أسئلة شائعة عن جراحات السمنة مخاطرها وايجابياتها

أسئلة شائعة عن جراحات السمنة مخاطرها وإيجابياتها; مؤخرًا انتشرت إمكانية التخلص من الوزن الزائد عن طريق الخضوع إلى جراحات السمنة، لذلك قد يجول بخاطر من هم سيخضعون لإجراء إحدى جراحات السمنة بعض الأسئلة حول المخاطر والإيجابيات، ومدى نجاح جراحات السمنة في إنقاص الوزن الزائد. 

السِمنة

  • تعد الإصابة بالسمنة واحدة من الحالات الطبية الشائعة في وقتنا الحالي، وتعرف السمنة بأنها زيادة الأنسجة الدهنية في جسم الإنسان.
  • حيث تكون قيمة مؤشر كتلة الجسم في حالات السمنة أعلى من 30، يعرف مؤشر كتلة الجسم بأنه طريقة قياس الوزن مقارنة مع الطول، وبالتالي يمكن حساب نسبة الوزن الزائد.
  • قد يصاب الناس بالسمنة نتيجة عدة أسباب، أبرزها هو إتباع نمط حياة غير صحي، بعبارة أخرى يعتمد هذا الأسلوب على مجموعة من العادات السيئة.
  • وتشمل تلك العادات السيئة التي تتسبب في الإصابة بالسمنة الكسل، أو إتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية.
  • قد يكمن السبب وراء إصابة الأشخاص بالسمنة الاستعداد الوراثي، بعبارة أخرى تحدث السمنة نتيجة تأثير العوامل الوراثية.
  • يصاب الأشخاص الذين يعانون من السمنة بمتلازمة الأيض، ويظهر عليهم من الأعراض ما يلي: كبر منطقة البطن، وارتفاع مستوى الدهون في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • وتزيد الإصابة بالسمنة فرص الإصابة بعدة أمراض، على سبيل المثال:
  1. السكري.
  2. ارتفاع ضغط الدم.
  3. الشريان التاجي.
  4. الإصابة باضطرابات نفسية.
  5. أمراض المفاصل.

جراحات السمنة

  • يمكن علاج السمنة بطرق متنوعة، على سبيل المثال: إتباع نظام غذائي صحي مناسب لخسارة الوزن الزائد، أو تغيير العادات البيئية كذلك.
  • من الجدير بالذكر أنه يوجد فئة من المصابين بالسمنة يمكن علاجهم بإجراء إحدى جراحات السمنة، حيث تكون قيمة مؤشر كتلة الجسم لديهم زيادة عن 40.
  • وتتنوع جراحات السمنة بين تكميم المعدة، وتحويل مسار البنكرياس والقنوات الصفراوية وتحويل مسار المعدة على شكل حرف Y.
  • حيث تساعد جراحات السمنة في إنقاص الوزن الزائد بنسبة تقدر بحوالي 50%، لكن قد يصاحبها بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات في بعض الأحيان.

أسئلة شائعة عن جراحات السمنة

نقدم فيما يلي أسئلة شائعة عن جراحات السمنة وإجابات عنها[1]:

ما هي الاختبارات اللازم إجراؤها قبل الخضوع إلى جراحات السمنة؟ يقوم المريض بإجراء كافة أو بعض من الفحوصات التالية قبل جراحات السمنة:

  • فحص دم كامل.
  • فصيلة الدم.
  • اختبار الكشف عن مرض السكري.
  • إجراء تصوير بالأشعة السينية للصدر.
  • رسم القلب.
  • اختبار مستوى الكوليسترول في الدم.
  • اختبار لوظائف الكبد والكلى والغدة الدرقية.
هل يصاب من يخضع لجراحات السمنة بالشعور بألم مزمن؟
  • يتم إجراء جراحات السمنة الآن بتقنيات المنظار، وبالتالي يساهم تقليل الشعور بألم بعد الجراحة.
  • وقد يشعر أغلب المرضى بوغز في منطقة أعلى البطن  أو في طرف الكتف الأيسر، لكن عادة يشفى بعد مرور من 3 ل5 أيام.
كم فتحة جراحية تتم في المعدة عند إجراء جراحات السمنة؟
  • يتم عمل 4 فتحات صغير في حالة ربط المعدة، لكن يمكن إخفاء الفتحة الرئيسية داخل السرة بالإضافة إلى ذلك.
  • عملية تكميم المعدة تشمل على إجراء 5 فتحات صغيرة في المنطقة العلوية من البطن.
  • ويكون حجم الفتحة الواحدة من 5 مللي ل3 سم كذلك.
  • يتم عمل إجراء عملية تجاوز المعدة سلسلة فتحات صغيرة في البطن، حيث يتراوح طول الفتحة الواحدة من5 ل10 مللي.
  • وتتم خياطة جروح الفتحات بخيوط قابلة للامتصاص، لذلك لا داعي للقلق حول كيفية إزالة تلك الخيوط.
كيف يكون حال المريض عند الاستيقاظ بعد إجراء إحدى جراحات السمنة؟
  • يتم وضع مخدر موضعي على الجروح قبل إجراء فتحات الجراحة، ويكون المخدر طويل المفعول.
  • حيث تعرف تلك التقنية بالتسكين الوقائي، والتي تقوم بسد الأعصاب، وبالتالي لا يشعر المريض بألم شديد عند الاستيقاظ .
  • كما أن تقنية المنظار تساهم في تقليل الألم بشكل كبير، وفي حالة الشعور بأي ألم فأنه يمر سريعًا.
  • ويكون المرضى في حالة انتباه ويقظة عن الاستيقاظ بعد إجراء الجراحة،  ولديه القدرة على التحدث بشكل كامل في خلال ساعة أو ساعتين

إيجابيات جراحات السِمنة

  • عادة ما تكون الجراحة غير عميقة.
  • تقليل فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي ومرض السكري.
  • تجنب الإصابة بالعقم أو التأثير السلبي على الصحة الإنجابية، أو الإصابة باضطرابات نفسية.
  • تقليل فرص الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • قد تكون جراحات السمنة علاجًا لأمراض المفاصل وآلام الفقرات.

مخاطر جراحات السِمنة

هناك بعض المخاطر الصحية التي من المحتمل أن يصاب بها من يخضعون لجراحات السمنة، ونذكرها فيما يلي:

  • نزيف.
  • صعوبة أو مشكلات في التنفس.
  • ردة فعل عكسية للتخدير.
  • تسرب في الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بعدوى.
  • الوفاة، وهي من المخاطر النادر حدوثها.

وفي الختام نكون قد قدمنا لكم أسئلة شائعة عن جراحات السمنة، بالإضافة إلى المخاطر والإيجابيات.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى