ثقافة ومعرفة

تعريف الدستور

يصعب في عصرنا الحالي  أن تجد دولة  في العالم لا تمتلك دستور، وتتعدد تعريفات الدستور وتختلف حسب طبيعة النظام المتبع في الدولة، وكذلك حسب الظروف السائدة بها من الناحية الإقتصادية والسياسية وخلال السطور القادمة سوف نلقي الضوء على معاني ومفاهيم الدستور وخصائصه وأنواعه وكيفية وضعه..

تعريف الدستور

أولا .. أصل كلمة الدستور ومعناها

تعد كلمة الدستور كلمة فارسية الأصل،ومعناها هو مجموعة من الأساس و القواعد، وقبل إعتماد الدول على لفظ الدستور كان اللفظ السائد لدى الكثير من الدول هو لفظ القانون الأساسي أو النظامي وبمرور الوقت أصبح لفظ الدستور هو اللفظ الأساسي والمنتشر بكثير من الدول خاصة الدول العربية .

ثانيا تعريف الدستور

هناك أكثر من تعريف للدستور، ولكن أكثرهم شهره .. 

  • يعرف الدستور بأنه عبارة عن عدة قواعد رئيسية ترسم شكل الدولة و تقر القواعد الأساسية للحكم بها  وتحدد كل ما يضمن حقوق الأفراد و ترتب السلطات العامة للدولة وتحدد إختصاصات تلك السلطات و يحتوي الدستور على الآتي شكل الدول وما لشعبها من حقوق وما ليه من واجبات ويحتوي الدستور أيضا على طبيعة النظام السياسي و الأعمال التي يتعين على الحكومة القيام بها .
  • ومن أبسط تعريفات الدستور أنه عبارة عن عدة قواعد قانونية مهمتها الأساسية تنظيم شئون الحكم بالدول .
  • ومن وجهة نظر الولايات المتحدة الأمريكية فيمكن تعريف الدستور بأنه عدة مذاهب وممارسات ذات مبادئ رئيسية يعتمد عليها في تنظيم الأمور السياسية للدولة .
  • ومن الممكن أيضا تعريف الدستور بأنه هو القانون الأعلى بالدولة وبناء عليه يتم تحديد حقوق المواطنين و واجباتهم و تحديد نظم الحكم والقيام بوضع سلطات الدولة و خصائصها .
  • و الدستور أيضا عبارة عن حزمة قواعد مكتوبة وغير مكتوبة والتي تشتمل على مجموعة متنوعة من المبادئ والقيم مهمتها الأساسية الإهتمام بتنظيم أمور المجتمع و الأمور الداخلية والخارجية للدولة والمحافظة على حقوق مواطنيها .

ثالثا خصائص الدستور

يجب أن يتوافر في الدستور مجموعة مميزة من الخصائص ومن أبرز هذه الخصائص الآتي :

  • يلتزم به  كل فرد في الدولة  كما تلتزم به أيضا مؤسسات القانون العام  ولا يمكن مخالفته نهائيا  أوأن يقوم مجموعة من الأفراد بالإتفاق فيما بينهم على عدم الإلتزام به .
  • الدستور قواعده ذات صفة سياسية وذلك لأنها أكثر ارتباطا بكافة التصرفات التي لها علاقة بالسلطات السياسية .
  • يتناسب مع المعايير الدولية .
  • يرتبط بشكل أساسي بالبنية الرئيسية للمؤسسات الحكومية والسياسية ويهتم بحقوق الشعب كما يتميز الدستور بصعوبة تغييره مقارنة بباقي القوانين العادية .
  • يلتزم الدستور بمراعاة كافة المعايير والضوابط والشروط الدولية والتي لها علاقة بالنظم الديمقراطية .
  • يتميز الدستور بأنه يعتمد على الشرعية العامة .

    تعريف الدستور

رابعا أهمية الدستور

ترجع أهمية الدستور إلى كونه يضمن تنفيذ مبدأ الفصل بين السلطات وكذلك يضمن احترام الحكومة لكافة حقوق المواطن مثل حقوقه السياسية والدينية و التعبير عن الرأي وتكمن أهميته أيضاً في كونه يضمن توزيع السلطة والمسئولية بين الحكومة المركزية والمحلية و يعطي الدستور المواطن الحق في القيام بوضع ضوابط على الحكومة .

خامسا أنواع الدستور

يوجد عدة أنواع للدستور فنجد الدساتير المكتوبة والدساتير العرفية والدساتير الجامدة والدساتير المرنة  والدساتير الدائمة  والدساتير المؤقته .

  • الدساتير المكتوبة : هي الدساتير التي تم تدوين القواعد الخاصة بها إما في وثيقة أو في مجموعة وثائق  وتصدر الدساتير المكتوبة عن طريق هيئة متخصصة  مثل السلطة العليا بالدولة أو ما يعرف بالمشرع الدستوري  .
  • الدستاتير العرفية : فهي تلك الدساتير المعتمدة على العرف ومن الممكن  تعريف العرف بأنه عبارة عن عدة تشريعات متعارف عليها وبمضي الوقت أصبحت قانونية و العرف أيضا هو عبارة عن تصرف أوسلوك ما تنتهجه واحدة من مؤسسات الدولة دون إعتراض عليه ومن هنا يمكن القول بأن الدساتير العرفية سميت بهذا الإسم لأن قواعد تلك الدساتير تعتمد بشكل جوهري على العرف .
  • الدساتير المرنة : هي تلك الدساتير التي تقبل التعديل و يتم ذلك التعديل بعد القيام بعدة إجراءات من بينها مناقشة تلك التعديلات بالبرلمان ثم بعد ذلك الحصول على أكبر عدد من الأصوات التي تؤيد هذه التعديلات .
  • الدساتير الجامدة : هى تلك الدساتير التي لا تسمح بإجراء تغييرات أو تعديلات عليها  وفي حالة إن حدث لك فهو يتم بعد القيام بمجموعة معقدة من الإجراءات وذلك مثل القيام بإستفتاء من أجل الحصول على موافقة الشعب .
  • الدساتير الدائمة : هي تلك الدساتير التي لا يتم تحديد فترة زمنية محددة للعمل بها بل يتم العمل بها بشكل دائم إلا إذا ظهر ما يدعو لتعديلها .
  • الدساتير المؤقتة : وتعرف بأنها الدساتير التي يتم العمل بها لوقت معين وفي الغالب يتم الإعتماد على ذلك النوع من الدساتير من أجل مواجهة أزمة معينة و موقف طارئ أو غير ذلك .

سادسا كيفية وضع الدستور

يتم وضع الدستور وفقا لطرق محددة ولعل من أبرزها الطريقة الديمقراطية وهى الطريقة التي تعتمد على الشعب حيث يقوم بأختيار وانتخاب نواب ويعهد إليهم مهمة كتابة الدستور . وهناك طريقة غير ديمقراطية وهذه الطريقة  لا تعتمد على الشعب بل تعتمد على الحكام ووفقا لهم يتم وضع الدستور .

سابعا عناصر الدستور

يتكون الدستور من أربعة عناصر وكل عنصر له دور هام يختلف عن العنصر الآخر

العنصر الأول : المقدمة والتي تتميز بعدم وجود قواعد أو قوانين بها وذلك لأن مهمتها الساسية هي حث الشعب وإثارة مشاعره .

العنصر الثاني : الجزء التنظيمي وتكمن أهمية ذلك العنصر في كونه يتولى مهمة تحديد العلاقة بين السلطات ويضم ذلك الجزء بيان يحدد المؤسسات التي يمكن لكل فرد من أفراد شعب اللجوء إليها لتحقيق أهدافه وكذلك يضم الإجراءات التي يمكنه اتباعها .

العنصر الثالث : هو الجزء المتعلق بحق المواطن وحرياته وبهذا الجزء نجد كل ما يتعلق بحقوق المواطنين مثل المساواه بحيث يتم معاملة كل مواطن دون تفرقة أو نظر إلى لو بشرته  أو دينه أو جنسه ومن بين تلك الحقوق  أيضا حق الإنتخاب .

العنصر الرابع : هو الجزء المرتبط بالأحكام التي بمقتضاها يتم تعديل الدستور وذلك لأن هناك عدد من الدساتير تتميز بمرونتها بمعنى أنها تقبل القيام بتعديلات على عدد من أحكامها ولكن تلك التعديلات تتم وفقا لطرق محددة من بينها القيام الرجوع إلى الشعب والقيام بعمل استفتاء .

تعريف الدستور

ثامنا مصادر الدستور

اتفق الكثير من الفقهاء على وجود ثلاثة مصادر أساسية  لكل دستور وهذه المصادر هي  القانون والفقه والعرف

أولا القانون : يعرف القانون بأنه عدة قواعد الجوهرية التي تعد بمثابة حجر الأساس الذي يمكن الإعتماد عليه في صياغة الدستور .

ثانيا العرف : يعد العرف بمثابة مجموعة من التشريعات المنتشرة والمتعارف عليها وبمرور الوقت أصبحت إلزامية والجدير بالذكر أن العرف يختلف من دولة لآخرى .

ثالثا القضاء : يعرف بأنه نظم الحكم بالدولة وهو مجموعة تشريعات وقوانين تستند بشكل جوهري على المحاكم والجدير بالذكر أن جميع نصوص الدستور لابد أن يخضع إلى القضاء .

 

زر الذهاب إلى الأعلى