أسلوب الحياة

اسرار قوانين العقل الباطن

اسرار و قوانين العقل الباطن نقدمها لك على مجلة رجيم اذ يعتبر اللاوعي او ما يسمى بالعقل الباطن من الامور التي يجب ان تدرك و نفهمه جيدا لانها تؤثر على تصرفات الشخص و ردود بعض الافعال بصفة كبيرة .

اسرار العقل الباطن او اللاوعي

اسرار العقل الباطن ليست بمستحيلة المعرفة هي بسيطة جدا فقط عليك فهمها و برمجت العقل الباطن لديك للافضل فهو المسؤول عن برمجة داخلية تنعكس على حياتك اما بالنجاح او الفشل .

30

  • العقل الباطن هو العقل اللاوعي وهو عبارة عن وعاء داخل مخ الإنسان يقوم بتجميع كافة المشاعر والأفكار الذي يدخلها الإنسان إليه، ويظل العقل الباطن محتفظ بتلك الأفكار والمشاعر حتى يقوم بإخراجها إلى العالم الخارجي في أحد الأيام ولكن بأسلوب معين وذلك لكي تعبر عن شخصيته.
  •  إذا قام الإنسان بإدخال مشاعر الغيرة والحقد والكره وبعض الأفكار السلبية فتكون الشخصية مريضة وشريرة. بينما إذا كانت أفكار الإنسان ايجابية ومليئة بمشاعر الحب والحنان والود والتسامح، فتكون النتيجة شخصية مثالية وناجحة ومحبوبة لدى الجميع.
  • العقل الباطن يستطيع أن يستقبل الآلاف من الإشارات من خلال حواس الإنسان، ثم يقوم بتخزين تلك الإشارات ويظهرها بعد ذلك على هيئة ميول واهتمامات شخصية لدى الإنسان
  • العقل الباطن هو أنه لا يستطيع أن يميز بين الحقيقة والخيال. أي إذا خطر على بال الإنسان فكرة وأصبح يقوم بترددها وتكرارها فيقوم العقل الباطن ببرمجتها ولا يدرك سوار كانت الفكرة من الحقيقة أو الخيال. مثال على ذلك، إذا ظللت تمرر كلمة أنا فاشل، أنا فاشل، فيقوم العقل الباطن بتخزين هذه الكلمة ويبرمجها على هذا الأساس. ويجعل قواك العقلية بالتصرف مع الفكرة ويتكون النتيجة هي قناعتك بالفشل.
  • العقل الباطن أيضا هو أنه لايستطيع أن يميز بين الحاضر والماضي والمستقبل. فهو يقوم بتخزين كافة الأحداث والخواطر دون أن يميز بين توقيت حدوثها، ويأخذ كل شيء على أنه موجود هنا والآن. واذا ما نسي الإنسان الماضي بأحداثه الأليمة فيظل العقل الباطن منحصرا بين هذه السلبيات وتصبح طاقته متذبذبة ومترددة. ولذلك تكون منخفضة وضعيفة. هذا على عكس المشاعر الإيجابية فتكون الطاقة في أعلى مستوياتها.
  • العقل الباطن أيضا لا يمكنه أن يميز بين النفي وبين الايجاب. فهو يأخذ الكلمة بمسمعها. اي اذا أخبرت عقلك بفكرة ” لا أريد أن أفشل ” فإن الفشل سيكون حتماً مصيرك، وذلك لأن العقل الباطن يركز على جوهر الكلمات التي تقولها دون أن يميز بين كلمات النفي. فطالما أنك تركز في حديثك على الفشل فيعتقد عقلك الباطن أن الفشل هو الذي تريده. لأنه لا يمكنه أن يميز بين الأشياء التي تكون بمصلحتك وبين الأشياء التي تكون ضدها والنتيجة تكون أنك ستتصرف بشكل يؤدي إلى فشلك بناءً على الأوامر المخزنة من قبلك في العقل اللاواعي.

اهم القواعد الثلاثة للعقل الباطن

لتتعرف اكثر على العقل الباطن يجب ان تفهم قواعده الثلاثة رغم بساطتها لكنها مفتاح للفهم و التحكم .

  1.  القاعدة الاولى: أن اللاوعي هو نظام لاسلكي يعمل دائمًا، وهو يربط جميع أنظمة اللاوعي الأخرى مع بعضها لتبادل المعلومات، حيث يتم تقاسم المعلومات بسهولة أكبر بين الذبذبات الذرية المتماثلة والموجودة في العقل اللاواعي، ويمكن ملاحظة الاتصال الذري بين جسيمات العقل المتذبذبة والمتماثلة في هذه النظرية، وتُسمى نظرية التشابك.
  2. القاعدة الثانية: أن اللاواعي هو الرابط المباشر بين العقل الباطني الكوني والعقل الواعي لدينا، وهو نظام اتصال فريد من نوعه ويعمل بطريقة منفردة.
  3. القاعدة الثالثة: يعمل العقل الباطن دائمًا كنظام تسجيلي، حيث يقوم بإعادة البرمجة الخاصة به عندما يحصل على معلومات مغلفة بالمشاعر أو معلومات تتكرر بصورة كبيرة مع مرور الوقت

و بهذا نكون حصلنا على قوانين العقل الباطن الثلاثة، وكيف نقوم باستخدامها لصالحنا، وعرفنا كيف يتصل العقل الباطن الكوني بأفعالنا من خلال عقولنا.

العقل الباطن و الاسلام

  • انتشرت في الدول الغربية في السنوات الاخيره دراسات و ابحاث و كتب عن العقل الباطن و كيفية استعماله لحياة افضل و تطوير قوانين التنمية البشرية لكن هذا كله موجود من قبل في الاسلام و على مجلة رجيم نقدم لك الادلة على ذلك . فالإسلام دين الله الكامل، وعقل الإنسان هو إبداع الله الخالق.َ
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: يقول الله تعالى: (أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ….) رواه البخاري ومسلم. بعد ذكري لهذا الحديث، دعونا نسأل أنفُسنا، ما الحكمة وراء عدم قول الله تعالى مثلاً “أنا عند حُسن ظن عبدي بي “؟.
  • الحكمة واضحة جداً، وهي، سواء ظننا بالله ظننا حسنا أو سيئا فسنلقى ما ظنناه، سواء بالخير أو الشر .فالحديث القدسي هذا يحمل في طياته رسالةً خفية مفادُها أن الإنسان أسير افكاره وظنونه إيجابيا كانت أو سلبية.
  • فبعض المشاكل الاعتيادية تجد حلها مستحيل ومعقد بالنسبة لبعض الناس، وذاتها تبدو سهلة الحل في نظر أُناس آخرين، الفارق هنا هو طريقة تفكير الأشخاص بين الإيجابية والسلبية.
  • فصلاة بخشوع ويقين تام بأننا بين يدي الله تولد في أنفسنا محبته، وتعظم من قدرته وتحثنا على الدعاء وطلب العون منه، فالعسير يصبح يسيرا، ومخاوفنا تموت مع التوكل والدعاء. والأدعية النبوية جميعها اذا قُرِأتها بيقين وباستمرار عززت الجهاز المناعي النفسي للإنسان.
  • فمن الأدعية ما حاربت الكسل والخوف والجبن فينا، ومنها ما عالجت أمراضنا، ومنها سهلت كل عسير، ومنها ما قوّم سلوكنا وعاداتنا وحقق مطالبنا. لكن الشرط هنا بعد العمل هو اليقين والاستمرارية، فيجب أن نكون لحوحين في طلبنا وحاجتنا لله بدون شك بقدرته وبعطائه.
  • فإن كنت تبحث عن الرزق على سبيل المثال، افعل ما بوسعك للحصول عليه مع الدعاء والاستغفار اللذين يؤهلانك نفسياً له، مع الصلاة التي تزرع في عقلك معنى الالتزام، فمن التزم في الصلاة كان سهلاً عليه الالتزام بشيء آخر.

طريقة تصحيح برمجة العقل الباطن

في ظل معاناة الاشخاص بسبب التراكمات و المشاكل خصوصا ارتفاع الضغط في الحياة العملية بسبب السرعه و التكنولوجيا هناك تقنيات لاعادة برمجة اللاوعي و جعله ايجابيا .

20

مواضيع ذات صلة
  • التكرار هو واحدة من أهم قواعد برمجة العقل الباطن، لأن العقل الباطن لا يستطيع تقييم أهمية الفكرة بالنسبة لنا إلا من خلال وجودها بشكل مستمر وبقوة، فكر الآن بينك وبين نفسك حول أحد أكثر مشاعرك سلبية، كم مرة كررتها وركَّزت عليها، وكم مرَّة تكرر الانتقاد لك من محيطك حول هذه الفكرة بالذات، ستجد ببساطة أن تصوراتك عن ذاتك وعما تقوم به في حياتك ترتبط بشكل كبير بما تكرره وتعيده وتعطيه الأهمية.
  • حتى عندما تقوم بالتفكير بشكل إيجابي قد تكرر الأفكار السلبية، فعندما تفكر بطريقة النجاح تكرر أنك حالياً “فاشل” وهنا تكمن أهمية الدقة في التكرار والتأكيدات الإيجابية.
  • التأكيدات الإيجابية و كرِّرها بحماسةالتكرار ليس عملية ميكانيكية وحسب “أنا ناجح، أنا ناجح، أنا ناجح…إلخ”، بل هو تجربة شعورية وعاطفية عميقةوإلا  لن يكون لما تكرره أثر فعلي في برمجة العقل الباطن العقل الباطن يتعامل مع ما تكرره كحقائق يسعى لملائمتها مع الواقع وتجسيدها كلّما كانت الأفكار التي تكررها إيجابية مرتبطة بالشحنة العاطفية والحماسية كانت فعالة في إعادة برمجة العقل الباطن و اللاوعي .

زر الذهاب إلى الأعلى