ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح

نحن نعرف بالطبع الفرق أن الزواج الشرعي marriage يتم من خلال مأذون وإشهار، وأن الزواج العرفي لا يجوز لأنه لا يتم بإشهار، لكن هل تسائلنا من قبل ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح، ولماذا الزواج العرفي حرام، وهل هناك زواج حلال يتم بطريقة أخرى غير المأذون ؟

ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح

إذا كان سؤال ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح في الإسلام يدور في بالك، ففيما يلي أهم هذه الشروط :

النكاح

  • أن يكون الزوجين يحلان لبعضهم البعض، أي ألا تكون علاقتهم محرمية، مثل أخوة بالرضاعة، أو أن الرجل من دين غير دين الإسلام وغيرها من الموانع الشرعية .
  • أن يقول الولي لفظ الإيجاب، وهو ” زوجتك فلانة ” للزوج .
  • أن يبدي زوج لفظ الإيجاب أيضا بأن يقبل ويقول ” قبلت ” .
  • أن يكون هناك شاهدين يشهدان على عقد الزواج، ويكون العقد باطل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لا نكاح إلا بوليّ وشاهدين ” رواه الطبراني وهو في صحيح الجامع 7558 .
  • أن يكون للمرأة ولي يزوجها، ولا تستطيع المرأة أن تزوج نفسها دون ولي، بدليل قول الله تعالى : ” وأَنْكِحوا الأيامى منكم “، ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ” أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ وَلِيِّهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ ” رواه الترمذي 1021 وغيره وهو حديث صحيح .
  • ألا يكون عقد الزواج به مدة معينة تجعل الزواج مؤقت أو محدد بمدة، مثل زواج المتعة .
  • إعلان النكاح للناس، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أَعْلِنُوا النِّكَاحَ ” رواه الإمام أحمد وحسنه في صحيح الجامع 1072 .

شروط الزواج الصحيح

بخلاف ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح، هناك شروط أيضا يجب أن تتوافر ليكون الزواج نفسه صحيح، وهي :

نكاح إلا بولي

  • ألا يكون أيا من الرجل أو المرأة مكرهين على هذا الزواج، حيث يجب أن يتوفر عنصر الرضا والقبول عند كليهما، والمرأة في هذا مثل الرجل بدليل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ” لا تُنكَحُ الأيِّمُ حتَّى تُستَأمَرَ، ولا تُنكَحُ البِكْرُ حتَّى تُستأذَنَ، قالوا : يا رسولَ اللهِ، وكيف إذْنُها ؟ قال : أن تَسكُتَ ” .
  • أن يميز التزويج الرجل والمرأة اللذان سوف يزوجانهما، فمثلا لا يجب أن يكون رجل لديه ثلاث بنات، ويقول أثناء الزواج زوجتك ابنتي، يجب أن يحدد أي ابنه، كأن يقول زوجتك ابنتي فلانة، أو زوجتك ابنتي الكبرى وكذلك الحال بالنسبة للرجل .
  • أن يكون الزوجين أهل للزواج، كأن يكونا عاقلين بالغين حرين، ولا يجب أن يكون أحدهما فاقد الأهلية، كأن يكون مجنون أو معتوه إلا إذا وافق الولي، وإلا فالعقد باطل .
  • ألا يوجد عيب في الرجل أو المرأة خبأه أحدهم عن الآخر، مثل : البرص، الجنون، الجزام، أو العنة والجب بالنسبة للرجل، أو العفل والرتق والقرن بالنسبة للمرأة .
  • تقديم المهر للزوجة، والدليل قول الله تعالى : ” وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً “، لكن يمكن أن يكون المهر كله مؤجلا أو معجلا، أو جزء هكذا وجزء هكذا .

في الزواج

كان هذا إجابة وافية على سؤال ما هي الشروط الواجب توافرها في عقد الزواج ليكون صحيح، وما هي شروط صحة الزواج، والتي تلخصت في قبول الطرفين ببعضهم، وعدم كذبهم وإخفائهم حقيقة مهمة على بعضهم، وخلوهم من الأمراض المستعصية والجنون والعته، وألا يكونا محرمين على بعضهم البعض، مع بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في عقد الزواج كالشاهدين وولي المرأة وكاتب العدل، والإشهار، وعدم تحديد مدة للزواج في العقد .

زر الذهاب إلى الأعلى