الإثنين, فبراير 26

أعلنت البحرية الأميركية أن إحدى مدمراتها أصيبت باضرار طفيفة بعد اصطدامها بقاطرة يابانية جنحت خلال تدريبات عسكرية قبالة سواحل اليابان. وأفاد الأسطول السابع الأميركي أن المدمرة “بينفولد” كانت تشارك في تدريب على عمليات القطر في خليج ساغامي عندما توقف محرك القاطرة اليابانية واصطدمت بالسفينة الحربية. ووقع هذا الحادث بينما كانت القوات الأميركية واليابانية تشارك في تدريبات بحرية تستمر 10 أيام وتنتهي في 26 نوفمبر، في إطار عرض للقوة ضد كوريا الشمالية وطموحاتها النووية التي هيمنت على جولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في آسيا.

وقال الأسطول السابع الأميركي في بيان “لم يجرح أحد على السفينيتن ولم تصب بينفولد سوى باضرار طفيفة بينها خدوش جانبية، بانتظار تقييم كامل للأضرار”. وأضاف أن “سفينة أخرى قامت بقطر القاطرة التجارية اليابانية إلى يوكوسوكا” في جنوب غرب طوكيو. وذكر خفر السواحل الياباني ان القاطرة جنحت عندما علقت حبال بمحركها. وأكد المصدر نفسه أن الحادث لم يؤدي إلى إصابات.

شاركها.