ارتجاع المريء .. اعراضه واسبابه وعلاجه

ارتجاع المريء .. أعراضه وأسبابه وعلاجه, تعد الإصابة بارتجاع المريء مشكلة صحية قد يواجهها الناس بشكل شائع بعد تناول الوجبات، وينتج عن الإصابة حدوث اضطراب في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ارتجَاع الأحماض الموجودة في المعدة والطعام إلى المَريء، ويعرف ارتجَاع المَريء علميًا بالارتجَاع المعدي المَريئي.

ارتجاع المريء

  • يصاب الأشخاص بارتجاع المريء نتيجة عودة الأحماض التي توجد في المعدة إلى المريء بشكل متكرر.
  • تتسبب عودة الأحماض المعدية أو عصارة المعدة بشكل عام بضرر في بطانة المريء، مما يؤدي إلى تهيجها وإصابتها بالتهاب.
  • ينتج عن ارتجَاع المريء إصابة العضلة المسؤولة عن عدم حدوث التدفق العكسي لكل من الطعام أو السوائل أو عصارة المعدة بالضعف.

أعراض ارتجاع المَريء

يظهر على الأشخاص المصابين بارتجاع المريء بشكل عام عدة علامات وأعراض ملحوظة، نذكرها فيما يلي[1]:

  • التعرض لارتداد العصارة المعدية إلى المريء.
  • الإصابة بحموضة في المعدة أو في منطقة الصدر.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • ألم في الصدر، وخاصة أثناء الليل أو بعد تناول الطعام.
  • صعوبة التنفس.
  • رائحة نفس كريهة.
  • صعوبة في البلع.

أسباب الإصابة  بارتجاع المريء

تحدث الإصابة بارتجاع المريء نتيجة مجموعة عوامل وأسباب،ومنها:

  • عودة الأحماض بشكل متكرر وتدفقها بشكل عكسي.
  • إصابة العضلة السفلية للمَريء بالضعف.
  • الإصابة بقرح المعدة، أو فتق في الحجاب الحاجز.
  • امتلاء المعدة بالطعام بشكل أكبر وزائد عن حاجتها.
  • النوم أو ممارسة التمرينات الرياضية بعد تناول الطعام بمدة قصيرة.
  • الإفراط في شرب الكحوليات والمشروبات الغازية والشوكولاتة، والإفراط في تناول الأطعمة الحارة.
  • تناول الوجبات السريعة بكثرة والأطعمة التي تحتوي على دهون بشكل كبير.
  • الوزن الزائد.
  • الحمل.
  •  الإصابة بمرض السكري.

مضاعفات الإصابة بارتجاع المَريء

يوجد مجموعة من العوامل والمضاعفات التي تضاعف الإصابة بارتجاع المريء، وأبرزها:

  • ينتج عن ارتجَاع المَريء  تكون ما يشبه الندب، مما يؤدي إلى حدوث ضيق في أنبوب المَريء، وبالتالي يصغر المسار الذي يمر من خلاله الطعام.
  • يتسبب ارتجَاع الأحماض والعصارة المعدية في إصابة بطانة المَريء بتلف ونزيف في بعض الحالات، مما يتسبب في إصابة المريء بقرحة، أو ما يعرف بالقرحة المريئية.
  • تعد زيادة فرصة الإصابة بسرطان المريء واحدة من مضاعفات الإصابة بارتجاع المَريء، ويزداد احتمال الإصابة نتيجة تدفق الأحماض من المعدة إلى المريء.

علاج ارتجاع المريء

  • يتم علاج ارتجاع المريء من خلال الأدوية التي تعمل على تقوية أداء العضلة العاصرة الموجودة أسفل المريء.
  • يمكن أيضًا علاج ارتجَاع المريء عن طريق تخفيف الأعراض المصاحبة له، ويتم ذلك من خلال تناول مضادات الحموضة.
  • قد يكون التدخل الجراحي طريق للعلاج، وذلك إذا لم يستجيب جسم الشخص المصاب للأدوية، مثل عملية طي الجزء العلوي من المعدة أو عمليات التنظير، سواء الداخلي أو الخارجي.

نصائح لتجنب مضاعفة الخطورة عند الإصابة بارتجاع المَريء

نستعرض فيما يلي مجموعة من النصائح التي تساعد في علاج الإصابة بارتجَاع المريء والتي تساهم في تجنب الإصابة به كذلك، ومنها:

  • السعي  لخسارة الوزن في حالة الوزن الزائد أو السمنة، والحفاظ على وزن مثالي بالنسبة لحالة الجسم.
  • عدم تناول الطعام قبل النوم مباشرة، يفضل تناول الطعام قبل وقت النوم بساعتين أو ثلاث ساعات.
  • الابتعاد عن الأغذية الدهنية، والأطعمة المقلية والحارة، والشوكولاتة، القهوة، والنعناع والبصل والثوم، وصلصات الطماطم.
  • مضغ الطعام بشكل جيد.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات والمشروبات الغازية.

وختامًا نكون قد تعرفنا على ارتجاع المريء.. أعراضه وأسبابه وعلاجه، بالإضافة إلى مضاعفات الإصابة بارتجَاع المريء ونصائح لتجنب الإصابة به.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى