المياه هي مصدر الحياة، هي سر معيشة الكائنات الحية، بدونها لايستطيع أى كائن حي العيش، لأنها شريان الحياة، قد تكون المياه نعمة؛ إذا كانت نقية وقد تكون المياه نقمة إذا كانت ملوثة، ولكن مشاكلها كثيرة منها الإسراف فيها، واستخدامها الإستخدام السئ وأخطر مشكلة تواجه المياه هي تلوث المياه، تابعونا وتعرفوا على أهم حلول تلوث المياه وطرق الوقايه منه.

أسباب تلوث المياه

أسباب تلوث المياه كثيرة ويرجع ذلك إلى عدم معرفة أهمية المياه وضرورة الحفاظ عليها ومن أسباب التلوث :

 

1-القاء النفايات في المياه

الكثير من الناس يلقون المخالفات في المياه ظنًا منهم أنها مياه جارية ولاتتلوث، ولكن في الحقيقة هذه النفايات تضر صحة الإنسان والحيوان والطير.

2- امتداد الصرف الصحي بمصادر المياه

من الغريب أن يتم التخلص من الصرف الصحي في مياه النيل أو البحار ولكن لابد أن تكون الدولة مسئولة مسئولية كاملة على الحفاظ على مياه النبل من التلوث حتى لا تتأثر صحة الكائنات الحية بهذا التلوث.

3- إلقاء مخلفات المصانع في الماء

القاء المخلفات الكيميائية ومخلفات المصانع والمخلفات الإشعاعية داخل المياه، وهذه أخطر من المخلفات العضوية لأنها تسبب هلاك الكائنات الحية.

4- تلوث الهواء

يعد تلوث الهواء أحد أسباب تلوث المياه وذلك بسبب أن مياة المحيط تمتص حوالي 25% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي يسببها الإنسان ويهدد هذا التلوث الحياة البحرية وأيضًا الشعاب المرجانية.

5-النفايات البلاستيكية

من المعروف أن النفايات البلاستيكية خطيرة جدًا ولها تفاعلات مع المواد الأخرى مما يسبب دمارًا للصحة لذلك يجب تحسين استخدام النفايات البلاستيكية وإعادة تدويرها.

أضرار المياه الملوثة على صحة الإنسان

أثبتت الدراسات الطبية أن المياه الملوثة هي أكثر الأشياء التي تضر صحة الإنسان و تضر الكلى وتسبب الفشل الكلوي الذي لا علاج له إلا بالغسيل الكلوي، وبسبب تلك النفايات المشعة والمخلفات الضارة انتشر مرض الفشل الكلوي.

يجب تنقية المياه التي تخرج من باطن الأرض لأنها تكون محملة بالعديد من البكتيريات والميكروبات، ويجب استخدام الوسائل الحديثة في الحفاظ على المياه.

فالمياه نعمة عظيمة من نعم الله علينا يجب ترشيد الأبناء لإستخدامها الإستخدام الأمثل والحفاظ عليها، والتوعية الإعلامية وتأليف الأشعار والأغاني التي تحث على ترشيد المياه والمحافظة عليها من التلوث.

منسوب المياه بدأ يقل

أصبح منسوب المياه لدى بعض الدول قليلًا لأسباب سياسية وأسباب علمية، وفي كل الحالات فترشيد الإستهالاك والمحافظة عى المياه أصبح ضرورة وليس جزءًا زائدًا عن الحاجة، فالتوعية بداية من المنزل وبداية  ومن وسائل الإعلام وداخل المدارس والجامعات وفي الشوارع والطرقات لابد من الحفاظ على المياه حتى نستمتع بها دون أمراض ودون مشاكل.

حلول تلوث المياه

لابد من استخدام قرارات حاسمة تجاه هذه المشكلة بدءًا من الدول ثم الأفراد ومن أهم حلول تلوث المياه هي:

استخدام الفلتر

لابد من استخدام الفلتر عند استخدام المياه مع مراعاة  استخدام الفلتر الذي ينقي المياه نقاءً جزئيًا حتى لاتتخلص المياه من الفوائد الطبيعية التي جعلها اللبه سبحانه وتعالى فيها مثل الأملاح الطبيعية الموجوة فيها والمفيدة للجسم وتعتبر  من العناصر المهمة للجسم.

إعادة تدوير المخلفات

إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية والمخلفات القابلة لإعادة التدوير حتى يتم الإستفادة منها لأقصى درجة.

دور العلم تجاه المياه

كما ولابد من الاهتمام العلمي بالمياه على مستوى الجامعات والمدارس من خلال توجيه طلبة العلم وترشيدهم لإستخدام المياه بالصورة الصحيحة فهي أقوى رسالة توجه للعالم.

دفن الحيوانات الميتة

التخلص من الحيوانات الميتة بدفنها لأن تركها في المياه فيه ضرر كبير على الأسماك والكائنات الحية الموجود في البحار والانهار.

صيد الأسماك بالطرق القانونية

صيد الأسماك بالطرق القانونية وليس بالوسائل التي تؤذي الاسماك وينتقل الضرر للإنسان الذي يتغذى عليها، فبعض الناس تقوم بقتل الأسماك بالكهرباء أو الإشعاعات  الضارة حتى تموت ويسهل صيدها وهذا كله فيه ضرر على البيئة وعلى الإنسان.

استخدام الوسائل القديمة

استخدام الوسائل القديمة لتنقية المياة مثل الأواني الفخارية التي تحفظ المياة نقية داخل المنازل.

طرق طبيعية للحد من تلوث المياه

كما يوجد بعض الطرق الطبيعية المنزلية التي تساعد في الحفاظ على نظافة المياه والحد من تلوثها، ولابد من اتباع هذه الطرق للحفاظ على صحتنا وصحة أولادنا، ومن أهم هذه الطرق هي:

التنقية بالنبيذ

تعتبر هذه الطريقة واحدة من الطرق الطبيعية القديمة التي كانت تستخدمها دول اليونان وروما القديمة للحد من تلوث المياه، وهي طريقة التنقية بواسطة النبيذ، والتي تتم وخلال إضافة النبيذ الجاف إلى المياه، وتركها لمدة ربع ساعة.

غلي الماء

ومن الطرق الطبيعية الشائعة للحد من تلوث المياه والأكثر سهولة أيضاً هي غلي الماء قبل استخدامها على النار أو عن طريق سخان المياه الكهربائي، حيث أن غلي الماء يساعد على القضاء على جميع الجراثيم والبكتيريا التي تسبب الأمراض.

نقع الماء

طريقة نقع الماء من الطرق المنزلية المجربة للتخلص من الجراثيم والميكروبات التي توجد في الماء، كما أنها قادرة على التقليل من الأملاح الزائدة والأوساخ التي توجد في الماء، عن طريق تبخر الغازات من داخل الماء مثل الكلور، فيمكنك نقع الماء لمدة ربع ساعة قبل الاستخدام.

تجميد الماء

يمكنك التخلص من تلوث المياه والقضاء على المعادن الثقيلة في الماء عن طريق تجميد الماء، ووضعها في الثلاجة لمدة ثماني ساعات، ومن ثم يتم إزالة الثلج الذي تكون على سطح الماء، ويشرب بعد ذلك.

الوقاية من تلوث المياه

إليكم أفضل الوسائل للحد من تلوث المياه:

  • عدم السماح لاي شخص بإلقاء للمخلفات في المياه ودفع  غرامات مالية لمن يسئ استخدام المياه.
  • التخلص من الصرف الصحي بعيدًا عن المياه النقية الصالحة للشرب وللإستخدام الآدمي.
  • فلترة المياه قبل استحدامها لأنها تكون محملة بالبكتيريا والفيروسات التي لا تُرى بالعين المجردة.
  • لابد من تفعيل شرطة المياه التي تختص بالحفاظ على المياة من النفايات السابق ذكرها.
  • مخلفات المصانع لابد من اعدامها بعيدًا عن مياه النيل في أماكن خاصة بالمخلفات أو الصحراء.
  • الإهتمام بالمياه داخل المنزل وفلترتها حيث أنها تكون بها نسبة عالية من الأتربة والميكروبات والفيروسات التي لابد من التخلص منها حتى  يعيش الأطفال في صحة دائمة.
  • البحث عن الأماكن التي يتم رمي النفايات فيها سواء عضوية أو اشعاعية أو مخلفات المصانع والعمل على معاقبة المسئولين عن ذلك.
  • الإهتمام الكبير بمياه الشرب.
  • التخلص من نفايات السفن خارج المياه.

 

لاتقف الحلول فقط لابد من تفعيلها والعمل بها، ويختلف الغرب عن الشرق في الإهتمام بالمياه بحسب الإمكانيات والتكنولوجيا الحديثة؛ فالغرب يستخدم أحدث التقنيات للحد من تلوث المياه في حين أن الشرق لايهتم  وليست هناك دراسات كافية للحد من هذا التلوث.

الإهتمام بمصادر المياة من بحار وأنهار ومحيطات هي أساس الحد من هذا التلوث فالإهتمام بالمحيطات بحكم مساحتها الشاسعة يختلف عن البحار والأنهار، والإهتمام الأول يكون بمصادر المياه التي تستخدم في الشراب، فتلوثها يسبب العديد من الأمراض خاصة أمراض الكلى، التي بطبيعتها تتأثر بالفيروسات والميكروبات.

وقد زادت في الآونة الأخير مشاكل المياه وأمراض خطيرة في الكلى وزادت نسب الأشخاص الذين تعرضوا للتلوث بسبب المخلفات الملقاة في المياه.

شاركها.