الإمارات

تعرف على أول معيار بالمنطقة لتصنيف أقسام الطوارئ في أبوظبي

كشفت الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي “دائرة الصحة أبوظبي”، اليوم الأربعاء، أنها قامت بترخيص 8 أقسام للطوارئ توزعت على مختلف المنشآت الصحية الحكومية والخاصة في الإمارة، وذلك وفق معايير الجودة والسلامة التي أقرتها في وقت سابق العام الماضي. وأشارت إلى أن التحديثات الأخيرة جاءت بهدف تسهيل حصول المريض على الرعاية الصحية الطارئة اللازمة في المنشآت الصحية وفقاً لحالته الصحية، وذلك بما يتماشى مع جهود الدائرة المتواصلة لضمان خدمات آمنة وفعالة للمرضى.

وتم بموجب المعيار إعادة تعريف وتصنيف أقسام الطوارئ السابقة إلى قسمين هما فئة قيم الطوارئ وفئة مركز الرعاية العاجلة، وتحديد متطلبات ومواصفات خدمات أقسام الطوارئ التي يتوجب على مقدمي الرعاية الصحية الحكومية والخاصة الالتزام بها للحصول على التراخيص اللازمة لتقديم هذه الخدمات، حيث تم تصنيف المنشآت التي لا تستوفي شروط قسم الطوارئ كمراكز للرعاية العاجلة.

وسيتم استخدام شعارات تم اعتمادها بالفعل في أقسام الطوارئ ومراكز الرعاية العاجلة في المنشآت الصحية في الإمارة لمساعدة الجمهور على التفريق بين الفئتين.

معايير عالمية
وفي هذا الصدد، قال وكيل دائرة الصحة محمد حمد الهاملي: “نلتزم في دائرة الصحة أبوظبي بضمان تمتع سكان الإمارة بمنظومة رعاية صحية متكاملة تواكب في جودتها أفضل المعايير والممارسات العالمية، ونسعى إلى تعزيز تجربة المرضى ووضعهم في صميم كل ما نقوم به، حيث يأتي المعيار الجديد لأقسام الطوارئ في الإمارة لتلبية متطلبات المرضى واحتياجاتهم الصحية بكفاءة أكثر من خلال تصنيف المنشآت الصحية وفقاً لقدرتها على التعامل مع مختلف حالات الطوارئ”.

لافتاً إلى أن أول هدف للمعيار الجديد هو الارتقاء بجودة الخدمات وإنقاذ أرواح الناس وهدف أقسام الطوارئ في أبوظبي ليس ربحياً وسوف يحسن المعيار طريقة المطالبات المالية لشركات التأمين الصحي.

وأضاف أن “المعيار الجديد يضمن تقديم الخدمة الطبية قبل أي شيء كالتأمين الصحي والإقامة أو فيزة الزيارة وكل مستثمر في القطاع الصحي هدفه ربحي وهناك ممارسات خاطئة من بعض المستشفيات وتلقينا شكاوى والدائرة تتعامل مع كل شكوى على حدى، ونحرص على عدم وجود ممارسات خاطئة وهدفنا الأول سلامة المريض وباب الدائرة دائماً مفتوح لأي شخص، ونقول لمقدمي الرعاية الصحية بأساليب خاطئة هناك إجراءات صارمة ومؤخراً تم إيقاف أطباء عن العمل وإغلاق منشآت طبية للمرة الأولى في الإمارة نظراً لارتكاب سلبيات هددت سلامة المرضى مثل السؤال عن بطاقة التأمين الصحي أو مطالبة المريض بدفع المال قبل استقباله في قسم الطوارئ”.

وأفاد وكيل دائرة الصحة محمد الهاملي، بأنه سيتم ترخيص أقسام طوارئ أكثر في المرحلة المقبلة مؤكداً أنه لم يتم منع أحد من تقديم خدمات الطوارئ لكنه تم وضع شروط لتقديم هذه الخدمة.

لافتات الطوارئ
وأوضح أنه يمنع وضع لافتات لتسمية أقسام الطوارئ في المستشفيات دون وضع الشعار المعتمد من قبل الدائرة وهو شعار مركز رعاية عاجلة أو قسم الطوارئ.

وأضاف: “لدينا 48 مركزاً للرعاية العاجلة في الإمارة 300 ألف حالة عام 2011 رأيناها في مستشفى مدينة الشيخ خليفة فقط 10% منها كان يحتاج للطوارئ، وسيتم تصنيف 12 قسماً للطوارئ في الإمارة قريباً”، لافتاً إلى أنه من أهم المعايير للتصنيف وجود غرف إنعاش وطبيب طوارئ على مدار 24 ساعة”.

وأوضحت الدائرة أنه وبعد المراجعة والتدقيق ونشر تعميم على جميع المنشآت الصحية في الإمارة في يوليو (تموز) الماضي، تم ترخيص 8 أقسام للطوارئ في المنشآت الصحية الحكومية والخاصة التالية: مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي، مستشفى المفرق، مستشفى الرحبة، مدينة الشيخ خليفة الطبية، مستشفى توام، مستشفى مدينة زايد ومستشفى العين ومستشفى أن أم سي رويال.
ووفقاً لسوء الحالة الطارئة، سيتمكن المرضى من الحصول على الرعاية الصحية اللازمة في منشأة صحية قادرة على ذلك، حيث يتعين على المرضى الذي يعانون من حالات حرجة وتشكل خطراً على حياتهم التوجه إلى أقسام الطوارئ التي تضم أطباء مؤهلين في مجال رعاية الطوارئ وتتوفر لديهم الأجهزة الطبية والأدوات اللازمة للإنعاش والجراحة والرعاية الحثيثة على مدار الساعة، وفي حالة الطوارئ، يرجى الاتصال على 999.

أما فئة مركز الرعاية العاجلة، فهي الأقسام التي تقوم بتقديم خدمات التقييم المبدئي والعمل على استقرار الحالة ويوفر الإمكانات التشخيصية وتحويل المرضى إلى مستوى أعلى من الرعاية إذا استدعت الحاجة ذلك. وتكون خدمات هذه المراكز متوافرة على مدار الساعة ما لم يتم موافقة الدائرة على ساعات عمل أقل.

زر الذهاب إلى الأعلى