صحة

تجربتي مع العفص للتضييق

تقدم لكم مجلة رجيم تجربتي مع العفص للتضييق ، و طريقة استخدام عفص البكر للتضييق ، و أضرار العفص ، و العفص في الطب النبوي ، و تجربتي مع العفص لشد الجسم ، و فوائد شرب العفص ، موضوعنا في هذا المقال على موقع اقرأ، سنتحدث فيه عن تجارب العفص للتضييق ، لذلك تابعوا لمعرفة هذه التجارب نتمنى أن نكون دائما عنذ حسن ظنكم بنا.

تجربتي مع العفص للتضييق

العفص هي مركبات بوليفينولية (Polyphenols) قابلة للذوبان في الماء وتتواجد في العديد من أنواع النباتات المختلفة. يعد العفص من المواد المضادة للتغذية (Antinutrients)، ومضادات التغذية هي مواد قد تقلل قدرة الجسم على امتصاص بعض المغذيات الهامة من الطعام. على الرغم من تصنيف العفص على أنه من مضادات التغذية، إلا أن فوائد العفص المحتملة عديدة، كما قد يكون للعفص خواص طبيعية مضادة للأكسدة. ومن تجارب العفص للتضييق ، الآتي :

  • تقول سيدة :تطحني حبات عفص البكر .. المقدار الي تحتاجيه .. لاتكتري مرة ولاتقللي مرة ..خليكي وسط
    وتحطيها في موية وتغليها .. واستنيها تدفا شوية وحطيها في المغطس حقك أعمليه كزا مرة في اليوم .
    بالنسبة للاستخدام العادي : أطحنيها وأغليها مع الموية واستنيها تبرد شويتين وأشطفي بيها من أسفل.. ممتاز ان شاء الله .. وانا مجربته .

أضرار العفص

عزيزي القارئ هذه أبرز أضرار العفص المحتملة:

  1. التقليل من قدرة الجسم على امتصاص البروتينات المعقدة، والفيتامينات، والمعادن مثل الحديد.
    التسمم، فالجرعات الصغيرة من العفص قد تقتل الميكروبات، أما الجرعات العالية أو المركزة منه فهذه قد تكون قاتلة للإنسان.
  2. إلحاق الضرر ببعض أعضاء الجسم على المدى البعيد، مثل الكبد والرئتين، لا سيما عند تناول بعض المصادر الغذائية التي يجتمع فيها العفص مع مادة الكافيين، كما في الشاي.
  3. أضرار أخرى، مثل تحفيز الإصابة بالاتي: الصداع، والغثيان.
  • ملاحظة : يفضل الحرص على: تناول مصادر العفص باعتدال، وتجنب تناول مصادر العفص مع الأغذية الغنية بالحديد.

العفص في الطب النبوي

تعرفوا على فوائد العفص في الطب النبوي أو ما يعرف ب الطب البديل ، تابعوا معنا :

  • تُخفّف ترهلات قناة المهبل عند النساء الكبار في السن.
  • تحمي المناطق الحساسة في الجسم من الالتهابات والفطريات.
  • تُحافظ على المنطقة الحساسة على طبيعتها وتمنع تلونّها بالصبغات الزائدة من ملوّنات الجسم.
  • تُساعد على شفاء الرضوض والتورمات الناتجة عن الولادة.
  • تُقلل الإفرازات المهبلية التي تُسبب الحكة والرائحة الكريهة.
  • تُساهم في شدّ وانقباض عضلات البطن والرحم والمهبل المترهلة، وإعادتها لما كانت عليه قبل الولادة.
  • تُعتبر مادة مضادة للميكروبات والبكتيريا ومضادة للالتهابات أيضاً.
  • تُساعد على شفاء الجروح المختلفة في الجسم. تُساهم في شفاء البواسير أو الدوالي الشرجية.
  • تُقلل الأضرار والآثار السلبية الناتجة عن تورّم اللثة.
  • تُستخدم لغرغرة الفم والحلق. تُعالج انتفاخ البطن الناتج عن تراكم الغازات المختلفة.
  • تُعالج الكثير من الأمراض مثل مرض السيلان وقروح الجلد المختلفة.
  • تَحُدّ من حالات الإسهال. تُساهم في علاج العجز الجنسي عند المرأة.
  • تحياتي وتقديري لمعاليكم السامية دمتم في صحه وعافيه يارب العالمين.

تجربتي مع العفص لشد الجسم

و سوف نتبين أيضا في هذه الفقرة تجارب أخرى عن العفص لشد الجسم ، و منها :

تقول سيدة :

“عانيت من ترهلات الجسم، وقمت بتجريب الكثير من الخلطات ومستحضرات التجميل لشد الجسم، وقرأت على مواقع الإلكتروني على عفص لشد الجسم
وقمت بخلط عفص وزيت السمسم وزيت اللوز، وقمت بوضعهم على الجسم وبعد اسبوع الترهلات أصبحت اقل”

  • تقول سيدة :بدأت بعد ما عانيت من الترهلات الجسم بعد فقدان الوزن والولادة وخاصة وجربت الكثير من مستحضرات التجميل لشد الجسم، ونصحتني احدى صديقاتي باستخدام العفص لشد الجسم في غصون أيام قليلة وتنتهي مشكلتي مع ترهلات الجسم.
  • يعتبر العفص أو كرات ورق البلوط من الثمار المعروفة منذ القدم لدى العرب والهنود والفرس وشرق آسيا والصين، لانها تحتوي على العديد من المواد الفعالة والفيتامينات،والكربوهيدرات، والحديد، والألياف، والكالسيوم، كما يعتبر من المواد القابضة للأنسجة المترهلة، ومضاد للأكسدة والالتهابات.

فوائد شرب العفص

سوف نعرفك في ما يأتي على فوائد العفص ، تابعوا معنا :

  • مقاومة وتثبيط نمو وانتشار بعض أنواع: الفيروسات، والبكتيريا، والفطريات، والخمائر. [مرجع]
  • تخفيف الهالات السوداء في محيط العيون، وتخليص العيون المرهقة من النفخة. كل ما عليك فعله هو تطبيق أكياس الشاي الأسود الباردة والرطبة على العيون المتعبة بانتظام لمدة 10-15 دقيقة.
  • تقليل قدرة الجسم على امتصاص الحديد، مما قد يكون مفيدًا بشكل خاص للمصابين بأمراض
  • متعلقة بامتصاص الحديد، مثل داء اختزان الحديد (Hemochromatosis).
  • تحسين الصحة الفموية
  • مقاومة مرض السرطان
  • تنبيه الحواس
  • تحسين صحة القلب والشرايين
  • تنظيم مستويات سكر الدم، مما قد يكون له تأثير إيجابي على مرضى السكري.
  • تحسين عمليات الهضم في الجسم.

زر الذهاب إلى الأعلى