • بعد الاغتسال تقوم المرأة بلبس الملابس الطاهرة النظيفة.
  • يجب أن تكون ملابس المرأة ليست ملابس زينة، ولا تلفت النظر من حيث اللون أو التفصيل.
  • من محظورات الإحرام على المرأة أن تغطي وجهها بنقاب، إلا في حالة وجود أجانب عنها قريبًا منها.
  • كما أنه لا يشرع للمرأة أن تغطي يديها بالقفازين.
  • إذا كانت المرأة في وقت فريضة للصلاة فإنها تصلي الفريضة ثم تُحرم بعدها.
  • وإذا كان الوقت غير وقت صلاة ، فإنها تصلي ركعتين سنة الإحرام، ومن ثم تحرم بعدهما.
  • تلبي المرأة بعد الركعتين، مع الأخذ في الاعتبار أنها لا ترفع صوتها بالتلبية كالرجل.
  • تقول المرأة في التلبية (لبيك اللهم عمرة )، وإذا خافت المرأة من أن يمنعها مانع عن إتمام مناسك العمرة ، فإنها تقول (وإن حبسني حابس، فمحِلّي حيث حبستني).

دخول الحرم

  • بعد الوصول إلى الحرم تدخل المرأة برجلها اليمنى.
  • تسمى المرأة عند الدخول للمسجد الحرام ، فتقول (بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم).

الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء بالتفصيل

الطواف حول الكعبة في العمرة

  • بعد الدخول إلى الحرم تشرع المرأة المعتمرة في الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • يبدأ الطواف من الحجر الأسود، وتكون الكعبة على الجهة اليسرى من المعتمرة.
  • تشير المرأة إلى الحج الأسود من بعيد وتبدأ في الطواف سبعة أشواط.
  • كما من المهم أن تتجنب المرأة الزحام ، ومخالطة الرجال.
  • كذلك تتجنب التدافع للوصول للحجر الأسود والذي يكون عادة شديد الزحام، بل تكتفي بالإشارة من بعيد.
  • يجب أن تكون المرأة قبل الطواف طاهرة وأن تكون على وضوء، فالطواف يعد بمثابة الصلاة.
  • خلال الطواف تنشغل المرأة بالدعاء والذكر والحمد.
  • لا يُشرع في الطواف الكلام في غير طاعة وذكر.
  • بعد الطواف إذا استطاعت المرأة أن تصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم فبها ونعمت.وإلا فإنها تصلي في أي موضع من الحرم.

السعي بين الصفا والمروة

  • بعد الانتهاء من الطواف تقوم المرأة بالسعي بين الصفا والمروة، لاستكمال العمرة.
  • يبدأ السعي من الصفا، وعند الصفا تقرأ المرأة قول الله تعالى “إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”.
  • النزول إلى المروة، وبذلك يكون قد اكتمل الشوط الأول من السعي، ومن ثم إكمال الأشواط السبعة للسعي.
  • ليس للمرأة أن تصعد فوق الصفا والمروة، أو أن ترمل أي تمشي بسرعة بين العلمين الأخضرين.

التقصير

  • بعد الانتهاء من أشواط السعي السبعة بين الصفا والمروة ، تقوم المرأة بتقصير الشعر.
  • تأخذ المرأة قدر يسير من شعرها ، والأفضل أن تأخذ من كل ناحية من شعرها قدر يسير .
  • بذلك تكون قد أتمت عمرتها على خير.[1]

الطريقة الصحيحة لاداء العمرة للنساء أمر يجب أن تعلمه كل معتمره حتى لا تقع في المخالفات الشرعية أو المحظورات التي قد تقلل من ثواب العمرة أو حتى قد تفسدها.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى