الأمراض

الاطعمة التي تزيد من حمض البول

هناك العديد من الأطعمة التي تزيد من حمض البول، لذلك يجب تجنبها لدى الأشخاص المصابون بارتفاع حمض اليوريك في الدم، فقد يحدث هذا الحمض نتيجة لبعض الأطعمة أو يحدث تلقائيا من الجسم ثم ينتقل إلى الدم، وبعد أن ينتقل إلى الدم يذهب مباشرة إلى الكلى وفي نهاية الأمر يتم ترشيحه في البول، ويرتفع هذا الحمض في الدم في وجود بعض المشاكل الطبية أو الصحية للإنسان، مثل حصوات الكلى أو مرض النقرس .

أطعمة تزيد حمض البول

قد أثبتت الدراسات أن هناك العديد من الأطعمة التي تزيد من حمض البول في الدم، وقد ذكرت الدراسات بعض الأطعمة التي يجب التوقف عن تناولها، وهي :

اللحوم المعلبة

تحتوي اللحوم المعلبة على الكثير من القواعد النيتروجينية وعند هضمها تتحول إلى حمض البول وتزيد من مستواه في الدم .

اللحوم الحمراء الطازجة

تعتبر اللحوم الحمراء الطازجة من أكثر الأكلات التي تحتوي على القواعد النيتروجينية التي تزيد من مستوى حمض البول في الدم خاصة للأشخاص المصابون بالنقرس .

اللحوم البحرية

تحتوي اللحوم البحرية أيضا على القواعد النيتروجينية ولكن بمستوى أقل بكثير من اللحوم الحمراء الطازجة واللحوم المعلبة، لذلك يمكن تناولها بكميات قليلة .

الخضروات التي تحتوي على البيورين

هناك العديد من الخضروات التي تحتوي على القواعد النيتروجينية مثل السبانخ، والتي تؤدي إلى حدوث ارتفاع في مستوى حمض البول عند تناولها بكميات كبيرة .

المشروبات الكحولية

أثبتت بعض الدراسات أن المشروبات الكحولية تسبب مرض النقرس، ويرتبط الإفراط في تناول المشروبات الكحولية بزيادة مستوى حمض البول في الدم أيضا .

المشروبات ذات السكر العالي

المشروبات التي تحتوي على سكر عالي تسبب ضررا للكلى، مما يعمل على تعطيل الكلى عن أدائها الوظيفي وتخلصها من حمض البول المرتفع، لذلك عند تناول مشروبات ذات سكر عالى مثل المشروبات الغازية يتراكم حمض البول في الدم .

مكملات فيتامين سي

على الرغم من أن فيتامين سي يعمل على تقليل مستوى حمض البول في الدم، إلا أن الإفراط في تناول مكملات فيتامين سي تأتي بنتيجة عكسية تماما وتزيد من مستوى حمض البول في الدم .

القهوة

أثبتت بعض الدراسات الغير مؤكدة أن الإفراط في تناول القهوة يسبب مرض النقرس، والذي يعمل بطبيعة الحال على زيادة مستوى حمض البول في الدم .

الكرز

إن الكرز مهم جدا في تخفيض مستوى حمض البول في الدم، وذلك عندما يتم تناوله بكميات صغيرة أو كميات معقولة، ولكن مثل أي شيء أخر إذا تم تناوله بإفراط يكون له تأثير عكسي ويرفع من مستوى حمض البول في الدم .

أسباب ارتفاع حمض البول

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع حمض البول، كما يسبب ارتفاع حمض البول الم في المفاصل، ومن أسباب ارتفاع حمض البول ما يلي :

  1. المأكولات البحرية .
  2. المشروبات السكرية التي تحتوي على الكثير من السكر .
  3. مشاكل الكلى في معالجة مستويات السمية في اللحوم سواء البيضاء أو الحمراء أو المعلبة .
  4. مشاكل في الكبد .
  5. نظام غذائي غير صحي ومليء بالسعرات الحرارية .
  6. ارتفاع ضغط الدم .
  7. زيادة الوزن المفرطة .
  8. أمراض القلب والشرايين .
  9. مرض السكري .
  10. مشاكل الأيض .
  11. عوامل وراثية لمرض النقرس .
  12. الجنس، حيث ترتفع معدلات حمض البول في الرجال عن النساء .
  13. التقدم في العمر، حيث تضعف وظائف الكلى من أداء وظيفتها بشكل ومستوى جيد في التخلص من حمض البول .
  14. الأخطاء الجراحية في عمليات الكلى والكبد والأمعاء والبنكرياس .
  15. التعرض للعلاج الكيميائي .
  16. الإصابة بمشاكل قصور الكلى .
  17. الإصابة بمرض الصدفية .
  18. تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول والأسبرين .

تشخيص ارتفاع حمض البول

هناك الكثير من التشخيصات الطبية التي يمكن أن يتم إجراؤها للتأكد من ارتفاع حمض البول كذلك الإصابة بمرض النقرس، وهي:

فحص السائل المفصلي

يتم هذا الفحص عن طريق أخذ كمية من السائل المفصلي وقياس نسبة الكريستالات وحمض البول فيها .

فحص الدم

وهذا التشخيص أو الاختبار مهم للغاية، حيث يتم تحديد نسبة ومقدار حمض البول المتراكم في الدم .

الأشعة السينية

في التصوير بالأشعة السينية يتم تحديد حالة المفصل ومدى تأثير تراكم الكريستالات في الدم .

الموجات فوق صوتية

يشبه التصوير بالموجات الفوق صوتية الأشعة السينية قليلا، حيث يتم فيه تحديد تراكم الكريستالات في المفصل، ويستخدم هذا التشخيص في أمريكا وأوروبا لأنه باهظ الثمن .

الأشعة المقطعية

يعتبر من أفضل الفحوصات التي يتم إجراوها، فهو يعمل على قياس مستوى تراكم الكريستالات في المفاصل وتحديد حالة المفصل بالتفصيل، ومدى تقدم النقرس ولكنه باهظ الثمن وغير شائع كثيرا .

علاج ارتفاع حمض البول

ليس من المفاجأة أن تعرف بأن علاج ارتفاع حمض البول في الدم هو نفسه علاج مرض النقرس، ويعتمد الأطباء على وضع نظام غذائي معين لتخفيض مستوى حمض البول في الدم والابتعاد تماما عن الأطعمة التي تزيد من مرض النقرس، والعلاج هو :

  1. تناول مسكنات للآلم لتحمل الآلم .
  2. وضع مكعبات تلج بشكل يومي ودائم على المفاصل خصوصا المفاصل السفلية، وذلك لتقليل أعراض الحرارة والشعور بالراحة والتخلص من الآلم .
  3. شرب الكثير من السوائل كالمياه ومشروب الشعير لمساعدة الكلى في التخلص من حمض اليوريك، وابتعد تماما عن الكحوليات والمشروبات الغازية .
  4. يجب المتابعة الدائمة مع الدكتور لمعرفة حالاتك بالتفصيل و تغير العلاج ونظام الغذاء الصحي .
  5. الابتعاد عن التوتر والقلق والضغط النفسي حيث أنهم يؤثران بصورة سيئة على المفاصل، فقط حاول أن تسترخي .
  6. عدم القيام بالنشاطات التي تحتاج إلى إجهاد وطلب من شخص أخر مساعدتك في إنهائها .
  7. استخدام الكورتيزون لتثبيط جهاز المناعة في حالة أن المسكنات لم يعد لها تأثير على التخلص من الآلم .
  8. الحد من تناول اللحوم الحمراء والبيضاء واتباع نظام غذائي شبيه بالنظام النباتي .
  9. لعلاج مرض النقرس نهائيا يمكنك اللجوء إلى العمليات الجراحية، وذلك لتبديل المفصل بشكل كلي أو جزئي .
  10. الحفاظ على مستوى طبيعي وجيد للأنسولين في الدم .

 

عوامل خطر ارتفاع حمض البول

  1. الأصل العرقي، حيث يرتفع خطر الإصابة بارتفاع حمض البول لدى الأشخاص من أصل إفريقي أمريكي أو الذين يسكنون جزر المحيط الهادئ .
  2. التقدم في العمر .
  3. الجنس حيث أن الرجال اكثر عرضة للإصابة بارتفاع حمض البول عن النساء .

الأطعمة التي تزيد من مستوى النقرس

  1. لحم الخنزير .
  2. الديم الرومي .
  3. المحار .
  4. السمك .
  5. لحم العجل واللحم الضأن .
  6. المشروم .
  7. البازيلاء .
  8. الفاصوليا المجففة .
  9. القرنبيط .
  10. الأطعمة التي تحتوي على زيوت .
  11. الأطعمة السريعة .

 

الأطعمة المفيدة أثناء ارتفاع حمض البول

يجب تناول الأغذية التي تحتوي على الألياف وفيتامين ج، حيث تعمل الألياف على الحفاظ على مستوى السكر والأنسولين في الدم، كما تتخلص من حمض اليوريك، ومن الأطعمة الغنية بالألياف ما يلي :

  • الفواكه سواء مجمدة أو مجففة أو طازجة .
  • الخضروات سواء مجمدة أو مجففة أو طازجة .
  • الشوفان .
  • الجوز .
  • الشعير .
  • البليلة .
  • الحمضيات .
  • الفراولة .
  • الكيوي .
  • الجوافة .
  • البروكلي .
  • الكرنب .
  • الفلفل .
  • عصير الطماطم .

نصائح للحفاظ على مستوى حمض البول

  1. تجنب الشاشات الرقمية كالتلفزيون أو الكمبيوتر الشخصي أو الهاتف المحمول قبل النوم بساعتين .
  2. النوم والاستيقاظ في مواعيد ثابتة كل يوم .
  3. تجنب تناول الكافين بعد الغداء لمدة تتراوح من ساعة إلى ساعتين .
  4. الحد من تناول الأدوية التي تؤثر على حمض البول كالأسبرين ومدرات البول وأدوية العلاج الكيميائي وفيتامين ب3 .

زر الذهاب إلى الأعلى