تجارب ناجحة لإستخدام الشمندر لفقر الدم

يوجد تجارب ناجحة لاستخدام الشمندر لفقر الدم والتي تحكي كلها عن فوائد الشمندر لعلاج فقر الدم، فنظراً لثمنه الغير مرتفع إتجه الكثير من مرضى فقر الدم إلى تجربته لكونه أحد الأطعمة الطبيعية التي لا تسبب الضرر للجسم، وبالفعل وجد الكثير ممن قاموا بتجربة الشمندر نتيجة مزهلة ساعدت في تقليل نسبة فقر الدم لديهم بشكل ملحوظ.

تجارب ناجحة لإستخدام الشمندر لفقر الدم

تجربة البنجر
تجربة البنجر

التجربة الأولى

تحكي إحدى السيدات تجربتها مع الشمندر لعلاج فقر الدم أثناء فترة حملها فتقول:

كنت مصابة بفقر الدم أثناء فترة حملي، وأخذت حقن الحديد كعلاج في بداية الأمر، لكن لإصابتي بالحساسية تجاهها لم أستطع أن أكمل علاجي بها، وعندما سمعت عن الشمندر لعلاج فقر الدم بدات في تناوله كعصير مع الزبيب الأسود فإرتفع معدل الهيموجلوبين بجسمي حتى وصل إلى 8,5، بعدها بدإت بشرب كميات كبيرة من الماء لما سمعته من كونه يعزز إمتصاص الحديد إلى أن أصبح مستوى الهيموجلوبين لدى 9,5.

التجربة الثانية

تروي إحدى السيدات ما مرت به من تجربة مع الشمندر، حيث قالت:

كنت أعاني من فقر الدم الشديد حيث كانت نسبة الهيموجلبين بالدم 7 فقط، وبعد تجربتي للكثير من العلاجات سمعت عن علاج فقر الدم بالشمندر وقررت حينها تجربته، وبالفعل تناولت عصير الشمندر مع التفاح الاخضر لأجد نتيجة الهيموجلبين أصبحت 12 بعد مداومتي عليه لأسبوعين.

فوائد إستخدام الشمندر لفقر الدم

فوائد البنجر لفقر الدم
فوائد البنجر لفقر الدم
  • يحتوى على نسبة كبيرة من عنصر الحديد الذي يحتاجه مريض فقر الدم بشدة.
  • يساعد على زيادة معدل إنتاج كرات الدم الحمراء بالجسم.
  • يعمل على زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم بقدر كبير وبشكل سريع وفعال.
  • يساهم في إمتصاص عنصر الحديد من الأطعمة التي يتناولها الإنسان، وهذا بسبب ما يشتمل عليه الشمندر من فيتامين ج.
  • يقوم الشمندر بالعمل على فتح الشهية بشكل ملحوظ، مما يساعد مريض فقر الدم على تناول كميات أكبر من الأطعمة، وبالتالي يمتص الجسم المزيد من العناصر الغذائية التي تعالج فقر الدم.
  • يساعد في الحد من الإضطرابات التي تحدث أحياناً بالدورة الدموية.

نصائح لإستفادة أكبر من الشمندر

  • عند تناول الشمندر يجب أن يتم الكشف عن نسبة الهيموجلوبين بالدم مرة كل أسبوع أو كل أسبوعان بحد أقصى.
  • يجب التوقف عن تناول الشمندر عند الوصول للنسبة المطلوبة للهيموجلوبين لعدم زيادته عن المعدل المطلوب، مما يؤدي إلى حدوث بعض الآثار السلبية، مثل تراكم الحديد بالدم وتكتله لزيادة نسبته عن الحد المفترض أن يكون عليه.
  • يُفضل أن يتم تناول الشمندر الطازج لأنه يكون أفضل من حيث المذاق والقيمة الغذائية.
  • عند تناول الشمندر يراعى تناول أحد الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة من فيتامين ج، مثل الليمون أو البرتقال، حيث يحسّن فيتامين ج من عملية إمتصاص الجسم لعنصر الحديد الموجود بالشمندر، وفي الوقت نفسه يجعل مذاق الشمندر مقبولاً إلى حدٍ ما.
  • عند تناول الشمندر يمكن أن يضاف إليه العسل لتحليته وإعطائه مذاقاً لذيذاً، كما يمكن إضافة التفاح، أو الأناناس، أو الجزر.

أشهر الطرق المستخدمة لتناول الشمندر

طريقة عصير الشمندر

طريقة تناول البنجر
طريقة تناول البنجر

بعد غسل الشمندر جيداً وتقشيره ثم بشره، يتم خلطه بالخلاط الكهربائي مع ثلث كوب سكر وكوب إلا ربع من عصير الليمون أو البرتقال، بجانب 6 أكواب من المياه، ثم يتم تناول الخليط كعصير بشكل يومي.

طريقة سلطة الشمندر

يتم تقطيع الشمندر ويسلق في الماء، ثم يوضع في وعاء ويضاف إليه قطع الخس ومبشور الجزر وحبات الذرة الناضجة، ثم نُضيف إلى سلطة الشمندر عصير نصف ليمونة، و 4 ملاعق من الزبادي، وملعقتان من المايونيز، ورشة ملح، ثم نقلب كل المكونات لتصبح سلطة الشمندر جاهزة.

ملحوظة: عند تناول الشمندر لا داعي للقلق إذا ما تغيّر لون البراز إلى اللون الأحمر، فهو نتيجة اللون الطبيعي للشمندر.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!