فوائد واضرار واستخدامات الميزوثيرابي

فوائد واضرار واستخدامات الميزوثيرابي؛ حيث شاع استخدام تقنية الميزوثيرابي في الآونة الأخيرة لأغراض تجميلية، فمشاكل البشرة كثيرة ومتعددة على سبيل المثال التجاعيد والخطوط الدقيقة والهالات السوداء، من قبل كانت تعتمد المرأة على استخدام العلاجات الطبية في سبيل القضاء على هذه المشاكل، ولكن دون جدوى، ليظهر الميزوثيرابي ويساهم بشكل فعال في علاج عيوب البشرة، فهو عبارة عن حقن فيتامينات تمتصها الأوعية الدموية، وبالتالي تحفز البشرة على إنتاج الكولاجين الذي يعيد إليها نضارتها.

فوائد واضرار واستخدامات الميزُوثِيرابي

  • يعد من التقنيات الحديثة في عالم التجميل والقضاء على مشاكل البشرة، وهو عبارة عن حقن تحتوي على الفيتامينات أو الهرمونات أو الصفائح الدموية
  • تستخدم إبر مخصصة للحقن؛ حيث تقوم باختراق الطبقة المتوسطة للجلد وإيصال المواد المستخدمة في الحقن.
  • تحتوي الحقن على مادة واحدة أو مزيج من المواد مثل فيتامين C والبروتينات وحمض الهيالورونيك.
  • تمتص الأوعية الدموية داخل خلايا الجلد هذه المواد، وتقوم بدورها في تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين الذي يعيد للبشرة نضارتها..[1]

فوائد الميزوثيرابي

  • التخلص من علامات التقدم بالعمر المتمثلة في التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • القضاء على ترهلات البشرة وشد الجلد.
  • العمل على إصلاح العديد من مشاكل الجلد، على سبيل المثال الالتهابات، ضعف تدفق الدورة الدموية.
  • التخلص من الدهون المتراكمة في بعض المناطق بالجسم، بما فيها الأرداف والذراعين والفخذين والقدمين والوجه.
  • العمل على تقليل السيلوليت في الجسم بشكل عام.
  • القضاء على لون الجلد الداكن، وتفتيح المناطق الداكنة من البشرة.

أضرار الميزوثيرابي

عند الرغبة في إصلاح عيوب البشرة بهذه التقنية لابد من البحث عن مركز معتمد يقوم عليه أمهر الأطباء؛ لأنه على الرغم من أن مواد الحقن مفيدة إلا أنه قد تحدث في بعض الحالات المضاعفات والآثار الجانبية:

  • التورم والاحمرار.
  • الحكة والألم في منطقة الحقن.
  • التهاب المنطقة المحقونة من البشرة، وقد تصل لعدوى الجلد.
  • البثور، وتغير لون الجلد.
  • الشعور بالغثيان.
  • الحساسية.
  • ندوب البشرة والكدمات.
  • الطفح الجلدي.

استخدامات حقن الميزوثيرابي

  • شد الجلد المترهل.
  • القضاء على مشاكل وعيوب البشرة.
  • التخلص من الدهون عن طريق التفتيت الموضعي، وبالتالي نحت القوام.
  • القضاء على علامات التقدم بالعمر كالتجاعيد.
  • علاج بعض مشاكل الشعر كالثعلبة والتساقط.

جلسة الميزوثيرابي

  • قبل الخضوع لجلسة الميزوثيرابي لابد من تجنب استخدام الأدوية التي تمنع تخثر الدم قبل أسبوع على الأقل من الخضوع للحقن؛ حتى لا تتعرض الحلة للنزيف.
  • يقوم طبيب التجميل بتخدير المنطقة المرادة من الحقن؛ وذلك لتجنب الشعور بالألم أثناء الجلسة.
  • يستخدم الطبيب إبر معينة يضعها في مناطق متفرقة من الجلد ولكن في نفس المنطقة المرادة، وهذه الإبر تصل للطبقة المتوسطة من الجلد بعمق 4 مم.
  • يتم توزيع محتويات حقن الميزوثيرابي في مناطق متفرقة من الجلد.
  • تصل عدد الجلسات من 3 وحتى خمسة عشر جلسة، يتم توزيعهم جلسة كل 30 يوم، فيما عدا الجلسة الثانية تكون بعد مرور سبعة أيام من تاريخ الجلسة الأولى.
  • يتوقف توزيع المدة بين الجلسات وفقًا للحالة والغرض من الحقن.
  • يحتاج الشخص للراحة لمدة يومين بحد أقصى للتعافي من الآثار الجانبية التي قد يتعرض لها بعد الجلسات، وفي بعض الحالات يمكنها ممارسة عملها بشكل طبيعي بعد الجلسات مباشرةً.

الميزوثيرابي لعلاج تساقط الشعر

  • لم يقتصر استخدام هذه التقنية في علاج مشاكل البشرة، ونحت القوام وشد الجلد المترهل فحسب، ولكن امتد تأثيره للشعر؛ حيث أنه استخدم كعلاج فعّال لتساقط الشعر.
  • على الرغم من عدم موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عليه كعلاج، ولكن المواد المستخدمة في الحقن مصرح بها، كما أن المتخصصين في هذا المجال أثبتوا فاعليته، للأسباب التالية:
  1. إصلاح المشاكل المرتبطة بخلل الهرمونات في بصيلة الشعر.
  2. تقديم التغذية الكافية التي تعزز إنبات الشعر وبالتالي تزداد كثافته.
  3. تعزيز تدفق الدورة الدموية لفروة الرأس.

الفئات الممنوعة من استخدام هذه التقنية

  • المرأة في فترة الحمل.
  • الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية وتخثر الدم.
  • الأشخاص المصابون بداء السكري والتهاب الجلد البكتيري.

في الختام نكون قد تعرفنا على فوائد واضرار واستخدامات الميزوثيرابي، وكيف تتم الجلسة،  المدة المستغرقة في عملية الحقن، علاوة على ذلك تعرفنا مدة التعافي بعد الجلسات، و الفئات الممنوعة من استخدام هذه التقنية.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى