علي عبدالله صالح

كشف مصدر يمني مطلع، اليوم الأربعاء، عن خطة جديدة تعكف عليها ميليشيات الحوثي تستهدف “رأس” الرئيس السابق علي عبدالله صالح، من خلال تصفية نجل شقيق “طارق”، الذي يطلق عليه لقب الصندوق الأسود والعقل المدبر لجميع تحركات صالح السياسية والعسكرية.

وأكد المصدر، بحسب صحيفة “الوطن” السعودية، أن “الحوثيين خلال الفترة الماضية ومنذ اجتياحهم العاصمة صنعاء وتحالفهم مع صالح، شرعوا في تقليم أظافره، وقص أجنحة نفوذه التي يعتمد عليها، وذلك وفق خطة ممنهجة تسير بشكل هادئ ومتقن، عبر تجريد القيادات الموالية له، ومضايقة وزرائه، وقتل المقربين منه، والاعتداء على نجله، صلاح، واقتحام منزل نجله الأكبر أحمد في العاصمة، بعد سرقة محتوياته”، لافتا إلى أن جميع ذلك حدث أمام صمت وخنوع صالح.

وأوضح المصدر أن الميليشيات الحوثية بدأت تلاحظ على طارق تحركات مشبوهة، بحيث يدركون أنه العقل المدبر لجميع تحركات صالح، مبينا أن هدفهم القادم يتمحور حول تصفيته، رغم أن ظهوره أصبح نادرا جدا، إلا أنه يتحرك بشكل ممنهج لإعادة جمع قوى صالح المشتتة، وتكوين تحالفات مع المشايخ القبلية عبر الإغراءات المالية لمواجهة الميليشيات الحوثية.

ولفت المصدر إلى أن طارق سبق أن تم الاعتداء عليه من طرف الحوثيين، وهي خطوة تشير إلى وجود مخطط مسبق لتصفيته، باعتباره أمين سر عمه صالح.

شاركها.