ثقافة ومعرفة

10أسباب خفية لزيادة الوزن

هناك مجموعة من العوامل والأمور الخفية التي قد لا يعلمها الإنسان تكون وراء زيادة الوزن وتراكم الدهون وتكون الأسباب بعيدة كل البعد عن تناول الطعام، حيث أثبتت الدراسات أن الأصابة بنوع معين من فيروسات البرد وحتى بعض أدوية الصداع ومضادات الأكتئاب وكذلك إستخدام مكيف الهواء قد يجعلك سمينا، ولذا سنتحدث في هذا المقال عن الأسباب الخفية التي تؤدي إلى زيادة الوزن.

أسباب خفية لزيادة الوزن

أن السبب الرئيسي في زيادة الوزن هو تناول كمية من السعرات الحرارية عن طريق الطعام والشراب أكبر من كمية السعرات الحرارية التي يتم إستهلاكها خلال النشاط اليومي ، بمعنى أخر أن زيادة الوزن تنتج عن تناول كمية من الطعام أكبر من الكمية التي نحتاجها، فزيادة الوزن مشكلة ترهق الجميع ولكنها قد تكون بسبب خلل في وظائف الجسم ، فهناك أشخاص يتبعون أنظمة غذائية صحية ويمارسون الرياضة ومع ذلك لا يشعرون بأي إنقاص في أوزانهم فنجد أن هؤلاء الأشخاص يعانون من مشاكل أخرى بالجسم ويكون وراء تلك الزيادة أسباب خفية لعل من أهمها ما يلي :

خلل في غدد الأدرنالين التي بدورها إفراز هرمون الكرتيزون وهو هرمون الضغط العصبي و زيادة إفراز هرمون الكرتيزون في الجسم ، يبدأ الجسم يخزن كمية كبيرة من الماء إضافة إلى تخزين كمية كبيرة من الدهون في منطقة الخسر والبطن كما يؤدي إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية وضعف في العظام ، إضافة إلى إمتلاء الوجه والرقبة و زيادة في ضغط الدم وإرتفاع نسبة السكر وضعف العضلات وتقلب المزاج

مشاكل الكبد إذا تعطل الكبد أو تمت إصابته فإن دهون البطن تبدأ في التراكم والتجمع وهناك مجموعة من الأعراض تظهر على الجسم منها إرتفاع نسبة السكر في الدم و إرتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات الكلسترول ، زيادة الحساسية وألام المفاصل و مشاكل في الجلد ، وبالتالي فإن ظهور أحد هذه الأعراض مع زيادة في الوزن لابد من مراجعة الطبيب، خاصة عندما يكون الشخص متبع لحمية غذائية معينة ومع ذلك يزداد وزنه.

متلازمة تكيس المبايض : السيدات الذين يعانون من تكيس المبايض حيث يرتبط بذلك زيادة في هرمون الأنسولين والذي يفرز من البنكرياس و يتم إفرازه لإستجابة الدم عندما يزداد الكلوجوز في الدم وبالتالي فإن هرمون الإنسولين يزيد فنجد أن السيدات الذين يعانون من تكيس في المبايض يكون الإنسولين مرتفع حتى وإن لم يعانوا من إرتفاع السكر وبالتالي فإن هرمون الإنسولين يؤدي إلى تراكم الدهون في منطقة الوسط والفخد، بحيث يخزن الجسم الدهون في تلك المنطقة فتجد السيدات غالبا ما يشتكون من عدم تناول الطعام بكثرة ورغم ذلك يزداد أوزانهم في تلك المناطق بشكل ملحوظ، فمتلازمة تكيس المبايض يعاني منها نسبة من عشرة إلى خمسة عشر بالمائة من السيدات خاصة في منطقة البحر الأبيض المتوسط .

إضطرابات الغدة الدرقية : حيث تفرز الغدة الدرقية هرمونات مسئولة عن معدل الحرق في الجسم، كلما قلت هذه الهرمونات نجد معدل الحرق في الجسم وبالتالي فإن أى مشاكل أو إضطرابات بالغدة الدرقية يؤدي أيضا إلى إنخفاض معدل الحرق بالجسم وبالتالي زيادة وزن الجسم هذا إضافة إلى الشعور بالتعب بشكل مستمر و ضعف العضلات وإرتخاء الجلد و سقوط الشعر وإنخفاض في ضربات القلب والإكتئاب .

نقص في هرمون النمو والذي يفرز من الغدة النخامية وهو مسئول بشكل مباشر جدا على زيادة الكتلة العضلية بالجسم ويساعد في حرق الدهون بالجسم ومسئول عن نضارة البشرة وغير ذلك بكثير وبالتالي الأشخاص الذين يعانون من نقص هرمون النمو يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن و يقلل الكتلة العضلية في الجسم .

الأطعمة التي تصنف كأطعمة قليلة الدسم: إن الكثير من الأطعمة المنتشرة في العديد من المتاجر وتصنف على أنها أطعمة قليلة الدسم لكن ذلك لا يعني أنها تخلو تماما من السعرات الحرارية، حيث وجد بعض أخصائي التغذية أن الأطعمة قليلة الدسم تحتوي على نسب عالية جدا من السكر وبالتالي قد يحصل الشخص على كمية من السعرات الحرارية الإضافية والحل يكون في النظر إلى إجمالي الطاقة السعرات الحرارية، فقد يحتوي الطعام كمية قليلة من الدسم إلا أنه يحتوي على نفس الكمية من السعرات الحرارية التي يحويها نفس النوع كامل الدسم ، على سبيل المثال فطيرة قليلة الدسم يمكن أن تحتوي على سعرات حرارية أكثر من كعكة الزبيب.

الأطعمة الدسمة وزيادة الوزن
الأطعمة الدسمة وزيادة الوزن

التوتر العصبي : الكثير من الناس يحاولون التخلص من التوتر من خلال الأطعمة الغنية بالسكريات حيث تبين أن الشعور بالتوتر يسهل التوجه إلى الأطعمة السكرية مما يؤدي إلى زيادة الوزن، والحل يكمن بتناول وجبة خفيفة من الفاكهة والخضروات التي تتميز بسعرات حرارية منخفضة بالمقارنة مع السكريات، كما ينصح بإيجاد طرق أخرى للتغلب على التوتر بعيدا عن تناول الطعام مثل ممارسة التمارين الرياضية حيث يساعد التمرين على تعزيز الراحة العقلية والتخلص من التوتر.

التلفاز : مشاهدة التلفاز لساعات كثيرة يمكن أن يساهم بشكل غير مرغوب في نمط الحياة حيث أن الكثير من الأشخاص يستهلكون سعرات حرارية لا يحتاجون إليها خلال مشاهدة التلفاز لأنهم في الغالب يتناولون الأطعمة كثيرة المحتوى من السعرات الحرارية كالشيبسي والشيكولاتة، ويكون الحل في ممارسة أكثر من نشاط يومي كالسير إلى العمل أو المدرسة وقضاء وقت أقل أمام التلفاز، كما يمكن القيام ببعض التمارين خلال مشاهدة التلفاز مثل اللعب على الدراجة الثابتة .

التلفاز وزيادة الوزن
التلفاز وزيادة الوزن

السهر لوقت متأخر : أظهرت بعض الأبحاث أن نقص عدد ساعات النوم يمكن أن يؤثر في زيادة الوزن ، وأن هناك علاقة قوية بين نقص النوم وعدم فقدان الوزن، والحل يكمن في النوم لمدة أطول، حيث يعتبر النوم عامل أساسي في الحصول على صحة جسدية وعقلية جيدة ، وليس هدرا للوقت كما يعتبر في الوقت الحالي، بل عدم الحصول على قسط كافي من النوم يرهق الجسم .

حجم الوجبة : في الأوقات الأخيرة نجد أنه قد زاد حجم الوجبة التي يحصل عليها الأفراد في المطاعم والمتاجر، وقد أظهرت دراسة أن البرجر على سبيل المثال قد تضاعف حجمه منذ عام 1980 ميلاديا، ومن غير المفاجئ الميل إلى تناول كمية أكبر عند الحصول على وجبة أكبر كما أظهرت الدراسات، والحل هو التعامل مع حجم الوجبة الأكبر وهو أمر يرتبط بالتوقف عن تناول الطعام عند الشعور بالشبع دون محاولة إنهاء الوجبة ، وتناول الطعام ببطئ حيث يتم بذلك الحصول على فرصة أكبر لتجنب الشعور بالتخمة ، أما عند تناول الطعام في البيت فيجب العمل على تناول وجبة أصغر ثم التفكير إذا ماكانت هناك رغبة في تناول وجبة ثانية ، فيجب العلم أن التحكم في حجم الوجبة عند تناول الطعام خارج البيت ومن خلال تناول طعام صحي في البيت يمكنه توفير المال أيضا.

وجبات سريعة تزيد الوزن
وجبات سريعة تزيد الوزن
زر الذهاب إلى الأعلى