سعودي يزعم أنه المهدي المنتظر، تعرف على قصته وقصة المهدي الحقيقية

ادعاءات المهدي المنتظر كثيرة على مدار التاريخ الإسلامي، فكم من أشخاص قديمًا وحديثًا ادعوا أنهم هم المهدي المنتظر، وأن الله أصلحهم، وأرسلهم إلى الناس، وأنهم من علامات الساعة، وتعد دعوى المهدي المنتظر من أكثر الادعاءات التي اعتقدها الكثير من الناس، وثبت فسادها وبطلانها، وقد زاد انتشار هذه الإدعاءات الكاذبة خاصة في العقود الأخيرة، مع اشتداد الأزمات على المسلمين، وتكالب الأعداء عليهم، واشتياق المسلمين إلى منقذ لهم من هذه المصائب، وقد ثبت أن كثير ممن ادعوا المهدية هم من المختلين عقليًا، أو من الدجالين الكاذبين.

سعودي يدعي أنه المهدي المنتظر

انتشر في الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى اليوتيوب مقطع فيديو قصير، يظهر فيه رجل يرتدي جلباب أبيض، وله لحية بيضاء تدل على أنه كبير السن، وقد خرج هذه الرجل في مقطع فيديو وادعى فيه أنه هو المهدي المنتظر الذي أرسله الله إلى الناس، وأن الله أيده بكرامات، وعلامات، وحفظه من أعدائه، وحفظة من الجبابرة، وادعي ذلك الشخص أن الله قد عصمه من القتل كما عصم رسوله صلى الله عليه وسلم، فهو شبيه بالرسل على زعمه الكاذب، وادعى أنه جاء لقيادة المسلمين، ولينصر الحق، ويهزم الباطل، وأنه مؤيد من الله تعالى.

اقرأ كذلك: نظرة تاريخية عن المهدي المنتظر عند أهل السنة والشيعة

ادعاء المهدية في الميزان

ذكرنا أن دعوة المهدي المنتظر من أكثر الادعاءات التي قيلت عبر تاريخ الأمة الإسلامية، وقد ظهرت دعوات المهدي المنتظر في أيام الخلافة الأموية، والعباسية، والعثمانية، وانتشر مدعوها في كثير من البلدان الإسلامية.

ومن ادعاءات المهدي المنتظر الكاذبة والتي أثرت في مجرى التاريخ الإسلامي دعوى محمد بن تومرت أنه المهدي المنتظر في بلاد المغرب إبان حكم المرابطين، واستطاع هذا المدعي أن يكون جيش قوي، ويسقط دولة المرابطين في أوج قوتها، ويقوم بتأسيس دولة الموحدين، والتي استطاعت حكم المغرب والأندلس لعشرات السنين، أي نعم أن حكام الدولة الموحدية انتبهوا بعد موت الرجل إلى كذبه وادعائه، إلا أن الرعيل الأول منهم كانوا يؤمنون بهذه العقيدة، وقامت دولتهم عليها.

وكان من أشهر حركات المهدي المنتظر في التاريخ الحديث حركة المهدي المنتظر في السودان أيام الاحتلال الإنجليزي، وقد استطاعت هذه الحركة الحاق الكثير من الهزائم بالجيش الإنجليزي والمصري المشترك الذي أرسلته بريطانيا للقضاء على الحركة في السودان، واستمرت الحركة عدة أعوام حتى استطاع الإنجليز القضاء عليها.

وغالب من يدعي أنه المهدي المنتظر يكونوا من المختلين عقليًا، الذين يعانون من اضطرابات نفسية، وقسم كبير من مدعي المهدية ليسوا من المختلين عقليًا، بل يعون ما يقولون، ويكون لهم أهداف للوصول إلى السلطة والحكم من خلال هذه الادعاءات الكاذبة، والتي قد تنطلي على كثير من المسلمين، خاصة في الآونة الأخيرة مع ضعف المسلمين، وتكالب الأمم علي أمة الإسلام كما تتكالب الأكلة على قصعتها كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيهب المسلمين من هذا الواقع الأليم إلى الإسراع في تصديق كل دعوى، أو زعم بالمهدي المنتظر، والذي يعد من علامات الساعة، وقرب يوم القيامة.

اقرأ كذلك: فيديو: ظهور مدعي جديد للمهدي المنتظر على كورنيش جدة

المهدي المنتظر عند أهل السنة

عقيدة المهدي المنتظر من العقائد الثابتة عند أهل السنة والجماعة، وأن خروجه من علامات الساعة الكبرى، ويتزامن خروجه مع نزول المسيح عليه السلام، وخروج يأجوج ومأجوج، والدجال،  وأنه يكون من المسلمين العاديين الذين لا شهرة لهم، ويصلحه الله في ساعة، ويتم مبايعته في المسجد الحرام،  ويكون قيام الساعة عندها أقرب من حبل الوريد، وقد وردت الكثير من الأحايث النبوية الصحيحة المتعلقة بالمهدي المنتظر، ومن هذه الأحاديث ما يلي:

  • عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: خَشِينا أن يكون بعد نبيِّنا حَدَثٌ، فسألنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يخرجُ المَهْدِي في أمتي خمسًا، أو سبعًا، أو تسعًا))، قال: قلت: أي شيء؟ قال: ((سنين))، ثم قال: ((يرسل السماء عليهم مدرارًا، ولا تدَّخر الأرض من نباتها شيئًا، ويكون المال كُدُوسًا، قال: يجيء الرجل إليه، فيقول: يا مهديُّ، أعطني أعطني، قال: فيَحثِي له في ثوبِه ما استطاع أن يحمله)).
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لو لم يبقَ من الدنيا إلا يومٌ واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يبعث الله رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمُه اسمي، واسمُ أبيه اسمَ أبي، يملأ الأرض قسطًا وعدلاً كما مُلئتْ ظلمًا وجورًا)).
  • وفي حديث جابر بن عبدالله – رضي الله عنهما -: ((فينزل عيسى ابن مريم، فيقول أميرهم: تعالَ صلِّ لنا، فيقول: لا، إن بعضكم على بعض أمراء؛ تكرمة الله – تعالى – لهذه الأمة)).[1] صحيح الجامع للألباني

اسمه ونسبه

من الأحاديث النبوية الثابتة في المهدي المنتظر أن اسمه على اسم النبي صل الله عليه وسلم ( محمد بن عبد الله)، وهو من نسل فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، لحديث أم سلمة – رضي الله عنها – قالت: سمعتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((المهديُّ من عترتي من ولدِ فاطمة)).

اقرأ كذلك: معمم إيراني مقرب من خامنئي في تصريح صادم: المهدي وراء انحصار كورونا.. والوباء علامة على ظهوره

زمان خروجه

يخرج المهدي المنتظر في آخر الزمان، وقبل قيام الساعة، وهو من علامات الساعة الكبرى، ويصلي بالناس إمامًا ويكون في الناس عيسى بن مريم عليه السلام، ويكثر في زمنه الخير والمال، ويحثو المال حثوًا للناس.

ويكون زمان خروج المهدي المنتظر بعد الخلافة الراشدة في آخر الزمان، وبعد القتال الذ يحدث بين أبناء الخلفاء الثلاثة الذين جاء بهم الحديث الشريف، ويكون المهدي المنتظر كارهًا للبيعة ، ويصلحه الله تعالى في ليلة، يقول الشيخ الألباني رحمه الله (الراجح هو ان الخلافة تعود ويكون مقرها بيت المقدس قبل الخليفة المهدي فيختلف الناس بعد موت خليفة ويقتتل ثلاثة امراء كلهم ابن خليفة، فيعرفه الناس فيبايعونه عند المقام وهو كاره للامارة ويصلحه الله في ليلة ويكون رجلا صالحا عادلا يقود المسلمين).

اقرأ كذلك: شاهد: أردني يقتل طفله فداء للمهدي المنتظر

المهدي عند الشيعة

الشيعة على اختلاف طوائفهم تختلف عقيدتهم في المهدي المنتظر عن عقيدة أهل السنة، وينسبون له الخوارق، والقدرات الإلهية، ويعتقد الشيعة الإثنا عشرية، وهم شيعة إيران، وأكثر طوائف الشيعة عددًا وانتشارًا، يعتقدون في المهدي أنه هو محمد بن الحسن العسكري، والذي ثبت في التاريخ أنه لم ينجب أولادًا، ومات على ذلك، لكن الشيعة قاموا بتحريف ذلك التاريخ، وادعوا أنه أنجب ولدًا هو محمد في عام 255 هجرية في مدينة سامراء بالعراق، وأن هذا الولد دخل السرداب، فهو مختبئ فيه منذ ذلك التاريخ، وحتى خروجه في آخر الزمان وقيادته للشيعة، وتأتي الجيوش صاحبة الرايات السود معه من خراسان، ويقتلون به أهل السنة والجماعة.

المهدي المنتظر عند الشيعة الإسماعيلية

وعند الشيعة الإسماعيلية فالمهدي المنتظر هو عبد الله الذي أسس الدولة التي تسمى كذبًا بالدولة الفاطمية، وفي الحقيقة هي الدولة العبيدية نسبة إلى عبيد الله القداح اليهودي مؤسس هذه الدولة الخبيثة، والتي أظهرت الإسلام، وأبطنت الكفر، ونشرت البدع والمنكرات في بلاد الإسلام، وكان خلفاؤها من الزنادقة الكفار الخارجين عن الدين.

المهدي المنتظر عند أهل السنة والجماعة من العقائد الثابتة، والتي تواترت الأحاديث على صحتها، وهو يخرج في آخر الزمان، ويقود المسلمين، وفي آخر زمنه يخرج عيسى عليه السلام، وتكون العلامات الكبرى ليوم القيامة، ولكن في الوقت الحالي الكثير يدعون كذبًا وزورًاانهم هم المهدي المنتظر على أمل أن يتبعهم المسلمون في دعواهم الكاذبة التي يهدفون من ورائها إلى تحقيق أغراض السلطة.

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى