السعودية

في 5 قطاعات .. تنفيذ 40 مشروعا استثماريا وتنمويا بين الرياض وسيول

اتفقت كل من السعودية وكوريا الجنوبية على تنفيذ 40 مشروعا استثماريا وتنمويا عبر قطاعات خمسة رئيسية، وذلك خلال مناقشات لجنة رؤية 2030 السعودية – الكورية، ضمن فعاليات اجتماع اللجنة السعودية – الكورية المشتركة على المستوى الوزاري في دورته الـ18 في سيئول، التي اختتمت أعمالها أخيرا.

وأكد كيم يونج جاي وزير التخطيط الكوري أمس، أن الاجتماع الـ18 للجنة المشتركة اكتسب أهمية خاصة لإطلاق لجنة رؤية 2030 السعودية الكورية على المستوى الوزاري التي تركز على دعم مشاريع تجارية بين البلدين.

وكان الاجتماع الـ18 للجنة المشتركة بين كبار المسؤولين والخبراء من الحكومتين قد قدم الفرص المتميزة لمناقشة أوجه التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومنها الأمن والتبادلات الثقافية وتبادل زيارات الأفراد والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والطاقة المتجددة والتصنيع والرعاية الصحية وصناعة الأدوية والحكومة الإلكترونية والتعليم وغيرها.

من جهته، قال المهندس عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط في كلمة أمام اجتماع اللجنة المشتركة، إن الحكومة السعودية تبذل جهودا كبيرة للإصلاح يقودها الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، معبرا عن ثقته بأن اللجنة السعودية – الكورية المشتركة ستكون أساسا قويا للإسهام في تعزيز الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد بين البلدين.

بدورها، أشارت كانغ -كيونغ-وا وزيرة الشؤون الخارجية الكورية، إلى أن كوريا الجنوبية التي تمتلك التقنيات والخبرات في تطوير الصناعات والاقتصاد ستكون شريكا مثاليا للمملكة التي تسعى إلى تعزيز التنويع الاقتصادي والإصلاح في إطار رؤية المملكة 2030.

وحظي اجتماع اللجنة المشتركة الذي يُعقد مرة كل سنتين باهتمامات كبيرة لأن عام 2017 تصادف الذكرى الـ55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وترأس المهندس عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط الوفد السعودي الكبير، الذي يمثل 19 جهة حكومية سعودية، وترأس الجانب الكوري وزيرة الشؤون الخارجية كانغ كيونغ-هوا ووزير التجارة والصناعة والطاقة باك أون-غيو.

واتفق الوزير عادل فقيه ونظيره الكوري على أن اجتماع لجنة “رؤية 2030” الذي يُعقد سنويا سيشكل قواعد راسخة للتعاون القوي بين البلدين في تحقيق الرؤى الاجتماعية والاقتصادية لدى السعودية.

وأشار الجانبان أيضا إلى أن مكتب تحقيق الرؤية المقرر إنشاؤه في الرياض وسيئول سيلعب دورا محوريا في دعم تنفيذ مشاريع التعاون.

وتتكون لجنة “رؤية 2030” من خمس مجموعات فرعية يرأسها كبار المسؤولين من كلا البلدين في القطاعات الرئيسية التالية: الطاقة والصناعة، والبنية التحتية الذكية والرقمنة، وبناء القدرات، والرعاية الصحية وعلوم الحياة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والاستثمار.

وتعمل المجموعات الفرعية جنبا إلى جنب مع شركات خاصة لإيجاد مشاريع مشتركة تسهم في تحقيق الأهداف الطموحة لـ«رؤية المملكة 2030». بالإضافة إلى ذلك، ستقوم المجموعات الفرعية بأداء مهامها لمراقبة جهود التعاون وتسهيلها.

وعقدت غرفة التجارة السعودية وغرفة التجارة الكورية على هامش اجتماع اللجنة المشتركة، منتدى الأعمال لـ«رؤية 2030» في سيئول، حيث إن المنتدى فرصة مواتية للتواصل بين رجال الأعمال السعوديين والكوريين.

وحضر المنتدى رجال وسيدات الأعمال من41 شركة سعودية و90 شركة كورية، حيث انعقدت نحو 300 جلسة فردية بينهم لمناقشة الفرص التجارية.

زر الذهاب إلى الأعلى