أدوية وعلاجات

علاج السكري النوع الثاني نهائيا

علاج السكري النوع الثاني يتم من خلال بضعة خطوات، وتشمل هذه الخطوات إتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والإبتعاد عن الأطعمة التي تزيد مستوى السكر في الدم، وتناول الأطعمة والمشروبات التي تُخفض نسبته، بالإضافة إلى تناول الأدوية المتخصصة في علاج السكري النوع الثاني، وتقليل نسبة السكر، ويُمكن الإستدلال على إصابة الشخص بالسكري من النوع الثاني من خلال بضعة دلالات وعلامات، كما يتم التأكد من خلال فحوصات وتحاليل يجريها تحت إشراف من الطبيب.

أعراض مرض السكري النوع الثاني

علاج السكري النوع الثاني
اعراض السكري

هناك مجموعة من الدلالات تُنبهك لإصابتك بمرض السكري النوع الثاني، وفي حالة ظهور واحدة منها أو أكثر، يُفضل التوجه لإجراء الإختبارات لمعرفة ما إذا كان الفرد مصاب به أم لا، بحيث يتم أخذ كافة الإحتياطات من نظام غذائي جيد، وأسلوب حياة صحي، بالإضافة إلى تناول الأدوية للتحكم في نسبة السكر في الدم، ومن أمثلة الدلالات على الإصابة بالسكري النوع الثاني تجدون التالي:

  • تُعتبر الإصابة بأمراض اللثة من أهم الدلالات التي تؤكد إصابة الشخص بمرض السكري النوع الثاني.
  • تشمل الأعراض أيضًا تشوش الرؤية، حيث يعجز الفرد عن رؤية الأشياء بشكلٍ واضح، فمن المحتمل في هذه الحالة أن يكون مستوى السكر في الدم عالي، مما يرجح الإصابة به.
  • يشعر الفرد بالتعب والإرهاق، على الرغم من أن الأعمال الذي قام بأدائها غير مرهقة إلى هذه الدرجة.
  • يُلاحظ أنه يتم تناول الطعام بشكل مبالغ فيه، فمن الأمور الشائعة بين مرضى السكري أنهم يتناولون الطعام بصفة مستمرة، وبكميات كبيرة، فهناك حاجة مستمرة لتناول الطعام بالنسبة لهم.
  • يحدث تغيير ملحوظ في لون البشرة، فقد يُصاحب مرض السكري النوع الثاني تغير لون البشرة ويصبح أغمق في بعض المناطق بالجسم، مثل منطقة الإبطين والرقبة.
  • يُصاب الفرد بالقروح، وعادةً ما تسير عملية الشفاء من هذه القروح ببطء شديد.
  • يشعر الشخص بالعطش بصفة مستمرة طوال اليوم، ويصاحبها أيضًا رغبته في التبول بشكل متكرر.
  • يُلاحظ أن جروح مرضى السكري تستغرق وقتًا طويلًا حتى تلتئم، ولذلك فهذه دلالة على الإصابة به.

إقرأ أيضًا: الخيار الأفضل لعلاج النوع الثاني من السكري!

علاج السكري النوع الثاني

علاج السكري النوع الثاني يُمكن أن يتم بأكثر من طريقة، ومن أمثلة الطرق التي يُمكن إتباعها للعلاج نعرض لكم الآتي:

تغيير نمط الحياة

علاج السكري النوع الثاني
علاج السكري

يُعتبر نمط الحياة الغير صحي والغير صحيح من أهم العوامل التي تُزيد من إحتمالية إصابة الفرد بهذا المرض، لذلك إذا تم تغيير نظام الحياة الخاطئ لنظام صحي أكثر، فإنه بالطبع سيجدي نفعًا ملحوظًا، ليس فقط بالنسبة لمرض السكري، بل لصحة الفرد بشكلٍ عام، ولتغيير نمط الحياة يرجى إتباع النصائح التالية:

  • يُفضل إتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الفرد، وفي نفس الوقت يتضمن القليل من السعرات الحرارية، ولتحقيق ذلك يُمكن إستبدال الأطعمة الدسمة المليئة بالدهون بالأطعمة الصحية، مثل الخضروات، والأطعمة المشوية، ويُمكن إستشارة الطبيب حول النظام الغذائي الذي يُنصح بإتباعه.
  • يتوجب العمل على إنقاص وزن الجسم إذا كان زائد بشكل مبالغ فيه، فالوزن الزائد لا يؤدي للإصابة بمرض السكري فقط، بل يزيد من إحتمالية الإصابة بأمراض عديدة أيضًا، مثل السمنة وأمراض القلب.
  • يُنصح بشرب المياه بكميات كبيرة، فهي تمنح الشعور بالشبع، مما يعمل على خفض مستوى السكر المرتفع، والتغلب على الإرهاق الذي يُصاحب مرض السكري من النوع الثاني، كما يُساعد شرب المياه على تخسيس وزن الجسم.
  • يجب تجنب العادات الغير صحية كالتدخين وتناول المشروبات الكحولية، وأيضًا تجنب التوتر والعوامل التي تجعل الحالة النفسية للفرد سيئة.
  • يراعى ممارسة التمارين الرياضية يوميًا، فهي تُحافظ على صحة الجسم وتقيه من الأمراض، وتُساعد في إنقاص الوزن، ويُمكن ممارستها بأبسط الطرق، مثل المشي بضعة دقائق، أو الجري، أو السباحة، أو ممارسة التمارين الرياضية في البيت، أو في النادي الرياضي.

الصيام

  • يُساعد الصيام على خفض مستوى السكر في الدم، إلى جانب مميزاته الأخرى للجسم.
  • يُعتبر الصيام حل مثالي لمرضى السكر بنوعيه الأول والثاني، فهو يضمن تناول عدد سعرات حرارية أقل؛ لأن مدة تناول الطعام تكون محدودة، وليست مفتوحة طوال الوقت، وبالتالي يُساعد الإنسان على تقليل وزنه.
  • يُنصح بإستشارة الطبيب حول المدة التي يجب عليك الصيام فيها، وعدد مرات تكرارها في الأسبوع أو الشهر، فذلك سيؤدي إلى نتيجة إيجابية وآمنة في نفس الوقت.

علاج السكري النوع الثاني من خلال الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية تهدف إلى علاج السكري النوع الثاني، والتي يتم تناولها تحت إشراف الطبيب المختص؛ حتى لا تؤثر بالسلب على وظائف الجسم الأخرى، ومن هذه الأدوية نعرض لكم التالي:

Metformin

  • يختص دواء Metformin، والذي يُعرف بعدة أسماء أخرى مثل Glucophage، Riomet، في علاج السكري النوع الثاني.
  • يُقلل الدواء نسبة الجلوكوز الذي يتم إفرازها بواسطة الكبد، مما يُساعد المصاب بالسكري في التعامل مع هذا المرض بسهولة.

Meglitinides

  • يُساعد دواء Meglitinides مريض السكري من النوع الثاني في زيادة نسبة الأنسولين التي يتم إفرازها.
  • يمنح هذا الدواء نتيجة سريعة مقارنةً بدواء Sulfonylureas.
  • يُمكن أن تصاحب الدواء بعض الآثار الجانبية كالزيادة الملحوظة في وزن الجسم.

Thiazolidnediones

  • يُساهم دواء Thiazolidnediones في تقليل نسبة الجلوكوز التي يفرزها الكبد، مما يعود على مريض السكري بالنفع.
  • يرفع نسبة الكوليسترول الجيد في الجسم، وبالنسبة لمن لديهم مشكلات في القلب، أو يعانون من أمراض الكلى، فإنه من الضروري تجنب تناول هذا الدواء.

إقرأ أيضًا: طرق التعامل مع السكري من النوع الثاني

العلاجات الطبيعية لمرض السكري النوع الثاني

تتميز العلاجات الطبيعية بقدرتها على علاج عدد هائل من الأمراض، وبناءًا على ذلك فإن المكونات الطبيعية التي يُمكنها علاج السكري النوع الثاني تعد من المواد الآمنة على الجسم، وبعض تلك المكونات تتمثل في التالي:

القرفة

  • تعمل القرفة على ضبط مستوى السكر في الدم، لذلك فإنه يُنصح بإستخدامها لمرضى السكري بنوعيه، وهى بالطبع لا تكفي بمفردها لعلاجه، ولكنها بمثابة عامل مساعد بجانب الأدوية.
  • يُمكن وضع 1/2 ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة مع كوب من الماء، وترك مشروب القرفة على النار إلى أن يغلي، ثم يُشرب بعد أن تهدأ حرارته تمامًا.
  • يراعى تناول هذا المشروب مرة واحدة بشكل يومي لتحسين نسبة السكر في الجسم.
  • يُمكن إضافة مسحوق القرفة إلى الطعام بدلًا من تناوله، فهذا سيكون حل مناسب لمن لا يفضلون تناول مشروب القرفة، فوضع القرفة في الطعام يمنحه نكهة مميزة ولذيذة للغاية، وفي نفس الوقت يستفاد مريض السكري منها.

الحلبة

  • يُمكن ضبط معدل السكر في الدم بإستخدام الحلبة، فالحلبة بشكلٍ عام تُستخدم لعلاج مرض السكري الأول والثاني.
  • يتم وضع 10 جرام من بذور الحلبة في كوب من الماء الساخن لمدة 3 ساعات أو أكثر، وتصفيته ثم تناوله.

إقرأ أيضًا: كيف يمكن التخلص من النوع الثاني من السكري من دون دواء؟

مما سبق يُمكننا القول أنه يُمكن علاج السكري النوع الثاني بالأدوية، والمكونات الطبيعية، كما يُفضل الإلتزام بالعادات الصحية إلى جانب الأدوية؛ للحصول على نتيجة أسرع، ويتوجب على مريض السكري متابعة مستوى السكر في الدم بصفة مستمرة، والتحكم فيه من خلال الأطعمة التي يتناولها.

زر الذهاب إلى الأعلى