حكم الاذان في اذن المولود.. وهل ورد عن الرسول

حكم الاذان في اذن المولود ، ومعرفة هل ورد ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم من الأمور الشرعية التي يهتم بها من المسلمين ، خاصة الذين اقترب رزقهم بمولود جديد، فيرغبون في التعرف على السنة الصحيحة في التعامل مع المولود، والاقتداء بما كان يفعله عليه الصلاة والسلام والصحابة من بعده بالمولود الجديد.

حكم الاذان في اذن المولود

  • الاذان في اذن المولود من الأمور المشروعة عند طائفة كبيرة من أهل العلم.
  • حيث إن الاذان في اذن المولود اليمنى، والتكبير في الأذن اليسرى مستحب عند الشافعية والحنابلة والحنفية.
  • الإمام النووي وهو شافعي المذهب يرى أن الأذان والإقامة عند ولادة المولود من الأمور المستحبة.
  • كما يرى أن هذا الاستحباب يشمل المولود الذكر، وكذلك الأنثى.
  • كما أن السادة الحنابلة والحنفية على نفس القول من الاستحباب.
  • خالف في ذلك المالكية الذين يرون أن الأذان والإقامة في أذن المولود غير مشروعة.[1]

هل ورد الاذان في اذن المولود عن النبي ؟

  • أهل العلم على أنه لم يرد نص صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم بالأذان في أذن الصبي والإقامة في الأذن الأخرى.
  • لكن الأحاديث الواردة في هذا الأمر وإن كانت ضعيفة فإن بعضها يشد بعضًا.
  • وعليه فلا حرج عند طائفة كبيرة من أهل العلم في فعل ذلك ، مع عدم الاعتقاد بوروده عن النبي.

تحنيك المولود

  • عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: “كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يؤتى بالصبيان، فيدعو لهم بالبركة ويحنكهم”. رواه مسلم.
  • من الحديث السابق نستنتج أن تحنيك المولود سنة عن النبي صلى اله عليه وسلم.
  • التحنيك : هو أن يتم مضغ تمرة ، ثم يتم دعك شفاه المولود بها ، وذلك حتى يتذوق حلاوة التمر مع أول ما يدخل بطنه.

هل تحنيك المولود حكم خاص بالنبي

  • اختلف أهل العلم في مشروعية تحنيك المولود لغير النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ذهبت طائفة كبيرة من أهل العلم إلى أن التحنيك خاص بالنبي فقط.
  • حيث تحصل البركة بريق النبي عليه الصلاة والسلام عندما ينزل إلى بطن الصبي الصغير.
  • وهذه البركة خاصة بالنبي فقط.
  • وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يتبركون بريقه عليه الصلاة والسلام.
  • كما كانوا يتبركون بفضل وضوئه، وشعره ، ويتقاتلون على ذلك.
  • ومن الأدلة على صحة ذلك الرأي أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يذهبوا لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم ليحنك لهم أولادهم.
حكم الاذان في اذن المولود
حكم الاذان في اذن المولود

أحكام المولود في الإسلام

  • المال والبنون نعمة من نعم الله على الإنسان في هذه الحياة الدنيا.
  • والإسلام لم يترك صغيرة ولا كبيرة في حياة المسلم إلا وضح حكم الله فيها.

ومن أحكام المولود في الإسلام ما يلي :

  • الاستعاذة بالله قبل الجماع، وتحصين الولد من الشيطان.
  • عن النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللهم جنِّبْنا الشيطان وجنِّب الشيطان ما رزقتنا، فقضي بينهما ولد، لم يضرَّه شيطان أبدًا)).
  • حمد الله وشكره على نعمة الولد، كان ذكرًا أو أنثى، فالكل رزق من الله وفضل.
  • تعويذ وتحصين المولود من الشيطان ومن العين، ورقيته بالأدعية الشرعية.
  • لا يُشترط وضع اليد على الطفل عند تعويذه أو رقيته، بل يصله نفع الدعاء ولو بم يكن الولد في المكان.
  • الاذان في اذن المولود اليمنى عند الولادة، والإقامة في الاذن اليسرى.
  • العقيقة عن المولود، وهي سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • العقيقة تكون في اليوم السابع من ولادة المولود، فإن لم يكن ، فإنها تكون في اليوم الرابع عشر، أو اليوم الحادي والعشرين.
  • السنة في العقيقة أن تكون شاتين عن الذكر، وشاة عن الأنثى.
  • إذا لم يتيسر الأمر للوالد ، فإنه يجوز له أن يعق بشاة عن الذكر ، وشاه عن الانثى.

أحكام تسمية الولد

  • من السنة أن يتم تسمية المولود في يومه الأول أو الثالث أو السابع .
  • تسمية الطفل حق للأب، ويجوز للأم أو غير الأبوين تسمية الطفل الصغير.
  • أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن، وذلك بنص حديث النبي صلى الله عليه وسلم.
  • كما ان أصدق الأسماء الحارث وهمام ، وأقبحها حرب ومرة، وذلك أيضًا بنص الحديث النبوي الشريف.
  • من الأمور المستحبة في التسمية أن تكون التسمية على أسماء الأنبياء والصالحين.
  • كما تكون التسمية المستحبة على أسماء الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.

تعرفنا على حكم الاذان في اذن المولود ، وتعرفنا على حكم التحنيك للطفل الصغير، وهل هو أمر خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم فقط، أم يمكن لغيره تحنيك الصغير، كما تعرفنا على أحكام المولود في الإسلام، وأحكام التسمية والعقيقة للطفل الصغير.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى