التلوث البيئي

خطورة ثقب الأوزون على الأرض

الكثير منا يسمع عن مشكلة ثقب الأوزون The Ozone Hole ومدى خطورته على كوكب الأرض، ولكن القليل منا يعرف ما هى المخاطر التي نتحدث عنها، بل أن البعض لا يعرفون ما هو الأوزون من الأساس، ولكن بمجرد أن تذكر أمامه فقط كلمة الأوزون يرد عليك مسرعاً بقوله “ثقب الأوزون” وذلك يرجع إلى كثرة الحديث عنه، فهو يعتبر من أكبر المشكلات التي تهدد الكوكب بما يوجد عليه من كائنات حية، لذا يجب معرفة ما هى خطورة ثقب الأوزون على الأرض وأسباب هذه المشكلة.

ما هى طبقة الأوزون وما هي فائدتها؟

 فائدة طبقة الاوزون
فائدة طبقة الاوزون
  • تُعد طبقة الأوزون من أهم طبقات الغلاف الجوي التي توجد في طبقة “الستراتوسفير”.
  • كما أنها الطبقة الثانية من طبقات الغلاف الجوي، ويوجد 10% من غاز الأوزون في الطبقة التي تليها والتي تسمى “التروبوسفير”.
  • هذه الطبقة تحمي كوكب الأرض من أشعة الشمس الضارة على الكائنات الحية وأكثرها ضرراً هى الأشعة فوق البنفسجية.
  • حيث تسمح فقط بمرور الأشعة المفيدة، كما تمتص جزء عظيم من تلك الأشعة الضارة التي تضر الكائنات الحية ضرراً بالغاً.

أسباب حدوث الثقب في طبقة الأوزون

 اسباب حدوث ثقب الاوزون
اسباب حدوث ثقب الاوزون

يُلاحظ حدوث ثقبٌ عظيم فوق القطب الجنوبي للكرة الأرضية، وثقب أقل منه في القطب الشمالي منها، وهذا يرجع إلى نشاطات الإنسان وما يستخدمه من منتجات وعلى سبيل المثال:

  • إستخدام الإنسان لمنتجات تحتوي على مركبات “كلوروفلوروكربون” التي تستنزف طبقة الأوزون بدرجة كبيرة.
  • حيث يؤدي هذا بدوره إلى تآكل هذه الطبقة محدِثة الثقوب.
  • توجد المواد هذه في المكيّفات، والمبردات، وأدوات إطفاء الحرائق، كذلك قد تنبعث من إنفجارات البراكين.
  • يبدأ الأمر عند صعود مركبات “الكلوروفلوروكربون” (CFCs) إلى طبقات الغلاف الجوي، حيث تبدأ في الإتحاد مع الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس.
  • عندها تنطلق ذرة “كربون” نشطة لتتحد مع جزيء من غاز “الأوزون”.
  • ينتج عن هذا الاتحاد إنتاج جزيء من “الأكسجين””وأول أكسيد الكلورين”.
  • من ثم تتفاعل ذرتان من الغازَين مع بعضهما البعض، مما ينتج عنه إنطلاق ذرة من الكلور.
  • هذه الذرة النشطة من الكلور تنطلق لتتحد مع جزيء من غاز الأوزون لتتوالى نفس التفاعلات مرة أخرى.
  • إي أن هذه الغازات تتحد مع غاز الأوزون في بعض التفاعلات، وينتج عنها إختفاء غاز الأوزون وولادة ذرات من الكربون بدلاً منه.

خطورة ثقب الأوزون على الأرض

ثقب الاوزون
ثقب الاوزون
  • عدم وجود طبقة الأوزون أو وجود أية ثقوب بها يعني تمكُّن الأشعة فوق البنفسجية من العبور إلى كوكب الأرض.
  • فهذه الأشعة لها أضرار بالغة على الكائنات الحية بشكلٍ خاص.
  • فالأشعة يُمكنها الوصول إلى الحمض النووي DNA للكائنات الحية وتغييره، مما يعني زيادة حدوث الطفرات الجينية والإعاقات.
  • كما أنها تُضعِف الجهاز المناعي للجسم، خاصةً لذوي البشرة البيضاء، وتسبب أيضاً سرطان الجلد، وقد يصل الأمر إلى الحروق من الدرجة الثانية.
  • ولها تأثير آخر غير مباشر عن طريق التأثير على النباتات والحيوانات، مما يعني أنها من أكبر المشكلات التي تواجه البشرية؛ لكونها تؤثر على الكائنات التي تتغذى عليها البشر بشكل أساسي.
  • كما أن تاثيرها على النباتات والأشجار يقلل من إنتاجها للكلوروفيل.
  • أما بالنسبة للحيوانات فتسبب لهم الأشعة فوق البنفسجية طفرات جينية، وتزيد من خطر إصابتهم بأمراض عديدة خاصةً في العيون.
  • هذا بجانب ما تسببه من حدوث إضطرابات في المناخ والطقس، وزيادة فرص حدوث الكوارث الطبيعية من زلازل، وبراكين، وفيضانات؛ نظراً لزيادة نسبة الغازات الدفيئة في الهواء.
  • كما تبدأ هذه الأشعة في الإضرار بطبقة الأوزون نفسها عن طريق زيادة فرصة تكوّن الأوزون السام عند زيادة دخول الأشعة فوق البنفسجية إلى طبقات الغلاف الجوي.
  • مما يعني أن الهواء الصالح للتنفس سوف يكون مسمم وغير صالح بعد ذلك.

إقرأ أيضاً:

لماذا تدعو حرائق الأمازون للقلق؟

أغرب العادات حول العالم

سبب ظاهرة الشفق القطبي الأورورا

زر الذهاب إلى الأعلى