دراسة: تقليص الموازنة الأمريكية يتسبب في ملايين الإصابات الجديدة بالملاريا

أظهرت دراسة بريطانية أن الحرب على الملاريا يمكن أن تتعرض لضربة بعد تقليص الميزانية في الولايات المتحدة حيث يمكن أن يتسبب التقليص في 67 مليون إصابة جديدة بالملاريا خلال السنوات الأربع المقبلة، بسبب تقليص ميزانية المبادرة الرئاسية لمواجهة الملاريا عام 2018 بنسبة 44%. وحذر الباحثون في دراستهم التي نشرت اليوم الثلاثاء في مجلة “بلوس ميديسن” من أن التقليص سيتسبب في أكثر من 290 ألف حالة وفاة.

وتتراجع إصابات الملاريا حتى الآن منذ عام 2005.

واحتسب الباحثون تحت إشراف بيتر وينسكل من كلية امبريال/ فعالية الإجراءات الوقائية المختلفة ضد الملاريا وخاصة الإجراءات التي تعتمد على الدعم المالي الأمريكي في 19 دولة أفريقية إضافةً إلى منطقة نهر ميكونغ جنوب شرقي آسيا.

ومن بين هذه الإجراءات توفير ناموسيات بها مبيدات حشرية بعيدة المدى، ورش الغرف السكنية بمبيدات خاصة، وتوفير أدوية مركبة لمواجهة الإصابات.

ووفق تقديرات الباحثين فإن المبادرة الرئاسية لمواجهة الملاريا أنقذت حياة نحو مليون شخص منذ إطلاقها في 2005، وتراجعت معدلات الوفيات بواقع السدس بين الأطفال دون سن الخامسة في دول جنوب الصحراء الكبرى، بفضل الجهود التي تمولها المبادرة.

ووفق هذه التقديرات مُنعت 185 مليون إصابة بالملاريا من الظهور.

ووفرت المبادرة نحو 7.1 مليار دولار بين 2013 و 2015 وحدها.

وتوقع الباحثون أن تساهم المبادرة في إنقاذ 690 ألف حياة أخرى ومنع  إصابة 162 مليون بالملاريا بحلول 2020 إذا استمر الدعم بالشكل الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى