الأخبار

خواطر عن الغيوم والسحاب

خواطر عن الغيوم والسحاب تناسب هذه الأجواء الأخاذة بين غيم وسحاب ورشة مطر تعانق الفؤاد, عبارات عن السحب , عبارات عن السحاب , كلام جميل عن السحاب , كلام حلو عن السحاب والمطر , عبارات عن الغيم والبرق , خواطر عن الغيم , خواطر قصيرة عن الغيم , خواطر حلوة عن الغيم , شعر عن الغيم , شعر عن الغيوم , اشعار عن الغيم , اشعار عن الغيوم , قصائد عن الغيوم والسُحب , قصيدة عن الغيوم , قصيدة عن السحب.

خواطر عن الغيوم والسحاب

خواطر عن الغيوم
خواطر عن الغيوم

غُيومُ السماءِ رأيتُ المُنى سَرابا يجوسُ بأدنى مَدَاهْ

غيومُ السماءِ وهل خبَّروكِ بِداءِ القلوبِ بوادى الحياهْ

وقد طَوَّفَت أُغنياتُ الجنونِ وَقَدْ عَربَدَ الغمُّ .. داعٍ دَعاهْ

غيومُ السماءِ وما يَرتجِى كَئيبٌ يُتَمتمُ : وَا لو عَتَاهْ

رأَى في الأَصيلِ احمرارَكِ غَضْبَى فجاشَتْ بِه لوعةٌ من دُناهْ

تسَربَلَ وَهماً حبا في الشِعابِ يَؤُمُّ فَلاةً تَؤمُّ صَدَاهْ

كلام عن الغيوم
كلام عن الغيوم

غيومُ السماءِ وقد تعجبينَ أَيحزَنُ قلبٌ وضوءٌ حَواهْ

وما الحزنُ إلا سَليلُ الضياءِ خَدينُ الظلامِ وَليدُ الرفاهْ

وما الحزنُ إلا وَثيقُ عُرىً تَمنطَقَ وادىٍ يَئزُّ صداهْ

وما الحزنُ إلا ضَريبُ الدنا وقد عرَبدتْ عندَهُ فى هَوَاهْ

وما الحزنُ إلا ضَجِيعُ الأنامِ شَطِيرُ الصخورِ ..نَسِيبُ المِياهْ

ثَوى الحُزنُ في مُشرِفَاتِ التلاعِ وتحتَ الرواسخِ أورى لَظَاهْ

رُوَيداً رُوَيداً سرى في الأَثيرِ وسارَ بِهُزءٍ يَصُكُّ الجِباهْ

وفي الدَّيرِ صلَّى مَعَ التَّائِبينَ وفي الحانِ سكرانُ يعصي الإلهْ

وفي الصّحوِ يمشي بدربِ المُنَى وفى النومِ حُلمٌ ..حَكَى الإنتبَاهْ

وذا الحزنُ طوْقُ الحياةِ الكئيبُ كسا عُنقَها ثم أَرخى رِدَاهْ

وذا الحزنُ طوقُ الحياةِ اللعُوبِ طَوَى الخصَر منها . وَقَبَّلَ فَاه

وحتى السُرورَ دَنا الحُزنُ منهُ تَقَصَّدَ بيتَ الرضا . فَأَتاهْ

خواطر عن الغيوم
خواطر عن الغيوم

قصائد عن الغيوم

  • يُبَه شِفْنِيْ .. عَلَىْ كَفّ الغِيُوْم أَنْقِشْ تَفَاصِيْلِيْ
    حِكَايَات الكِبَرْ .. بِيْت العُمُرْ .. مَعْزُوفَة أَحْلامِيْ
  • أَغَانِيْ شُوْق .. تَنْهِيْدَة شِقَايْ .. وفَلْسَفَةْ لِيْلِيْ
    طَرِيْق التِّيْه .. نَبْضَات القِصِيْد .. وُمُعْجَمْ أَوْهَامِيْ
  • تِسَلَّلْت الأَمَلْ ظَمْيَا .. أَبَرْوِى مِنْ تَعَالِيْلِيْ
    وَأَثَارِيْ هـَ الظَمَا أَفْضَلْ .. مِنْ إِنِّيْ أَشْرَبْ أَيَّامِيْ
  • بَنِيْتْ الحِلْمْ مِنْ تُربَةْ خُفُوْقِيْ .. وَاِنْهَدَمْ حِيْلِيْ
    سَرَقْتْ الخُوْف مِنْ مِحْجَرْ عُيُوْنِيْ .. ضَاقْ هِنْدَامِيْ
  • أَرَتِّبْ مَكْتَبَةْ عمْرِيْ .. وتِنْفِضْهَا مَنَادِيْلِيْ
    يِطِيْر غبَار يِخْنِقْنِيْ .. وِيْنْخَرْ [ حِزْنَهْ ] عظَامِيْ
  • شَحَبْ .. وَجْهْ الصّبحْ وَأَصْبَحْ بِدُوْن ألوَانْ يِشْكِيْلِيْ
    بِعَادِيْ .. وَاِنْكِسَارَاتِيْ .. وِبَعْضِيْ صَارْ مِتْرَامِيْ
  • عَلَىْ أَطْرَافِ الشِّفَاة اليُوم .. غَنَّتْنِيْ .. مَوَاوِيْلِيْ
    تَعَبْ .. نَظْرَةْ عَتَبْ .. آهَاتْ .. زَادَتْ مَعْهَا آلامِيْ
  • وكَفِّيْت البَصَرْ عَنْهُمْ .. سَقَطْ تِمْثَالْ يِحْكِيْ لِيْ
    عَنْ أَشْوَاكِ القَهَرْ وشْلُوْنْ تنَامَتْ .. تَحْت أَقْدَامِيْ
  • تِهِبّ الرِّيْح .. وِيِتْرَامَىْ حَنِيْنْ .. وَاَلْتَحِفْ وِيْلِيْ
    وَأَخَبِّيْنِِيْ .. وَرَىْ ذَاكْ الجِدَارْ بِسَلَّة .. أَعْوَامِيْ
  • يُبَهْ قَبْل الشَّهَرْ زِرْتَهْ .. طَرِيْقٍ كَانْ يِضْوِيْ لِيْ
    قَهَرْ ذَابَتْ لِيْ شُمُوْعَه .. وَسَاحَتْ ضِيْم قِدَّامِيْ
  • عَدَدهَا كَانْ عِشْرِيْنٍ تِهَذْرِيْ مُوْت .. تِبْكِيْ لِيْ
    هِنَا طِحْتِيْ .. هِنَا صِحْتِيْ .. هِنَا كَانْ الجُرُحْ دَامِيْ
  • هِنَا خَانْ الصِّدقْ كِلِّكْ .. هِنَا كِنْتِي تِنَادِيْ لِيْ
  • هِنَا طَاحْ الوَرَقْ .. ” مِحْتَارْ ” .. نَادَىْ حِبْر أَقْلامِيْ
  • حَكَىْ لِيْ كَمْ سَنَة مَرَّتْ .. وَأَنَا أَطْلِقْ بِالدُّجَىْ خِيْلِيْ
    أَدَوِّرْ مِنْهُوْ يِسْمَعْنِيْ .. وَأَرِدّ بْسَرْج أَثَامِيْ
  • بَذَرْتْ الحُبّ بِدْرُوبِيْ .. وِقَفْتْ أَنْطِرْ .. مَحَاصِيْلِيْ
    نِبَتْ قَمْحِيْ .. سَنَابِلْ طَعْنْ .. وَأَعْلَنْ حَزَّةْ إِعْدَامِيْ
  • خَشَعْ .. قَلْبْ الحِزِنْ .. فِيْنِيْ بَعْدْ هَمْسَاتْ تَرْتِيْلِيْ
    وِكَثَّفْ آهَتِيْ عَبْرَة .. وِبَلَّلْ شِيْلَة لِثَامِيْ
  • يُبَهْ .. شُوْفْ الغِيُوْم الّلِيْ عَلَىْ كَفَّهَا .. تَفَاصِيْلِيْ
    تلاشت .. بَعْدِمَا سِمْعِتْ .. خَبَايَا مُوْجَزْ أَحْلامِيْ

شعر عن العيوم

الجو روعه و الهوى ممتلى شوق
و غيم السماء عالي و صورتك فيها
لا يا بعد حالي و يا منبع الذوق
انت بعيوني غير يا محتويها

عبارات خواطر عن الغيوم
عبارات خواطر عن الغيوم

جيتك عشان أبشرك جانا مطر !!

دورت لك عذر وجيت لك مثل معي!!

قلي بأنك مادريت وأندهش ..

قلي عشان أقولك برا ترش ..

الغيم هذا يشبهك قبل أفقدك!!

يومك تجيني وأحتفي مطر..مطر..!

صوتك / عيونك / ضحكتك / رجفة يدك..!

جنونك اللي فوق أرضي ينهمر ..

سؤالك اللي مايشابهه للسكوت ..!

حرية الضيقه إذا فضفضت لك ..

لا طارت وماصار له صدري قفص ..!

صدق ليا من قلت أنا أشتقت لك ..

كذب ليا من قلت لك حبي نقص ..!

أيامي الحلوه سماك وغيمتك ..

رجعتك من بعد الضياع في غيبتك..

إشياء كثيره غايبه كانت مطر ..

جيت أسبقه جيتك عشان أبشرك..

وينك ..؟؟ جانا مطر ..!!

في عينيه غيوم ويحدق في الارض علها تمطر ,,,

الهوى مقل الغيوم تمشي بكيف القدر ….

وكم اشتهي رحلة بعيدة برفقه الغيم ,,,

الجو غيم وخابرك تعشق الغيم ,,,

ياشبيه الغيم والدنيا مطر …

كن كصفاء الغيوم ,,,

وخلف الغيم امطـــــآر …

يطيح الغيم وتغني شوارعنا على لحن المطر واتخيلك موجود …

المطر والغيم وانفاس السحب . وش نحب اكثر من اجواء الشتاء ,,,

فلسفة تساؤلية .. أتراني افهم لغة الغيم ,,,

صباحي يشتهي غيمات محملة بالمطر ,,,,

لبيه يا ريح المطر والسماء غيم .. ولبيه ياصوت الرغد عقب غيبة ,,

مثل المطر انت حتى في قليلك حياة ,,,

المطر الكثير لا يأتي إلا من الغيوم الاكثر ظلمة ,,,,

ي غييم واللي فيك من ماي صبه اروى الثرى واسق الضما وانطح الفال …

الجو روعه و الهوى ممتلى شوق

و غيم السماء عالي و صورتك فيها

لا يا بعد حالي و يا منبع الذوق

انت بعيوني غير يا محتويها

الغيم وحدها هي مواساة السماء
الغيم وحدها هي مواساة السماء

غُيومُ السماءِ رأيتُ المُنى سَرابا يجوسُ بأدنى مَدَاهْ
غيومُ السماءِ وهل خبَّروكِ بِداءِ القلوبِ بوادى الحياهْ
وقد طَوَّفَت أُغنياتُ الجنونِ وَقَدْ عَربَدَ الغمُّ .. داعٍ دَعاهْ
غيومُ السماءِ وما يَرتجِى كَئيبٌ يُتَمتمُ : وَا لو عَتَاهْ
رأَى في الأَصيلِ احمرارَكِ غَضْبَى فجاشَتْ بِه لوعةٌ من دُناهْ
تسَربَلَ وَهماً حبا في الشِعابِ يَؤُمُّ فَلاةً تَؤمُّ صَدَاهْ

غيومُ السماءِ وقد تعجبينَ أَيحزَنُ قلبٌ وضوءٌ حَواهْ
وما الحزنُ إلا سَليلُ الضياءِ خَدينُ الظلامِ وَليدُ الرفاهْ
وما الحزنُ إلا وَثيقُ عُرىً تَمنطَقَ وادىٍ يَئزُّ صداهْ
وما الحزنُ إلا ضَريبُ الدنا وقد عرَبدتْ عندَهُ فى هَوَاهْ
وما الحزنُ إلا ضَجِيعُ الأنامِ شَطِيرُ الصخورِ ..نَسِيبُ المِياهْ
ثَوى الحُزنُ في مُشرِفَاتِ التلاعِ وتحتَ الرواسخِ أورى لَظَاهْ
رُوَيداً رُوَيداً سرى في الأَثيرِ وسارَ بِهُزءٍ يَصُكُّ الجِباهْ
وفي الدَّيرِ صلَّى مَعَ التَّائِبينَ وفي الحانِ سكرانُ يعصي الإلهْ
وفي الصّحوِ يمشي بدربِ المُنَى وفى النومِ حُلمٌ ..حَكَى الإنتبَاهْ
وذا الحزنُ طوْقُ الحياةِ الكئيبُ كسا عُنقَها ثم أَرخى رِدَاهْ
وذا الحزنُ طوقُ الحياةِ اللعُوبِ طَوَى الخصَر منها . وَقَبَّلَ فَاه
وحتى السُرورَ دَنا الحُزنُ منهُ تَقَصَّدَ بيتَ الرضا . فَأَتاهْ
فانْ سَارَ طَيفُ ففى الحزُنِ يخطو وإما اْنزَوَى كَبَّلَتْهُ يَدَاهْ

الغيم وحدها هي مواساة السماء
الغيم وحدها هي مواساة السماء

زر الذهاب إلى الأعلى