فيديو وصور لـ وجه ترمب المتجهم وهو يشاهد سوبر بول الأميركي

كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، متجهم الوجه وغاضباً، وبدا الوجوم والامتعاض على ملامحه بوضوح في صور عدة بثتها الوكالات أثناء حفل دعا إليه الأحد ضيوفاً لمشاهدة فعاليات الحدث الرياضي الأكبر والأشهر في الولايات المتحدة، وهو المعروف باسم Super Bowl للأميركيين، وأهمها مباراة نهائية بكرة القدم الأميركية بين فريقين أميركيين، جرت مساء في مدينة هيوستن بولاية تكساس، في حضور نائبه مايك بنس شخصيا. أما هو، فتابعها مع ضيوفه عبر شاشة تلفزيونية كبيرة بنادي Trump International Golf Club للغولف، والذي يملكه في مدينة West Palm Beach بولاية فلوريدا.

mz mz.net60ab7b24 3169 49c4 9c14 9 a5a4d710666e209ce3245dc13086a811b6f10ccf
اجتهد ليبتسم لفتيات قمن بتحيته عند دخوله الى النادي، الا أن الابتسامة لم تكتمل

mz mz.netgettyimages 6339447401 a467251da37292b0e366ac6648399ffca2653058
mz mz.netgettyimages 633944424 d07fbd597a4763790c76d2979f7fd0165485be7a

الحفل كان بعد ساعات قليلة من هجوم شنه من خندقه “التويتري” على المحاكم الفدرالية، بسبب رفضها استئنافه لإعادة العمل بمرسوم أصدره ومنع بموجبه مواطني 7 دول مسلمة من دخول الولايات المتحدة، وحذّر في “تغريدة” من أن النظام القضائي يعرض برفضه استئنافه أمن البلاد للخطر، وقال: “لا أصدق كيف يمكن لقاض أن يعرّض بلدنا لمثل هذا الخطر. إذا حصل شيء، فاللوم يقع عليه وعلى النظام القضائي. الناس يتدفقون. هذا مؤسف” وفق تعبيره.
في “التغريدة” يشير إلى القاضي الفدرالي James Robartالمقيم في ولاية سياتل، والذي علق يوم الجمعة الماضي العمل مؤقتاً بالمرسوم إلى حين النظر بشكوى ضده قدمها قبل أسبوع وزير العدل في ولاية واشنطن. أما في كلمة “يتدفقون” بكلامه في التغريدة، فيشير إلى عودة المسافرين من تلك الدول للدخول إلى أميركا بعد تعليق مرسومه، لذلك أسرع الأحد وأعطى أوامره لوزارة الأمن الداخلي بإخضاع الداخلين إلى “تفتيش دقيق للغاية” طبقا لما قال بحسابه @realDonaldTrump الذي يدير منه، كما من هاتف الصالون البيضاوي بالبيت الأبيض، شؤون أكبر دولة بالعالم وفقا لموقع العربيو نت.

mz mz.net548523ca c563 4e38 bbf9 c 9236b94f4f5967619b7c69ed3418692c05ee4341
تغريدتان كتبهما ترمب ضد القاضي، كما ولأمر أعطاء باخضاع الداخلين أميركا الى تفتيش دقيق

في الحفل الذي استقبلته فيه حين وصوله إلى النادي فرقة من الفتيات الراقصات مرحاً، جلست في القاعة الرئيسية إلى جانبه عند الطاولة زوجته ميلانيا، كما كان ضيفه إلى يمينه Reince Priebus كبير موظفي البيت الأبيض وزوجته، مع ضيفين آخرين، يتابعون وصلة غنائية قدمتها المطربة الأميركية “ليدي غاغا” بين شوطي المباراة التي انتهت بتعادل فريقي New England Patriots وخصمه اللدود Atlanta Falcons وانتهت بالتعادل 28 لكل منهما، لتذهب للمرة الأولى بتاريخ السوبر بول إلى وقت إضافي انتهى بفوز الأول على “فالكونز” بحصيلة 34 الى 28 محققا فوزه الخامس بالدوري الأميركي في تاريخ مشاركته بالسوبر بول.
ومع أن ترمب توقع فوز “نيو انغلاند باتريوتس” لعلاقته بإدارييه ومتابعته منذ 2015 لبعض مبارياته، بحسب ما ذكر في موقع صحيفة Washington Examiner أمس الأحد، وبالتأكيد كان سعيدا بفوزه، إلا أنه بقي شارد الذهن وقليل الكلام، متجهما ينظر إلى اللاشيء، كما وكأن على وجهه قناعا من الشمع جعله بلا رونقه المعتاد، بل نقل التجهم إلى من حوله.

mz mz.net15840ba7 a1a8 409b be2d b 9004a439074c3d568951ac42aada6d08d633e7c8

عدوى التجهم والشرود نقلها حتى الى زوجته الجالسة في الحفل الى يساره

وفي حفل آخر حضره الرئيس الأميركي وزوجته، وهو سنوي أقامه الصليب الأحمر في منتجع Mar-a-Lago الذي يملكه ترمب في “ويست بالم بيتش” على الساحل الشرقي لولاية فلوريدا، ظهر أيضا بوجه متجهم وغاضب بوضوح، ومنزعجا بلا سبب، ونراه في عدد من الصور، شاردا دائما وغاضبا، وكله بسبب تعليق مرسومه الشهير.

mz mz.neted4d4adb 4a76 468d af80 9 ccf9bd3b3744e235b9437f746c67abd9da5052cd
ترمب غاضب أيضا ومتجهم وشارد الذهن والنظر مساء السبت في حفل الصليب الأحمر

وكان الحفل هو مناسبة تظهر فيها “السيدة الأولى” مع زوجها الرئيس لأول مرة منذ 10 أيام تقريبا، وبعد أن أثارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية تساؤلات حول دورها كسيدة أولى في البيت الأبيض، خصوصا حين تغيبت عن زيارته لقاعدة “دوفر” الجوية بولاية ديلاوير الأسبوع الماضي، وحلت مكانها إيفانكا، الابنة المقربة من الرئيس.

زر الذهاب إلى الأعلى