أدوية وعلاجات

طرق علاج الزكام والسعال الجاف

إن الزكام هو أحد أنواع العدوى الفيروسية “Common cold”، وهناك عدة طرق علاج الزكام والسعال الجاف التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي، ويعتبر الزكام والسعال من الأمراض التي تنتقل عن طريق الرذاذ إلى الآخرين إما عن طريق السعال دون وضع اليد على الفم أو بالعطس، إما بلمس الأشياء التي وصل لها الرذاذ من قبل المصاب، ويمكن القول بأن هذه الأمراض معدية وتمتد هذه الأمراض من يومين قبل ظهور الأعراض إلى أن تختفي، وفي الحقيقة فإن هناك أكثر من 200 فيروس تسبب مرض الزكام والسعال، وهذا ما يجعل الزكام منشر ويعتبر من العدوي الفيروسية الأكثر انتشار في العالم .

طرق علاج الزكام والسعال الجاف

إن جسم الإنسان لا يستطيع صد العديد من الفيروسات التي تصيبه، وتسبب له الزكام أو السعال حيث ظل أن مراكز مكافحة الأمراض أشارت إلى أن معدل الإصابة بعدوى الزكام خلال السنة يتراوح ما بين مرتين إلى ثلاث مرات للبالغين، ويصل إلى 12 مرة في السنة لدى الأطفال والمراهقين، وعلى الرغم من أن هناك العديد من الفيروسات التي تسبب الزكام والسعال إلا أن فيروس كورونا والفيروس الأنفي هم أكثر الفيروسات التي تسبب الزكام، وطرق علاج الزكام والسعال الجاف هي ما يلي :

  • طرق علاج الزكام

على الرغم من الإصابة بالزكام مرات عديدة إلا أنه لا يوجد علاج له، وأفضل وسيلة للسيطرة أو التخلص من أعراض الزكام التي يعاني منها المريض، هي أخذ قسط من الراحة وعدم التحرك بالإضافة إلى عدم تناول المضادات الحيوية لأنها لا تجدي نفع عند الإصابة بالزكام، على العكس فيمكن للمضادات الحيوية أن تسبب آثار جانبية أخرى تزيد من حالات العدوى سوءا، ومن النصائح العلاجية التي يجب تقديمها لمريض الزكام ما يلي :

  1. تناول كمية كبيرة من الماء والسوائل الدافئة لإبقاء الحلق رطبا وتخفيف المخاط قدر المستطاع .
  2. الامتناع عن شرب الكحول والمشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها تسبب الجفاف .
  3. تناول بعض الأدوية التي تباع دون وصفات طبية مثل الأسيتامينوفين والكونجيستال كمسكن للآلام .
  4. تناول مضادات الاحتقان ومضادات الهيستامين لإيقاف سيلان الأنف والمقشعات .

الزكام

  • طرق علاج السعال الجاف

علاج السعال الجاف يعتمد بشكل أساسي على علاج مناسب للحالة، بالإضافة إلى هذا يمكن الاستفادة من العلاجات التالية وإعطائها للمريض الذي يعاني من السعال الجاف :
  1. تناول المشروبات الساخنة بالإضافة إلى ملعقة من العسل النحل عليها .
  2. تناول أقراص المص أو المستحلب للحلق ليعمل على شفاءه .
  3. تناول مثبطات السعال التي لا تحتاج إلى وصفة طبية بعد استشارة مقدم الرعاية، مثل دواء ديكستروميثورفان .

الجاف

أسباب السعال الجاف

إن السعال هو طريقة الجسم لكي يطرد أو يتخلص من المواد المهيجة، والتي تكون عالقة بين الممرات التنفسية أو الحلق، وهناك العديد من الأسباب الكامنة وراء الإصابة بالسعال الجاف ومن بينهم ما يلي :
  • الربو

يعتبر الربو من الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز التنفسي حيث يعمل على تضيق التهاب الممرات الهوائية، وغالبا ما تكون نوبات الربو مصحوبة بالسعال الجاف وصوت الأزير عند التنفس، ويسبب الربو أيضا ضيق في التنفس ومعاناة وألم في الصدر .
  • التليف الرئوي

على الرغم من إصابة العديد من الأشخاص بالتليف الرئوي إلا أن هذا المرض مجهول السبب إلى يومنا هذا، ويتمثل التليف الرئوي بتكون نسيج ندبي في رئتي الطفل .
  • الارتجاع المعدي المريئي

الارتجاع المعدي المريئي يكون عبارة عن ارتجاع الأحماض الخاصة بالمعدة إلى المريء، وهذا يسبب الشعور بالحموضة واحتمال أن يعاني الشخص من السعال الجاف الذي يسبب الشعور بالألم في الحنجرة .
أسباب أخرى للسعال الجاف :
  1. التنقيط الأنفي الخلفي (Postnasal drip) .
  2. عدوى الجهاز التنفسي العلوي .
  3. الإنفلونزا .
  4. التدخين .
  5. سرطان الرئة .
  6. الحساسية .
  7. تناول الأدوية التي تسبب الحساسية، مثل الأدوية التي تستخدم لعلاج مرض ضغط الدم المرتفع .

ما هو السعال الجاف

إن السعال الجاف “Dry Cough” عبارة عن سعال لا يكون مصحوب بمخاط أو بلغم، وتختلف مدة السعال من شخص لأخر حيث هناك حالا تصل إلى أسبوعين أو أقل، وهناك حالات تعاني من السعال لفترات أكثر من ذلك قد تصل إلى شهر، ويمكن أن يكون السعال دائم ومزمن إذا كان الشخص يعاني من مرض معين، فعلي سبيل المثال عند تعرض الشخص للزكام أو الإنفلونزا فقد يعاني من مشاكل أخرى مثل السعال، وقد يكون السعال الجاف إشارة على وجود مشاكل صحية أخرى كالسعال الحاد مثلا الذي يعتبر مؤشر على وجود الربو أو التهاب رئوي أو غيرها، ومن الجدير بالذكر أن السعال الحاد للبالغين يستمر لأسبوعين على أقصى تقدير، بينما السعال المزمن يستمر لمدة ثمانية أسابيع وتختلف هذه المعايير بالنسبة للأطفال .

أعراض الزكام

تختلف أعراض الزكام من شخص لأخر، حيث يمكن تصنيف هذه الأعراض إلى ثلاث مجموعات رئيسية وهي :
  • أعراض الزكام على الأنف

تتمثل أعراض الزكام على الأنف عن طريق احتقان الأنف الشديدة وانسداده، كذلك الشعور بضغط شديد في منطقة الجيوب وسيلان الأنف وخروج إفرازات أنفية مائية، بالإضافة إلى شعور المريض بفقدان الشعور بحاسة الشم أو التذوق بشكل مؤقت إلى أن يتم شفاءه، وكذلك من الأعراض المصاحبة يكون العطاس بشكل متكرر .
  • أعراض الزكام على الرأس

يشعر المصاب بالزكام أو الإنفلونزا بالصداع الدائم والرغبة في النوم والخمول، كذلك يشعر المريض أيضا بالعديد من الأمور الأخرى مثل الم الحلق والسعال وانتفاخ العقد اللمفاوية وتدميع العيون المستمر .
  • أعراض الزكام على الجسم

إن أعراض الزكام أو الإنفلونزا على مستوي الجسم بأكمله يجعل الزكام المريض يشعر بالتعب والإعياء والإرهاق، بالإضافة إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وصعوبة التنفس براحة وكذلك الشعور بالآلم في الجسم بأكمله وعدم القدرة على التحرك، ووجود ألم وانزعاج في منطقة الصدر .
الزكام في المنزل

متى يجب زيارة الطبيب عند الزكام

هناك حالات معينة يجب زيارة الطبيب فورا إذا كنت تعاني منها وهي :
  1. عدم تحسم الأعراض بعد مرور مدة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع .
  2. زيادة الأعراض سوءا بشكل مفاجئ دون سابق إنذار .
  3. ارتفاع كبير في درجة حرارة جسم المريض أو شعوره بالقشعريرة والحرارة .
  4. القلق حياة الأطفال والأعراض التي تظهر عليه والشعور بالألم في الصدر .
  5. المعاناة وعدم القدرة على التنفس بشكل جيد .
  6. الإصابة بأحد الأمراض المزمنة مثل مرض السكري وأمراض الكلى أو أمراض القلب والرئتين والأمراض العصبية .
  7. المعاناة من ضعف الجهاز المناعي لأي سبب كان، ومثال على هذا إذا كان الشخص يخضع للعلاج الكيماوي .

مضاعفات الإصابة بالزكام

قد يترتب على الإصابة بالزكام العديد من المضاعفات الأخرى، ومن أهم هذه المضاعفات التي يمكن أن تظهر على المريض هي ما يلي :
  • الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي عبارة عن التهاب يصيب الرئة وتحديدا الحويصلات الهوائية التي تمثل الأكياس الصغيرة المملوءة بالهواء، ومن الجدير بالذكر أن إصابتها بالالتهاب تسبب امتلاء الحويصلات بسائل مما يجعل المريض يعاني من ألم شديد في الصدر وسعال وحمى وصعوبة في التنفس، ويمكن أن يصاب الشخص بالتهاب رئوي نتيجة لتعرضه إلى عدوى فيروسية أو بكتيرية،
  • التهاب الجيوب الأنفية

يحدث التهاب الجيوب الأنفية بسبب إصابة الجيوب بعدوى بكتيرية أو فيروسية ويسبب صداع شديد في الرأس، وكذلك ظهور إفرازات أنفسة وشعور بالألم في الجيوب الأنفية، ويجب إعطاء المريض مضاد حيوي في هذه الحالة إلى جانب مضادات الاحتقان .
زر الذهاب إلى الأعلى