الجبير للباييس الإسبانية: قطر تنشر الكره والإرهاب بالعالم والجزيرة منصة شر

أكد وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير في مدريد، على سياسة بلاده المتمثلة فى “عدم التسامح مطلقا مع الإرهاب”، موضحا فى مقابلة أجرتها معه صحيفة “الباييس” الإسبانية أن “الكراهية والشر ينتشران للعالم من قطر“.

ورفض الجبير إطلاق كلمة “محاصرة قطر” على مقاطعة السعودية لقطر، وأوضح للباييس “مع قطر ليس هناك حصار، بل إنها مقاطعة، حيث أنه لا يوجد هناك طائرات أو سفن حربية تمنع، إننا نتبع ببساطة سياسة عدم التسامح مطلقا مع أولئك الذين يستقبلون الهاربين من الإرهاببيين، وقد فعلت قطر ذلك لسنوات، إنهم يمولون الجماعات الإرهابية فى سوريا وليبيا ويبرر زعماؤهم الدينيون الهجمات، ووسائل الإعلام الخاصة بهم، مثل قناة الجزيرة، التي هي “منصة شر” تنتشر الكراهية من خلالها، يرى الناس فى قطر كأس العالم والمبانى الجميلة، ونحن نرى أنها تنشر الكراهية.

وقال ردا على سؤال حول الثورة التى تشهدها السعودية فى الوقت الحالى بعد إعلان أن المرأة السعودية بإمكانها القيادة، وإمكانية استمرار الإسلام المعتدل فى البلاد، قال الجبير : “أود أن أسمي ذلك “التطور”، حيث أن المملكة العربية السعودية تتغير دائما، نحو الأمام، وإننا نريد حكومة أكثر كفاءة وشفافية، وجذب الاستثمار، وجعل بلدنا أكثر ازدهارا، ولكننا لا نستطيع المضى قدما إذا لم يتغير البلد، ونعتمد أسلوبا أكثر اعتدالا وشمولا وتسامحا.

وأضاف الجبير: “بالنسبة للنساء، فيمكن أن يفتحن العديد من الفرص الاقتصادية، وهي أيضا علامة على المساواة بين الجنسين والحرية“.

وردا على سؤال عن تطهير كبير فى الرياض فى بداية الشهر الجارى، قال الجبير: “هذا ليس صحيحا، الأمر ليس من أجل التغيير ولكن كان ذلك من أجل الفساد، فنحن نريد حكومة نظيفة، فكان هناك من يسرق المال من الخزينة والشعب، ومن السخرية أن نقف دون فعل أى شيء، حيث في أثناء ذلك سيقال إن هناك فسادا فى المملكة العربية السعودية”.

وحول ما حدث لرئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى لإعلام استقالته من الرياض، قال الجبير إن “الحريرى حليف ومواطن سعودى، لقد دعمناه، كما فعلنا مع والده، وقرار العودة إلى لبنان أو عدمه هو حق له”.

زر الذهاب إلى الأعلى