رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة

الصداقة من القيم الإنسانية الغالية و التي يحب كل إنسان أن يكون له نصيب منها ، فالصديقة هي أخت لصديقتها ، و هي مستودع أسرارها ، و هي الكتف الذي تميل و تستند عليه اذا أصابها الزمان ، و رماها الدهر بسهام البلاء .

لكن اذا غدر ت الصاحبة ، و طعنت صاحبتها التي تؤاخيها في ظهرها ، و قلبت لها ظهر المجن ، فقل على الدنيا السلام ، و الصديقة التي تصاب بخيانة صديقتها تظل مجروحة طوال العمر جرحاً لا يندمل و ألماً لا يقل .

رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة

رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة

  • فقد الأحباب قد يكون محتملاً ، لكن ان تأتيك الطعنة في ظهرك ممن تحبي فهي قاصمة الظهر و ندم العمر .
  • قد كنت أعدك لبلايا الزمان ، و عاديات الدهر ، و مصائب الدنيا ، و أجعلك سندي في حياتي ، و رفيقتي في ممشاي ، لكن للأسف ، ان تكون صديقتك هي من تخونك ، و أن تكون من كنت تدخرينها لبلايا الزمان هي سبب البلايا و الأحزان .
  • يا من كنت صديقتي ، لقد قصمت ظهري و الله ، أي و الله قصمت ظهري ، و حكمت على نفسي بالحزن و الشقاء طوال العمر .
  • أين أيام الصفاء و المحبة ، أين أيام الود و الأنس ، كم رخصت هذه الأيام عندك ، و كم كان الود بيننا لا ثمن له لديك .
  • من المؤسف بالفعل ان تبحث عن الحب في قلوب غدارة ، أو تبحث عن الوفاء فيمن شيمته الغدر.
  • لا أحزن أبداً على أنك حذفتيني من حياتك ، فعلك لا تحسنين مصاحبة الملوك .
  • قالوا في الأمثال ، لا مانع من تصادق الذئاب ، مادام فأسك مستعد وراء ظهرك .
  • كنت أظنك حمل وديع ، لكن الزمان و الايام كشفت عن حقيقة نفسك ، و انك ذئب يتخفي في صورة الحمل الوديع .
  • كلما تذكرت كم كنت مخدوعة في ابتسامتك ، كم كنت مخدوعة في رقتك و خوفك علي ، ندمت أشد الندم على وقت ضيعته مع من لا يستحق .
  • أن تعرفي حقيقة صديقتك ، خير من ألا تعرفينها أبداً و تعيشي طوال العمر مخدوعة .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .

رسائل ألم الى صديقتي التي خانت الصداقة

  • العمر ثمين ، و الدنيا قصيرة ، كم ندمت على الأوقات التي ضيعتها معك ، و العمر الذي قضيته في صحبتك .
  • أنا لا أحزن أبداً على وحدتي ، فهي المكان الوحيد الذي أكون فيه في مأمن من الغدر و الطعنات.
  • من خانني فلن أخونه ، و من هتك ستري فلن أهتك ستره ، و من رماني بكل نقيصة لن أعامله بالمثل ، فكل اناء بما فيه ينضح .
  • الأصيل من يحفظ الود ، و الخسيس من يخون الحب .
  • لا تنتظر الوفاء من خائن ، و لا تنتظر المعونة من جاحد ، فهذا تضييع للعمر ، و ذهاب للأوقات.
  • الخائن هو من يمضي أكثر عمره في البحث عن أعذار ، و هو الذي يخون و مع الخيانة لا يرى خطأة .
  • الدنيا مع الأصدقاء جميلة ، و الحياة مع الأصحاب ليس لها مثيل ، لكن من الأصحاب و من الأصدقاء ، الصديق هو من تجده ساعة الضيق ، و الذي يخاف عليك مثل نفسه لا من يطعنك في ظهرك .
  • كنتي صديقتي ، و كنت مالكة علي عمري و عقلي ، لماذا الخيانة ، لماذا الطعن في الظهر ، لماذا الغدر و عدم الوفاء ، هل قصرت في حقك ، أم ان هذا طبع و الطبع يغلب التطبع .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .

شعر عن خيانة الأصدقاء

تَغيَّرتِ المودَّةُ والإخاءُ

وقلَّ الصِّدقُ وانقطعَ الرَّجاءُ

وأسلمني الزَّمانُ إلى صديقٍ

كثيرِ الغدرِ ليس له رِعاءُ

ورُبَّ أخٍ وَفَيْتُ له بحقٍّ

ولكنْ لا يدومُ لهُ وفاءُ

أخلَّاءٌ إذا استغنيتُ عنهم

وأعداءٌ إذا نزل البلاءُ

يُديمون المودَّةَ ما رأَوْني

ويبقى الودُّ ما بقيَ اللِّقاءُ

وإن غُيِّبْتُ عن أحدٍ قَلاني

وعاقبني بما فيهِ اكتفاءُ

سيُغنيني الَّذي أغناهُ عنِّي

فلا فقرٌ يدومُ ولا ثراءُ

وكُلُّ جراحةٍ فلها دواءٌ

وسوءُ الخُلْقِ ليس له دواءُ

وكُلُّ مودَّةٍ للَّه تصفو

ولا يصفوا مع (اللُّؤمِ) الإخاءُ

وليس بدائمٍ أبداً نعيمٌ

كذاك البؤسُ ليس لهُ بقاءُ

إذا ما رأسُ أهلِ البيتِ ولَّى

بدا لَهُمُ مِن النَّاس الجفاءُ

 

وقصيدة أخرى عن خيانة الصديق

كم من صديق باللسان وحينما

تحتاجه قد لا يقوم بواجب

إن جئت تطلب منه عوناً لم تجد

إلّا اعتذار بعد رفع الحواجب

تتعثر الكلمات في شفتيه

والنظرات في زيغ لأفق ذاهب

يخفي ابتسامته كأنك جئته

بمصائب يرمينه بمصائب

والصحب حولك يظهرون بأنهم

الأوفياء لأجل نيل مآرب

وإذا اضطررت إليهم

أو ضاقت الأيام مالك في الورى من صاحب

جرب صديقك قبل أن تحتاجه

إنّ الصديق يكون بعد تجارب

أما صداقات اللسان فإنّها

مثل السراب ومثل حلم كاذب

رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة .

و شعر بالعامية عن غدر الأصحاب

يا كثر ما رافقت خلان وأحباب

ويا كثر ما في شدتي هملوني

على كثر ما أعدهم ستر وحجاب

على كثر ما احتجتهم واتركوني

من صارت الخوه ثمن حفنة تراب

نفس الوجيه اللي نصوني… نسوني

من غير ذكر فروق، وعروق،

وأنساب كانوا ثلاثة والثلاثة جفوني

علمتهم وشلون الأهداف تنصاب

ولما سواعدهم قوت صوبوني

عشاني أصغرهم عمر صاروا

أحزاب عشاني اصدقهم قصيد اظلموني

اللي نجاح اسمي زرع فيهم أنياب

حتى النصيحة ما بغوا ينصحوني

دام العطايا عندهم دين وأتعاب

والله لو أطلب ذنبهم ما عطوني

طالب نصيحة، كني طالب أرقاب

وهي نصيحة كيف لو زوجوني

كنت أكتب لنفسي مشاريه وعتاب

ولا أدري إن اللي قروني… قروني

تضاربت من دوني عقول وألباب

واجد بغوا غيري… وواجد بغوني

أقفل هدب… تسهر على شعري أهداب

كني حبست إرقادهم في جفوني

لو شفتهم واحد يشوفوني اسراب

من وين مالدوا نظرهم لقوني

أثري وجودي بينهم محرق أعصاب

ومزعل بعضهم من بعض لو طروني

يا كبري بعيني وأنا توني شاب

وأهم كتاب الشعر حاربوني

حتى ولو يهوي على نجمي شهاب

يكفيني إن اسمي كبير بعيوني

كد قال أبوي: إن هبتهم قول: ما هاب

لو يقدرونك قول: ما تقدروني

ما دام قبري محتضن راس مرقاب

على كثر ما تقدرون ادفنوني

لو ماني بذيب إنهشت عظمي ذياب

لو ما عرفت اثبت وجودي لغوني

لو ما سكنت وجيههم مت بغياب

لو ما قدرت أمحي ورقهم محوني

أصبحت الأصعب لأنهم كانوا اصعاب

جننتهم مثل ما جننوني

ما جيت أبدبل كبدهم شعر

وخطاب لين أدبلوا كبد الذي خلفوني

يا ويل وجهي كن للدمع مخلاب

ما جف ماه ولا استحى من طعوني

رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة
رسائل الى صديقتي التي خانت الصداقة
زر الذهاب إلى الأعلى