كتب

لمن كتاب رجال حول الرسول

كتاب رجال حول الرسول ثروة في تاريخ الادب الذي تناول التاريخ الإسلامي حيث يروي تفاصيل الحياة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك حياة الصحابة والعلاقة التي تربط بينهم بطريقة إبداعية وروائية ونظراً لأهمية هذا الكتاب كان واجباً علينا تقديم سيرة ذاتية عن مؤلف كتاب رجال حول الرسول ونبذة عن محتوى الكتاب عبر مقالنا هذا على مجلة رجيم.

مؤلف كتاب رجال حول الرسول

ألف كتاب رجال حول الرسول “خالد محمد خال” وهو الكاتب التي تتميز كتابته بالأسلوب السلس والرائع، فلديه قدرة كبيرة جداً على التعبير والتعمق بجوهرة الأمور، فعندما يقوم أحدهم بسؤاله عن السر خلف إبداعات كتابته فكان يقول: “إن الأسلوب في الكتابة لا يصنعه شيء إلا رب العالمين”.

كما أن الكاتب خالد محمد خالد له الكثير من المؤلفات أبرزها رجال حول الرسول، وكتاب جاء أبو بكر، وكتاب بين يدي عمر، وكتاب في رحاب علي، وكتاب وداعاً عثمان.

من هو خالد محمد خالد؟

ولد خالد محمد خالد في اليوم الخامس عشر من شهر حزيران عام 1920 ميلادي، بقرية العدوي في محافظة الشرقية بمصر، فهو التحق إلى كتاب القرية في طفولته وظل فيها لعدة سنوات وأثمر عن وجود خالد محمد خالد في الكتاب حفظه لبعض من أجزاء القرآن الكريم، كما تعلم القراءة والكتابة وبعد ذهب هو ووالده الشيخ محمد خال للقاهرة، ومن هنا التحق بالدراسة في الأزهر الشريف.

وقد تم حفظه للقرآن الكريم في خلال ما يقارب 5 أشهر ودرس في الأزهر الشريف لمدة 16 عام، ثم تخرج من جامعة الشريعة في عام 1945 ميلادي، ومن ثم عمل في مجال التدريس وتم تعيينه بعد ذلك مستشار للنشر بوزارة الثقافة، وترك بعد ذلك العمل في مجال الوظائف ويذكر عنه أن حياته كانت متنقلة من حافظ للقرآن الكريم وكتاب الله عز وجل إلى طالب ذكي ثم شاب يبحث دائماً عن المعرفة، والغوص في بحور أنواع متنوعة من الأدب والفنون والثقافات الغربية، ومن بعدها كان رجلاً صوفياً متعبداً لله تعالى.

كتاب رجال حول الرسول

كتاب رجال حول الرسول

يضم الكتاب خمسة أجزاء ويحتوي كتاب رجال حول الرسول مقدمة الكتاب، ثم بدأ الحديث على النور التي يجب اتباعها، وهي مقدمة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن ثم يتحدث خالد محمد خالد عن حياة ستين صحابي من خيرة أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام، ويذكر حياة سيرة بسيطة عن حياة كل صحابي من الصحابة.

ولكن لم يذكر في هذا الكتاب سيرة عن الخلفاء الراشدين وهما “أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب وعلى بن أبي طالب، وعثمان بن عفان” ولكنه خصص لكل واحد منهما كتاب خاص به وبالتالي فإن كتاب رجال حول الرسول يخص سيرة أصحاب النبي ومنهم ( مصعب بن عمير، أبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي، عبد الله بن عمر) وغيرهم من الصحابة.

يعرض من خلاله أيامهم ونهجهم الذي يتبعونه لأجل خدمة الدين الإسلامي، ولكن بأسلوب متميز وراقي ويتحدث عن سيرتهم بأسلوب شيق يبين بالنفوس والعزيمة وحب الصحابة، كما أنه من خلال هذا الكتاب يتحدث عن حب العمل لأجل نصر الدين الإسلامي.

ويشير إلى بعض من نقاط تتألف بتلك النماذج، ومن ثم يقوم بالربط بين بعض المواقف مع جذوة الإيمان التي ساعدت في إشعال العظمة بها من أجل أن تصبح نماذج يأخذ بها بحياة الكثير من المسلمين بكل مكان وزمان.

محبة الصحابة للنبي عليه الصلاة والسلام

أحب الصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم حب كبير وعظيم، حتى أنه كان أحب لهم عن أهلهم وأنفسهم، وكان هذا كمالاً منهم بالإيمان والتصديق، ووصف واحد من المشركين محبة صحابة رسول الله وقال: “إني قد جئت كسري في ملكه وقيصر في ملكه والنجاشي في ملكه، وإني والله ما رأيت ملكاً قط يعظمه قومه، كما يعظم أصحاب محمد محمداً!! وقد رأيت حوله قوماً لن سلموه لسوء أبداً، فانظروا رأيكم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!