صحة

كيفية تفتيت حصوات الكلى بسرعة

حصوات الكلى واحدة من أصعب المشكلات الصحية، التي يمكن أن تواجهها والتي تسبب الكثير من الألم لمن يعاني منها وهي تحدث لعدة أسباب، ومن أجل معرفة كيفية تفتيت حصوات الكلى بسرعة، قام فريق عمل مجلة رجيم بالبحث عن أسباب تكون حصوات الكلى، وكذلك أعراض تكون تلك الحصوات وطرق منزلية من أجل علاج تلك الحصوات، وكيفية علاج تلك الحصوات بعد الكشف عن أعراضها، لذلك تابع معنا السطور التالية كي تتعرف على كل تلك المعلومات.

حصوات الكلى

حصوات الكلى

يتكون الدم من كريات دم حمراء وبيضاء وبلازما و ماء وأملاح، تترسب الأملاح والفضلات الزائدة في الكلى لكي تقوم بدورها وتخلص الجسم منها عن طريق البول، لكن عندما يكون معدل الرواسب الزائدة أعلى من مستوى السوائل الموجودة في الدم تتراكم بجانب بعضها وتلصق داخل الكليتين لتكون الحصوات.

أسباب الإصابة بحصوات الكلى

لابد من معرفةأسباب حصى الكلى الأساسية لتتمكن من علاجها بشكل صحيح:

  • هناك احتمالية إصابة أي شخص بحصوات الكلى لكن هناك ممن ترتفع نسبة الإصابة لديهم، على سبيل المثال: أجسام الرجال قابلة لتكوين الحصوات أكثر من النساء، الأشخاص ذات البشرة البيضاء نسبتهم أعلى في الإصابة عن الأعراق الأخرى.
  • الحصوات المتكونة في الجسم من قبل تزيد من احتمالية وجود حصوات كلى أخرى في المستقبل.
  • التاريخ المرضي للعائلة عامل رئيسي في الإصابة: قد يصاب الشخص لمجرد أن أحد أبويه تمت إصابته بحصوات الكلى من قبل.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء مما يساعد على زيادة الأملاح داخل الجسم وقلة نسبة السوائل.
  • اتباع الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين والصوديوم أو السكر.
  • السمنة المفرطة عامل مهم في تكوين الحصوات: حيث أن الوزن الزائد في الجسم يعمل على احتباس الأملاح تحت الجلد ويؤدي إلى تراكمها مما يعوق الكليتين عن أداء وظيفتها الطبيعية.
  • جراحات الأمعاء والمعدة قد تسبب حصوات الكلى.
  • احتواء البول على مستويات عالية من السيستين أو الأكسالات أو حمض اليوريك أو الكالسيوم.
  • التورم الحادث في الأمعاء والمفاصل.
  • تناول الأدوية المدرة للبول.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على الكالسيوم بنسبة عالية مثل تلك الخاصة بمضادات الحموضة[1].

ثمانية أعراض تدل على الإصابة بحصوات الكلى

  • إذا كانت الحصوات صغيرة فإنها تتحرك بانسيابية داخل المسالك البولية دون أن يشعر المصاب بها، أما إذا كانت حصى كبيرة تظهر عليه بعض الأعراض والتي تختلف حدتها من مصاب لآخر:
  • آلام شديدة في البطن وأسفل الظهر والجانب.
  • ألم أو حرقان أثناء البول.
  • الرغبة في الذهاب إلى دورة المياه باستمرار، ويعد ذلك مؤشر لانتقال الحصوة إلى الجزء السفلي من المسالك البولية.
  • ظهور الدم في البول.
  • الرائحة الكريهة في البول.
  • التبول القليل كل فترة من الوقت: حيث أن الحصوات الكبيرة تعمل على انسداد الحالب مما يبطئ من عملية تدفق البول أو وقفها نهائيًا فتسبب ألم كبير للمصاب.
  • الميل إلى الغثيان والقيء: أعصاب الكلى متصلة بتلك الموجودة في الجهاز الهضمي وعند حدوث أي خلل بها تضطرب المعدة أو الأمعاء، وأيضًا قد يكون القيء ناتج كرد فعل أساسية للجسم بسبب الألم الشديد في الكلى.
  • الحمى والقشعريرة: عند حدوثها تدل على وجود حصوات معقدة في الكلى أو تنبئ بوجود مشاكل خطيرة في المسالك البولية[2].

حصاة الكلى

شاهد أيضًا: أضرار حصى الكلى

تشخيص الإصابة بحصوات الكلى

بعد الفحص السريري يمكن أن يشتبه الطبيب في الشخص المصاب بأن لديه حصوات كلى لذلك يقوم بمجموعة من الاختبارات المعملية للتأكد منها:

  • اختبار الدم: يوضح هذا الاختبار نسبة الكالسيوم وحمض اليوريك في الدم.
  • اختبار البول: يكشف هذا الاختبار عن المعادن المفرزة التي تتكون على هيئة أحجار.
  • الإشاعات المقطعية: تظهر هذه الاختبارات الأحجار الصغيرة والكبيرة، كما يتم استخدام الأشعة السينية البسيطة في البطن للكشف عن المزيد من الحصوات الصغيرة.
  • الموجات فوق صوتية: تشخيص سريع غير جراحي لحصوات الكلى.
  • تحليل الحجارة المارة: حيث يطلب الطبيب من المصاب التبول من خلال مصفاة من أجل التقاط الحجارة التي تمر بها حيث يكشف الفحص المعملي عن تركيبة هذه الأحجار ومن ثم السبب المؤدي إليها بالتالي يستطيع الطبيب وصف العلاج الصحيح المناسب للحالة.

علاج حصوات الكلى

يختلف العلاج تبعًا للحالة المصابة:

  • إذا كان الحصوة صغيرة الحجم: لا تتطلب تدخلًا جراحيًا بل يكتفي المصاب بشرب كميات كبيرة من الماء تصل إلى ثلاثة لترات، شرب كميات كافية من السوائل مع تناول المسكنات لتجنب الإزعاج الطفيف الحادث عن انتقال الحصاة عبر المسالك البولية مثل أدوية حاصرات ألفا التي يندرج تحتها فلوماكس وجالين.
  • إذا كانت الحصوة كبيرة: تمرير هذا النوع من الحصوات قد يسبب مشاكل خطيرة مثل النزيف وتلف الكلى والتهابات حادة في المسالك البولية، لذلك يجب التعامل معها بشكل خاص من خلال مجموعة من الإجراءات الطبية.

شاهد أيضًا: أمراض الكلى وعلاجها.

طرق تفتيت الحصوات بشكل سريع

  • استخدام الموجات الصوتية لتفتيت الحصوات

يتم عمل موجات صدمة بواسطة خلق اهتزازات قوية فوق المنطقة المصابة بحيث يتم تكسير الحصوة إلى قطع دقيقة جدًا يسهل مرورها في البول.

تستغرق هذه العملية حوالي ساعة، يكون المصاب تحت تأثير المخدر الكلي أو الجزئي لأنها قد تسبب ألم.

من الآثار الجانبية لهذه الطريقة: عندما تمر الفتافيت الصغيرة عبر البول يُلاحظ وجود دم به مع ظهور كدمات على الظهر والبطن ونزيف حول الكلى والأعضاء المجاورة، يتعامل الطبيب مع هذه النتائج التي يتوقع حدوثها بشكل آمن لإيقافها بشكل سريع.

  • الإزالة الجراحية

يلجأ بعض الأطباء للجراحة في حالات الحصوات الكبيرة جدًا من خلال أدوات صغيرة يتم إدخالها من خلال شق صغير في الظهر( يقوم الطبيب بتجهيزه مع اتخاذ أساليب الأمان).

تتطلب هذه الطريقة تخدير كلي للجسم لذلك قد يستغرق المصاب حوالي يومين لكي يتعافى من أثر التخدير والجراحة.

  • استخدام المناظير

يقوم الطبيب بإزالة الحصوات الدقيقة الموجودة في الحالب من خلال إدخال أنبوب رفيع مضاء مزود بكاميرا، ثم تقوم بعض الأدوات الموجودة في هذا الأنبوب بتفتيت الحصاة إلى قطع أدق لكي يسهل تمريرها في البول، بعد الانتهاء يضع الطبيب دعامة صغيرة في الحالب لمنع حدوث تورم وتعزيز الشفاء بسرعة.

  • جراحة الغدد الجار درقية

قد يحدث فرط في إفراز الغدد الجار درقية الموجودة في الزوايا الأربع للغدة الدرقية بسبب وجود ورم حميد في إحدى هذه الغدد مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الكالسيوم في الجسم بنسبة عالية جدًا تؤدي إلى تكوين الحصوات، لذلك يقوم الأطباء للتعامل مع هذه الحالة بإيقاف نمو هذه الغدد جراحيًا لتثبيط فرط الهرمون المفرز.

كيفية تفتيت حصوات الكلى منزليًا

  • تناول عصير الليمون: لما كانت الحصوات الموجودة على الكلى تتناسب طرديًا مع وجود الكالسيوم فإنه يلزم سحق روابط الكالسيوم الزائدة بقدر الإمكان ويمكن تحقيق ذلك بتناول عصير الليمون لاحتوائه على مركب السترات.
  • تناول خل التفاح: يحتوي على حمض الستريك الذي يعمل على إذابة روابط الكالسيوم المسببة لتكوين الحصوات، هناك دراسة أجريت عام 2009 أثبتت أن الأشخاص الذين يتناولون خل التفاح أقل عرضة عن غيرهم للإصابة بحصوات الكلى.
  • التقليل من المشروبات السكرية والتي تحتوي على الكافيين.
  • تناول المصادر الغنية بالكالسيوم بالقدر اليومي الذي يحتاجه الجسم دون إفراط أو تفريط.
  • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم.

شاهد أيضًا: نظام غذائي لتجنب حصى الكلى.

تقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى

  • تناول كميات ماء كافية طول اليوم خاصةً الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة كما هو المذكور أعلاه.
  • تفتيت حصى الكلى بالأعشاب: من خلال تعويض الجسم من خلال العصائر و السوائل الكافية عند التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة لتعويض المفقود من الجسم.
  • تقليل الأطعمة الغنية بالأكسالات مثل البامية والبنجر والسبانخ والبطاطا الحلوة والشاي والشوكولاتة والفلفل الأسود ومنتجات الصويا.
  • اجتناب تناول الأطعمة الغنية بالأملاح والبروتينات الحيوانية.

بعد التعرف على أسباب تكوين الحصوات يجب اتباع العادات الصحية لمنع تكوينها في الجسم لأنها قد تسبب أضرارًا بالغة بالجهاز التناسلي بالإضافة إلى الألم الشديد، وبعد توضيح كيفية تفتيت حصوات الكلى يجب إبلاغ الطبيب فورًا عند الشعور بأي عرض وعدم تجاهله بالمسكنات العادية لأن العلاج مبكرًا أفضل بكثير.

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى