تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون بعض المشاكل التي تحدث في الأوعية الدموية، ويُعَدُّ تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه،أحد أشهر الأمثلة على تلك المشاكل التي تحدث عادةً في الشرايين الكبيرة ومتوسطة الحجم.

تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

تحدث هذه المشكلة بسبب تراكم بعض المواد -خصوصًا الدهون- على جدران الشرايين. كما إن أعراض هذه المشكلة عادةً لا تظهر إلا في حالة العمر الكبير الذي يصاحبه مشاكل أخرى. ومن الممكن الوقاية من مثل تلك المشاكل عن طريق تقليل إمكانية تراكم المواد على جدران الأوعية لمعرفة تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه فيما يلي.

  • إن تصلب الشرايين مشكلة تنتاب جدران الشرايين كنتيجةٍ لترسيب العديد من المواد عليها، وعادةً ما تكون هذه المواد دهنية. وإن تراكم هذه المواد على جدران الشرايين من الداخل يؤدي إلى تضييقها، وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى انسدادها.
  • بعد تراكم المواد الدهنية على الجدران، تبدأ في التكلس وتصبح صلبة، لذا عند إجراء أي جراحة، تجد أن الجدار عبارة عن مادة متصلبة. كما إن هذا التصلب قد يؤدي إلى الشعور ببعض الألم، وإن منعه لوصول الدم إلى أي جزء قد يؤدي إلى موته فيحتاج في النهاية إلى البتر.
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

أسباب تصلب الشرايين

تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه هناك العديد من العوامل والأسباب التي تزيد من فرصة الإصابة بتصلب الشرايين، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • زيادة مستوى الكوليسترول في الدم؛ مما يؤدي إلى زيادة معدل ترسبها على جدران الشرايين.
  • التدخين؛ حيث إن زيادة نسبة النيكوتين في الجسد يزيد من معدل ترسيبها على جدران الشرايين.
  • وإن المعدل الذي عادةً ما يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض هو خمس عشرة سيجارة في اليوم الواحد.
  • بعض مشاكل الدم مثل ارتفاع ضغط الدم وكذلك مرض السكري.
  • السمنة المفرطة أو الوزن الزائد؛ حيث إن زيادة الوزن تزيد من معدل ترسيب الدهون على جدران الشرايين، وبعد تصلبها يحدث تصلب الشرايين.
  • زيادة نسبة أحد الأحماض الأمينية في الجسم الذي يُسمى «هوموسيستيئين».
  • قد يكون سبب تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه هو عامل وراثي أو نتيجةً لكبر السن والشيخوخة.
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

هنا قد تجد ايضاً:- علاج تصلب الشرايين بالاعشاب الطبيعية عطار زمان

الأعراض

تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه  عادةً لا يتم ملاحظة أي أعراض على من يعاني تصلب الشرايين في بداية التعرض للمشكلة.

  • تبدأ خطورة المشكلة تظهر عندما تشارك هذه الترسبات في حدوث انسداد في الشريان الذي توجد فيه.
  • ومن ثمّ يتم منع الدم من الوصول إلى المكان الذي يقوم بتغذيته، وهو ما قد يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض شديد الْخَطَر كالسكتة الدماغية، وكذلك النوبة القلبية.
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه
تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

هنا قد تجد أيضاً:- طرق علاج تصلب الشرايين

طرق الوقاية

هناك بعض الدراسات العلمية التي أشارت إلى بعض الطرق التي من شأنها تقليل فرصة الإصابة بتصلب الشرايين، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • المحافظة دائمًا على اتباع نظام غذائي يكون صحيًّا؛ فيجب أن يمتلئ بالفواكه والخضروات، ويكون قليل الدهون.
  • محاولة التوقف والابتعاد عن التدخين، وذلك في حالة إذا كنت مدخِّنًا.
  • محاولة الحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل يومي لمدة نصف ساعة كحد أدنى.
  • من الضروري الحفاظ على ضغط الدم والسكر والدهون في معدلاتهم الطبيعية.
  • قد يقوم الطبيب بإعطاء المريض بعض الفيتامينات التي من شأنها تقليل نسبة الهوموسيستيئين، مثل: حمض الفوليندك، وكذلك حمضي B6 وB12 أيضًا.[1]

والآن نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، الذي تحدثنا فيه عن العديد من المعلومات والتفاصيل المهمة التي تخص تصلب الشرايين وما أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه، فقدْ قمنا في البداية بذكر ماهية هذا المرض، ثم انتقلنا للحديث عن أهم أسبابه وأعرضه، ثم أشرنا في النهاية إلى أهم الطرق المُثبَتَة علميًّا التي من شأنها تقليل فرصة التعرض لتلك المشكلة.

زر الذهاب إلى الأعلى