تجربتي مع ثبات الوزن

تقدم لكم مجلة رجيم تفاصيل تجربتي مع ثبات الوزن ، و ثبات الوزن تجارب، و تجربتي مع عصير ثبات الوزن، و رجيم لتحريك ثبات الوزن، و سبب ثبات الوزن، و عصير لمعالجة ثبات الوزن، و كيف أتخلص من ثبات الوزن، السمنة وزيادة الوزن عن الحدود الطبيعية من اكثر ما يسبب الأرق والضيق للمصاب به، لا سيما النساء على وجه الخصوص، وكثيرًا ما تلجأ المرأة إلى أنظمة غذائية قاسية أو سهلة بغرض التخلص من الدهون الزائدة في الجسم والعودة إلى الوزن المثالي والجسم المتناسق، إلا أن مشكلة ثبات الوزن وعدم فقد الوزن بالصورة المعتاد عليها من الأمور المزعجة التي يرغب العديد من اتباع الأنظمة الغذائية في التعرف على سبل حلها والعودة إلى النزول التدريجي في الوزن.

تجربتي مع ثبات الوزن

من الأمور المعروفة عند كل متبعي أنظمة الرجيم سواء الأنظمة التدريجية أو الأنظمة الغذائية القاسية أن الجسم في بداية نظام الحمية يفقد الكثير من الوزن بسرعة كبيرة، ويلاحظ متبع نظام الرجيم ذلك بشكل واضح، وهو ما يشجعه على الاستمرار بشكل أكبر، إلا أنه بعد مرور بعض الوقت قد يعاني البعض من مشكلة ثبات الوزن وعدم النزول السريع المعتاد عليه، وفيما يلي نتعرف على بعض من تجربتي مع ثبات الوزن:

تجربتي مع ثبات الوزن

  • تقول إحدى السيدات“كنت أتبع حمية غذائية منذ أكثر من أربعة أشهر بلا توقف إلى أن وصلت إلى مرحلة توقف فيها جسمي تمامًا عن فقد الوزن، كنت أشعر أنني قد أنهكت وجسمي كذلك من قلة تناول الطعام بلا جدوى، قررت أن أستريح لمدة يوم ثم أتبع نظامي مرة أخرى و بالفعل استطعت أن أكسر حاجز السبعين كيلوجرامًا كما كنت أطمح بعد أن أصبح اليوم العطلة عادة ثابتة لي في برنامجي الغذائي”
  • وتقول أخرى“طبيعتي أنني لا أشرب الماء إلا نادرًا وكنت أتجاهل نصيحة طبيبة التغذية التي تابع معي حميتي لإنقاص الوزن وفي الأسبوع الأخير من الشهر الأول توقف جسمي عن فقد الوزن تمامًا وأصرت طبيبتي على شرب الماء كحل لهذه المشكلة وفعلاً بعد تناول أكثر من لترين من الماء يوميًا أنا ما زلت أتبع نظامي وأفقد الوزن بشكل منتظم”.

ثبات الوزن تجارب

ثبات الوزن والتوقف عن النزول السريع وفقد الدهون بعد مدة من الرجيم قد يحتاج ألى نصيحة من الطبيب المتابع للشخص الذي يقوم بالرجيم، أو الاستماع إلى نصائح وتجارب الآخرين الذين استطاعوا التغلب على هذه المشكلة، والعودة السريعة إلى الفقدان التدريجي للوزن، وفيما يلي نتعرف على ثبات الوزن تجارب:

  •  تقول إحدى السيدات: لقد كنت أعاني من الوزن الزائد بشكل مبالغ ،وقررت عمل ريجيم وحمية غذائية.
  • وبالفعل مع تتبع الحمية وممارسة رياضة المشي يوميا نصف ساعة خاصة قبل الإفطار .
  • كما أنني كنت أمنع تناول الطعام بعد الساعة السادسة مساءا ،وتخلصت من 12 كيلو من وزني.
  • وفجأة أوزن ما أجد نزول ما السبب ما أعرف، وتوقف وزني لمدة عشرين يوما.
  • ولما راجعت الطبيب قال لي أن أتوقف عن الريجيم المتبع يومين كاملين.
  • وأتناول ما أرغب به من أطعمة لم أكن أتناولها في فترة الرجيم، وتوقفت حتى عن ممارسة الرياضة.
  • ثم عاودت الرجيم مرة أخرى والله انبهرت وزنت بعد خمسة أيام وجدتني نقصت اثنين كيلو.
  • وأخرى تقول: “حاولت إنقاص وزني بشتى الطرق، لجأت إلى العقاقير والعصائر وجميع أنواع المشروبات التي ينصحون بها ولكن لم أفقد سوى بضع جرامات، ثم قمت بعمل تحليل الغدة الدرقية بناء على نصيحة صديقتي حيث تبين لي وجود كسل شديد في الهرمون إلى أن أسعى لمعالجته لكن دون حدوث أي تأثير إيجابي على قدرتي على إنقاص وزني”.

تجربتي مع عصير ثبات الوزن

ليس أفضل من الوصفات الطبيعية المبنية على تجارب الآخرين في علاج مشكلة ثبات الوزن بكفاءة وسرعة كبيرة، فقد يحتاج الشخص بعد فترة من اتباع نظام الحمية إلى أخذ راحة مؤقتة منها حتى يتكيف الجسم مع الوضع الجديد ويبدأ في حرق الدهون مرة أخرى، وفيما يلي عرض تجربتي مع عصير ثبات الوزن:

  • “كنت أعاني من ثبات الوزن، فبعد شهر من اتباع الحمية الغذائية فقدت كيلو جرام من وزني وفي الشهر الثاني لم يفقد جسمي أى كيلو جرام من الوزن وقرأت عن عصير ثبات الوزن وبالفعل قمت باستخدامه وساعدني بالفعل في خسارة وزني من جديد”
  • قم بخلط 3 كوب ونصف من الطماطم، و2 كوب مكعبات الخيار، ساق الكرفس، نصف معلقة فلفل اسود، ملعقة الفلفل الحار ونصف معلقة ملح البحر، ثم صب العصير في كوب طويل القامة وزينه بأوراق النعناع. هذا العصير مثالي لأشهر الصيف.
  • قم بخلط كوب من الجرجير المفروم مع 3 الجزر متوسطة الحجم ومكعبات الطماطم ونصف كوب سبانخ ونصف كوب الكزبرة وملعقة صغيرة من الفلفل الأسود المطحون وملعقة ملح، وصب العصير في كوب طويلة وزينه بالكزبرة يمكنك شرب هذا العصير في الصباح الباكر.

رجيم لتحريك ثبات الوزن

التغيير في كثير من الأحيان قد يكون هو الحل المناسب لمشكلة ثبات الوزن، والمقصود بالتغيير هو أن يقوم متبع نظام الحمية الغذائية باتباع نظام جديد غير معتاد له، و هو ما يكسر الاعتياد في الجسم فيقوم بحرق الدهون بشكل طبيعي، كما يمكن تناول أنواع من العصير والأطعمة التي تساعد على حرق الدهون بشكل أسرع من المعتاد، وفيما يلي رجيم لتحريك ثبات الوزن:

مواضيع ذات صلة
  • هناك عدد من الخطوات الهامة التى يجب اتباعها حتى لا يقع الإنسان فى مشكلة ثبات الوزن.
  • تناول الكثير من الماء على مدار اليوم ما لا يقل عن 10 أكواب ماء ويمكن تنزيل تطبيق على الهاتف والذى يساعد على التنبيه بمواعيد تناول الماء.
  • إدخال الأطعمة التى تحفز من عملية حرق الدون الى نظام الرجيم المتبع مثل اللحوم الحمراء والفلفل الحار و القرفة والزنجبيل و لحم سمك السالمون والحبوب الكاملة والبيض والليمون والبرتقال.
  • تناول منتجات الألبان خالية الدسم فهى تحفز من عملية حرق دهون الجسم.
  • فى حالة حدوث ثبات للوزن يتم التوقف عن الرجيم المتبع وتناول وجبة عداء فرى من الأطعمة المفضلة التى توقفت عن تناولها من اجل تخسيس الجسم.
  • يتم وزن الجسم مرة واحدة فى نفس اليوم من كل أسبوع.
  • وجبة الإفطار خطوة هامة جدا لتحفيز عملية حرق الدهون ومنع ثبات الوزن.
  • تحسين الحالة النفسية والابتعاد عن التوتر والقلق يساهم فى كسر ثبات الوزن.
  • فى حالة حدوث ثبات للوزن يمكن البدء فى ممارسة رياضة الجرى يومياً فهى تحفز من حرق الدهون وتكسر ثبات الوزن .
  • التنويع فى الاطعمة المتناولة يساعد على منع ثبات الوزن.
  • تجنب تناول الاطعمة الدسمة فى وجبة العشاء يساعد على تحفيز عملية حرق دهون الجسم طوال فترة نوم الانسان فى الليل.
  • نيل قسط كافى من النوم خلال ساعات الليل يساعد على تحفيز هرمون الشبع والاقلال من تناول الأطعمة التى تثبت الوزن.
  • استخدم السكر المخصص للدايت خلال فترة الرجيم المتبع يحفز من عملية حرق دهون الجسم ويمنع ثبات الوزن ولكن يراعى أن يكون النوع الخالي من الاسبرتام.

سبب ثبات الوزن

هناك العديد من الأسباب التي قد تكون خلف ثبات الوزن لمتبعي أنظمة الرجيم، فقد يعتاد الجسم على نظام غذائي معين بحيث لا يحرق المزيد من الدهون معه، كما قد يكون الطعام الذي يتناوله الشخص يحتوي على قدر كبير من الألياف التي تسبب توقف الجسم عن فقدان الوزن، وغيرها من الأسباب، وفيما يلي سبب ثبات الوزن:

  • كمية الطاقة التي ينتجها الجسم والمياه الناتجة عن حرق الدهون تؤثر في ثبات الوزن.
  • معدل التمثيل الغذائي الذي يساعد على حرق الدهون يختلف من شخص لآخر واتباعه السليم للحمية الغذائية.
  • حذف وجبات من الرجيم والتبديل بين الوجبات والأخرى.
  • الاضطرابات النفسية التي تؤثر على الشخص، تجعله لا يهتم باتباع الحمية الغذائية.
  • تعود الجسم على السعرات الحرارية في الأطعمة الموجودة في النظام الغذائي الجديد.
  • عدم توازن السعرات الحرارية في الأطعمة.
  • قلة إفراز هرمون اللبتين الذي يقوم بسد الشهية.
  • زيادة نسبة الألياف في الأطعمة التي يتناولها الشخص ، حيث أن نسبة الألياف في الفواكه والخضروات لا يجب أن تزيد عن نسبة 60 في المائة في الوجبات الغذائية.
  • عدم ممارسة الرياضة جنباً إلى جنب مع الحمية الغذائية، فبذلك لا تنخفض نسبة السكري في الدم.
  • ترك وجبة في النظام الغذائي المتبع وذلك لأن الرجيم يسبب الأنيميا و تساقط الشعر.
  • عدم شرب الماء بكثرة فتناول من 6 إلى 8 أكواب من الماء يطرد السموم من الجسم ويساعد على حرق الدهون.
  • إفراز هرمون الإستروجين في الدم خلال فترة الدورة الشهرية يسبب ثبات الوزن بهذه الفترة.

عصير لمعالجة ثبات الوزن

قد يكون ثبات الوزن بسبب مشكلات طبية مثل الاضطراب في الغدة الدرقية أو الاضطراب في نسبة الهرمونات في الجسم، إلى أن أكثر حالات ثبات الوزن يمكن علاجها بالطرق الطبيعية والوصفات المنزلية، ومنها عصير تم تجربته في الكثير من الحالات توقف حرق الدهون يتكون في الأساس من الحمضيات والعسل، وفيما يلي أفضل عصير لمعالجة ثبات الوزن:

هذا العصير مصدر رائع للألياف الغذائية ، والذي يساعد على تحسين حركة الأمعاء بصورة كبيرة ، كما يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ، ويعزز القدرة على إنقاص الوزن بشكل سريع .
المكونات:-
عصير 8 برتقالات.
عصير 4 ليمونات.
ثمرتا موز.
4 ملاعق عسل نحل.

الطريقة:
يعصر البرتقال والليمون بالطريقة اليدوية، ثم نضعهم في الخلاط مع الموز والعسل ونضرب جيدا، وبعدها يتم تناول المشروب على مدى اليوم بدون تناول أي أطعمة أخرى.

كيف أتخلص من ثبات الوزن

علاج مشكلة ثبات الوزن بشكل أساسي تتوقف على العادات الغذائية واليومية لمتبع نظام الحمية، فمن المهم على سبيل المثال الحرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي، مع الحرص على شرب كميات كبيرة من الماء قبل تناول الطعام وبعده، بالإضافة إلى قسط الراحة والنوم الكافي، وغيرها من العلاجات والعادات، وفيما يلي كيف أتخلص من ثبات الوزن:

  • الحرص على تحديد كمية الطعام والسعرات الحرارية اللازمة وعدم الاستهانة بتحديد أوقات محددة لتناول طعامك.
  • الحرص على ممارسة الرياضة وخاصة رياضة حمل الأثقال فمن مضاعفات اتباع أنواع الرجيم المختلفة هي خسارة الكتلة العضلية، بسبب عدم ممارسة التمارين الرياضية أثناء اتباع الرجيم خصوصاً تمارين المقاومة مثل حمل الأثقال، وممارسة التمارين الرياضية تقي من خفض سرعة عملية الأيض في الجسم (Metabolism).
  • عدم الشراهة في تناول الطعام وهي عادة قد تكتسبها من تأثير اتباع أنظمة الرجيم فكلما زادت شراهتك للطعام زادت عدد السعرات الحرارية المتناولة فيعمل على عدم نزول الوزن.
  • عدم شرب المشروبات المحلاة بالسكر فهي من أسباب السمنة الرئيسية، والبعد عن مشروبات الطاقة المعروفة بـ Energy Brands.
  • الحرص على النوم وقت كاف لراحة الجسم، فالكثير من الدراسات أثبتت أن عدم النوم لوقت كافٍ يسبب السمنة بنسبة 55%.
  • الحرص على شرب الماء بكميات مناسبة فالماء أهم عنصر يعمل على سرعة عملية الأيض وزيادة حرق السعرات الحرارية.

زر الذهاب إلى الأعلى