حائل.. خلاف بين الأمانة والمرور يهدد سلامة السائقين

نشب خلاف بين أمانة ومرور منطقة حائل حول مشروع توحيد الاتجاه في طريق الملك خالد وطريق الملك فيصل، في ظل رفض الأخير إزالة الحواجز الأمنية الموجودة في الجزيرة الوسطية وتطبيق توحيد الاتجاه فعليا، مما شكل خطرا على سلامة السائقين الذين يرتادون الطريقين بشكل يومي، في ظل عدم اكتمال التنفيذ حتى الآن، خصوصا أنه لا يفصل بين الطريقين أكثر من 2 كلم في الجهة الغربية من حائل، بينما يلتقيان في طريق واحد وسط برزان.

واستغرب المواطن أحمد السعدون من تهالك طبقة الإسفلت في الطريقين، مع التركيز على الأرصفة بشكل مبالغ فيه، لافتا إلى أن عملية الرصف نفذت بطريقة عشوائية تسببت في تضييق مسارات الطريق دون جدوى منها، مستغربا أن تقوم الأمانة بتنفيذ مشروع التوحيد دون أخذ آراء سكان الأحياء المحاذية للطريقين، وبخاصة أن تقليل مساحة الجزيرة الوسطية كان الإجراء الأمثل بدلا من توحيد الاتجاه في ظل عدم ازدحام الطريقين، مشيرا إلى أن عملية تخصيص المسارات باتجاه واحد سوف تتسبب بزحام شديد بالطرق الفرعية داخل الأحياء مما قد يتسبب في وقوع حوادث دهس.

في حين، أوضح لـ”عين اليوم” مدير مرور منطقة حائل العقيد دحيم الشبرمي أن المرور لا يرغب بإزالة الحواجز لأن الطريقين بوضعهما الحالي يشكلان خطرا على السائقين، مبينا أن تنفيذ توحيد الطريقين “مختلف” تماما عن مخطط المشروع الذي قدمته الأمانة، مشيرا إلى أن لجنة السلامة المرورية العليا سوف تطلع على الطريق بشكله الحالي وتكتب تقريرها النهائي حوله.

وسعت “عين اليوم” لأخذ تعليق أو رد من مدير المركز الإعلامي بأمانة منطقة حائل سعد الثويني حول الموضوع، إلا أنه طلب إمهاله للرد، ولم يتم إرسال الرد على الرغم من انتهاء المهلة التي قام بتحديدها.

يذكر أن مقترح تخصيص طريق الملك فيصل، كاتجاه واحد بثلاثة مسارات باتجاه الغرب فقط، وتخصيص طريق الملك خالد كاتجاه واحد بثلاثة مسارات باتجاه الشرق فقط، طرحته الأمانة للتصويت عبر موقع الأمانة.

زر الذهاب إلى الأعلى