اسلاميات

استخدام اليد اليسرى في الإسلام

يتساءل البعض حول استخدام اليد اليسرى في الإسلام، وما إذا كان من المحرمات أم المكروهات، فالقلّة من الناس يعتمدون بشكل كامل على اليد اليسرى، ولا يتمكنوا من أداء المهام اليومية باليد اليمنى، والبعض تساءل عما إذا كان مستخدم اليد اليسرى يدخل نار جهنم، والبعض لا يمكنه التحكم باليد اليمنى بنفس فاعلية اليد اليسرى، والأمر خارج عن سيطرتهم للعديد من الأسباب العلمية نتناولها معًا في السطور التالية، ونتعرف على حكم إستخدام اليد اليسرى في الإسلام، والذي يتنافى تمامًا مع الأساطير التي أُطلقت حول مستخدمي اليد اليسرى في العصور الوسطى، تلك العصور المظلمة التي إنتشر بها الجهل في أوروبا والعالم الغربي بوضع إفتراضات لا أساس لها من الصحة، بينما بعث الله تعالى نبيه صلّى الله عليهِ وسلّم ليبث النور والحق من جديد في نفوس العباد.

استخدام اليد اليسرى

البعض يعتمد بشكل كلي على اليد اليسرى للقيام بكافة المهام من الكتابة وتناول الطعام والتصافح، حمل الأشياء، بحيث تكون اليد اليسرى هي اليد الأساسية، أما اليُمنى فهي بغرض تقديم الدعم لليد اليسرى دون الإعتماد عليها بشكل رئيسي في أي من الأعمال.

البعض يستخدم كلا اليدين ويعتمد بشكل رئيسي على اليد اليسرى، بينما يتبع سُنّة التيمُّن في بعض العادات الأخرى مثل تناول الطعام، التصافح وغيرها من العادات الإسلامية التي تستوجب إستخدام اليد اليُمنى، بينما يتساءل البعض عن حكم استخدام اليد اليسرى في الإسلام.

إنتشرت بعض الأساطير التي تنم عن الجهل في العصور الوسطى بالعالم الغربي، وأن اليد اليسرى هي يد الخطيئة وهي من الشيطان، بينما لا أساس لذلك من الصحة في الإسلام، ونتعرف في السطور التالية على استخدام اليد اليسرى في الإسلام.

استخدام اليد اليسرى علميًا
استخدام اليد اليسرى علميًا

إقرأ أيضًا: دعاء قبل الطعام

استخدام اليد اليسرى في الإسلام

الإسلام دين اليُسر، فالله جل علاه لا يحاسب العبد على شيء خارج عن إرادته، وقد خلق الله الإنسان، ويعلم ما هو قادر على فعله، وما هو غير قادر، واستخدام اليد اليُمنى يكون بنيّة إتباع سُنّة النبي الكريم صلّى الله عليهِ وسلّم، وهو من السنن وليس الفرائض، وحتى للفرائض أحكام تسهّل من القيام بها على أكمل وجه، والله يقبل الأعمال بالنيات، فمن إستطاع من العباد إتباع سُنة النبي صلّى الله عليهِ وسلّم رغم ما يواجهه من صعوبات، فإنه عظم جزاؤه عند الله تعالى.

واتباع سُنة النبي الكريم في استخدام اليد اليُمنى، ثبُتت في بعض العادات كالتصافح وحين تناول الطعام، بينما لا يُعد استخدام اليد اليسرى في القيام بهذه العادات تحديدًا وخلافها مما تستوجب التيمن فيها من المحرمات، في حالة ضعف اليد اليمنى، فقد أثبتت العديد من الدراسات التي أُجريت على بعض الأشخاص ممن يتصفون بـ “الأعسر” أي مستخدمي اليد اليسرى بأن الأمر خارج عن سيطرتهم، ويرجع ذلك لتحكم أحد نصفي الدماغ الكلي، وتحديدًا النصف الأيمن من الدماغ، مما يؤثر على سلوكيات الشخص وتفضيله لإستخدام اليد اليسرى، وسوف نتناول معًا أهم الأسباب العلمية التي تجعل الشخص أعسر على على خلاف الغالبية العظمى من الأشخاص حول العالم.

حدثنا عبد الله بن عمر رضي الله عنه، عن النبي صلّى الله عليهِ وسلّم أنه قال: “إذا أكَلَ أحَدُكُمْ فَلْيَأْكُلْ بيَمِينِهِ، وإذا شَرِبَ فَلْيَشْرَبْ بيَمِينِهِ فإنَّ الشَّيْطانَ يَأْكُلُ بشِمالِهِ، ويَشْرَبُ بشِمالِهِ”، فقد كان النبي صلّى الله عليهِ وسلم دائم التيمّن في الأعمال الكريمة وذلك تشريفًا وتكريمًا لنعم اللع تعالى عز وجل، وعن عمر بن أبي سلمة “كُنْتُ غُلَامًا في حَجْرِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ في الصَّحْفَةِ، فَقالَ لي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا غُلَامُ، سَمِّ اللَّهَ، وكُلْ بيَمِينِكَ، وكُلْ ممَّا يَلِيكَ فَما زَالَتْ تِلكَ طِعْمَتي بَعْدُ”

حدثتنا أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلّى الله عليهِ وسلّم: “كانت يدُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ اليُمنى لطُهورِهِ وطعامِهِ وَكانت يدُهُ اليُسرى لخلائِهِ وما كانَ من أذًى”، ولكن الله لا يُحاسب عباده المرغمون، فمن كان في يُمناه أذى، أو من كان أعسر لا يمكنه قضاء حاجاته والقيام بمهامه بيده اليُمنى، فلا حرج من إستخدامه يُسراه، وليجعل نيته لله وحده، وليُبدي رغبته بإتباع سُنة النبي صلّى الله عليهِ وسلّم، والله الغفور ذو الرحمة.

استخدام اليد اليسرى
استخدام اليد اليسرى

إقرأ أيضًا: مشكلة اليد اليسرى عند الأطفال

استخدام اليد اليسرى علميًا

بالرغم أن استخدام اليد اليسرى في الإسلام هو من المكروهات، خاصًة فيما يتعلق ببعض العادات كالتصافح وتناول الطعام، إلا أن الأمر يرجع للعديد من العوامل، بما يتضمنه ذلك من سيطرة أحد جزئي المخ الأيمن أو الأيسر، حيث يتحكم الجزء الأيسر من المخ في نصف الجسم الأيمن، والعكس صحيح بحيث يتحكم النصف الأيمن من المخ في نصف الجسم الأيسر، ولذلك يفضل البعض استخدام اليد اليسرى في القيام بالعديد من الأعمال بشكل لا إرادي، وتصبح هي اليد الأكثر تحكمًا وإحكامًا في القيام بالمهام، بينما البعض الأخر يفضل إستخدام اليد اليمنى.

أثبتت الدراسات أن نسبة الأشخاص الذين يعتمدون بشكل أساسي على اليد اليسرى في العالم لا تتعدى 12%، ويحتل الرجال ثُلثي هذه النسبة، بينما تحتل النساء ثلث النسبة الكلية لمستخدمي اليد اليسرى في العالم.

علميًا يتحكم كل نصف من نصفي الدماغ بالعديد من المهام والوظائف الحيوية، حيث يتحكم الجانب الأيسر من الدماغ بالوظائف الخاصة بـ المنطق، اللغة، العلوم، الكلام والرياضيات، لذلك من الممكن القول بأنه النصف المنطقي من الدماغ، والغالبية العظمى من الأشخاص يتحكم بسلوكياتهم الجانب الأيسر من الدماغ، هؤلاء مستخدمي نصف الجسم الأيمن بجدارة.

يتحكم نصف الدماغ الأيمن بعدة وظائف أخرى، تتمثل في العواطف، الإبداع، الفنون، العبقرية، ولذلك نجد أن أغلب العباقرة على مر العصور كانوا يعتمدون على اليد اليسرى، وتشير بعض الدراسات لمستخدمي اليد اليسرى أنهم الأكثر عُرضة لمواجهة المشكلات العاطفية والاضطرابات السلوكية وبعض المشكلات الأخرى التي تتمثل في صعوبة القراءة، ومهارة القيام بالعمليات الإدراكية التي تعتمد على المنطق.

إقرأ أيضًا: لماذا أنت أعسر؟

في الختام إن الله لا يُحاسب عباده المرغمين، ولكنه هو الغفور الرحيم، كما أوضحنا حكم إستخدام اليد اليسرى في الإسلام، وأسباب استخدامها علميًا، وأهم الحالات التي يُكره فيها إستخدام اليد اليسرى كما علّمنا النبي صلّى الله عليهِ وسلّم.[1]

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى