اضطرابات الأكل 3 ولماذا يعد فقدان الشهية العصبي من أخطرها

اضطرابات الأكل هي مشكلة نفسية متعلقة بطريقة الأكل وسلوكيات المريض أثناء تناول الطعام وتؤثر تلك الاضطرابات بصورة سلبية على صحة المريض وعواطفه وتؤثر على الحياة العملية واليومية أيضا وفي هذا المقال سنبرز كل ما يتعلق باضطرابات تناول الأكل؛ الأسباب والأنواع وأخطرها والعلاج.

اضطرابات الأكل 

  • تصف الأمراض التي تتميز بعادات الأكل غير النظامية والضيق الشديد أو القلق بشأن وزن الجسم أو الشكل.
  • تشمل اضطرابات الطعام عدم الكفاية أو الإفراط في تناول الطعام الذي يمكن أن يضر في النهاية بحياة الفرد.
  • يعد فقدان الشهية العصبي أخطر أنواع اضطرابات تناول الأكل التي تؤثر على الرجال والنساء.
  • يمكن أن تتطور قضايا الأكل واضطراباته خلال أي مرحلة في الحياة ولكنها تظهر عادة خلال سنوات المراهقة. 
  • على الرغم من أن هذه الحالات قابلة للعلاج، إلا أن الأعراض والعواقب يمكن أن تكون ضارة ومميتة إذا لم تتم معالجتها.  
  • عادة ما تتعايش الاضطرابات مع حالات أخرى، مثل اضطرابات القلق أو تعاطي المخدرات أو الاكتئاب.

أنواع اضطرابات الأكل ولما يعد فقدان الشهية العصبي أخطرها

الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعًا لاضطرابات الأكل هي:

ما أنواع اضطرابات الأكل
ما هي أنواع اضطرابات الأكل

فقدان الشهية العصبي

  • وفيها يعاني المريض من خوف شديد من الأكل وهوس من المحافظة على وزن الجسم.
  • سيجد الكثير من الأشخاص من كمية الطعام التي يتناولونها ويعتبرون أنفسهم يعانون من زيادة الوزن حتى عندما يعانون من نقص الوزن بشكل واضح.
  • يمكن أن يكون لفقدان الشهية آثار صحية ضارة مثل تلف الدماغ وفشل الأعضاء المتعددة وفقدان العظام وصعوبات القلب والعقم
  • يزداد خطر الوفاة لدى الأفراد المصابين بهذا المرض، لذلك فهو أخطر الأنواع.

الشره المرضي العصبي

  • يتميز هذا النوع بتكرار الأكل بنهم يتبعه بعض السلوكيات، مثل القيء القسري أو الإفراط في ممارسة الرياضة أو الاستخدام المفرط للملينات أو مدرات البول.
  • قد يخشى الرجال والنساء الذين يعانون من الشره المرضي من زيادة الوزن ويشعرون بشدة بعدم الرضا عن حجم الجسم وشكله.  

اضطراب الشراهة عند الأكل

  • الأفراد الذين يعانون من هذا النوع سوف يفقدون في كثير من الأحيان السيطرة على أكلهم، يختلف عن الشره المرضي العصبي.
  • إن نوبات الأكل بنهم لا تتبعها سلوكيات تعويضية، مثل التطهير أو الصيام أو الإفراط في ممارسة الرياضة.  

هنا قد تجد أيضا:

أسباب اضطراب الأكل

على الرغم من أن السبب الدقيق لاضطرابات الأكل غير معروف، ومن المعتقد عمومًا أن مجموعة من الاضطرابات البيولوجية والنفسية والبيئية تساهم في تطور هذه الأمراض، 

أهم أسباب اضطرابات الأكل
ما هي أسباب اضطرابات الأكل

ومن أمثلة العوامل البيولوجية:

  • وظائف الهرمون غير المنتظمة.
  • علم الوراثة.
  • النقص الغذائي.

ومن أمثلة العوامل النفسية:

مواضيع ذات صلة
  • صورة الجسم السلبية.
  • عدم إحترام الذات.

ومن أمثلة العوامل البيئية:

  • ديناميكية الأسرة المختلة.
  • الرياضة الموجهة من الناحية الجمالية، مثل التجديف والغوص والباليه والرياضة البدنية والمصارعة 

أعراض اضطرابات الأكل

من أهم الأعراض المتعلقة باضطرابات الأكل، ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي مزمن بالرغم من نقص الوزن بشكل خطير.
  • تقلبات الوزن المستمرة.
  • الهوس بمحتويات الطعام من السعرات الحرارية والدهون.
  • مرحلة الاكتئاب أو الخمول.
  • تجنب الوظائف الاجتماعية والأسرة والأصدقاء.

علاج اضطرابات الطعام

تُستخدم خطط العلاج في معالجة العديد من المخاوف التي قد يواجهها الرجل أو المرأة في استعادة صحتهم ورفاهيتهم وغالبًا ما تكون مصممة لتلبية الاحتياجات الفردية، والعلاج يشمل الآتي:

  • المراقبة الطبية لعلاج جميع الأعراض المتعلقة باضطرابات الطعام.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن لاستعادة صحة الجسم ووظائف الأعضاء الحيوية.
  • قد يعطي الطبيب المريض بعضالأدوية مثل مضادات الاكتئاب لتحسن الحالة المزاجية وفتح الشهية.[1]

في نهاية مقالنا؛ اضطرابات الأكل هي مشاكل نفسية حيث يعاني فيها المريض بهوس فقدان أو زيادة الشهية للطعام بصورة زائدة.

المراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى