اسباب تأخر الحمل 

تأخر الحمل عبارة عن عدم قدرة زوجين يعيشان مع بعضهما البعض، و يمارسان الحياة الزوجية بشكل منتظم لأكثر من عام واحد على الحمل الناجح، معدل تأخر الحمل يصل إلى حوالي 10٪ إلى 15%، وهناك نوعين من تأخر الحمل، النوع الأول إذا لم يكن للزوجين أي أطفال، والنوع الثاني أن الزوجين كان لديهم أطفال من قبل، وحدث مشكلة تأخر الحمل في وقت لاحق، يحدث الحمل نتيجة للبويضة الناضجة، التي سيتم تخصيبها عن طريق الحيوانات المنوية في قناة فالوب، ثم تبدأ البويضة المخصبة في الإنقسام، وبعد مرور مدة تتراوح بين  5-7 أيام تترك البويضة المخصبة قناة فالوب، للوصول إلى تجويف الرحم، ويزرع نفسه في بطانة الرحم، في هذه اللحظة يبدأ الحمل، في هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن أسباب تأخر الحمل والمخاطر التي ينطوي عليها هذا التأخر.

شاهد أيضًا  أسباب تأخر الحمل لحديثي الزواج

أسباب تأخر الحمل

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الحمل، وتنقسم تلك الأسباب إلى ..

أسباب تأخر الحمل
أسباب تأخر الحمل
  1. الأسباب التي ترتبط بالزوجة، وتتراوح بين 25 – 37%.
  2. الأسباب التي ترتبط بالزوج، ونسبة هذه الأسباب 15-25%
  3. أسباب غير معروفة للحمل المتأخر 25%.
  4. ويمكن أن يكون السبب في كلا الزوجين معا، ونسبتها 21-38٪

الأسباب التي ترتبط بالزوجة

ضعف أو عدم الإباضة، ويمكن تعريف الإباضة على أنها نضج البويضة في المبيض، ووصولها إلى حجم 18-24 ملم، ثم ثوران الجدار الخارجي والتحرر من المبيض، ثم دخول قناة فالوب، حيث تبقى في الأنبوب حتى تصل الحيوانات المنوية، وهناك عدة أسباب للإباضة الضعيفة منها ما يلي ..

  1. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (COPD)، وهي عبارة عن عدم إنتظام وقت الحيض، والمباعدة بين فترة الدورة والتي تليها، والتي يمكن إعتبارها علامة على ضعف الإباضة (على الرغم من أن إنتظام الدورة لا يمكن إستخدامه كدليل قاطع على الإباضة)،كما أن ظهور الشعر في أماكن غير مرغوب فيها، يمكن أن يكون من ضمن أسباب المبيض المتعدد الكيسات.
  2. مشاكل الغدة النخامية، الغدة النخامية هي عبارة عن غدة صغيرة تقريباً بحجم البازلاء، وتكمن في الجزء السفلي من الدماغ، وهي المسؤولة عن إفراز الهرمونات التي تحفز تنشيط ونضج البويضة، سواء كانت هرمونات الغدة النخامية عالية مثل فشل المبيض المبكر أو بعض الأمراض الوراثية التي تؤثر على نمو المبيض.
  3. هرمون البرولاكتين العالي، هرمون البرولاكتين هو هرمون يفرز من الغدة النخامية، والذي يحفز إفراز الحليب في فترة الرضاعة، في بعض الحالات يمكن أن يكون سبب زيادة إفراز هرمون البرولاكتين، وبدون فترات من الرضاعة الطبيعية، بسبب تضخم الغدة النخامية أو أسباب غير واضحة، ومن أهم أعراض هرمون البرولاكتين عالية،هو تصريف السوائل من الحلمة، وإنقطاع الدورة قد يكون من دون أعراض ويتم إكتشافها أثناء الفحص الروتيني.
  4. مشاكل الرحم، الرحم هو المكان الأخير الذي يستقر فيه الحمل، حيث زرع البويضة المخصبة نفسها في بطانة الرحم، ويسمى عملية التعشيش، على هذا الأساس قد يؤدي وجود أي عيوب خلقية في الرحم، إلى تأخر الحمل عن طريق منع عملية التعشيش مثل حاجز في الرحم، من ناحية أخرى قد يؤدي وجود الورم الليفي الرحمي إلى تأخر الحمل، خاصة إذا كان هذا الورم في خط الرحم أو كان كبيرًا جدًا أو يعمل على منع عملية التعشيش، ويتم تشخيص أغلب مشاكل الرحم من خلال فحص الموجات فوق الصوتية ( سونار ثنائي الأبعاد وثلاثية الأبعاد) ، ويكون العلاج في حالة الأورام الحميدة عن طريق الجراحة المفتوحة أو عن طريق التنظير.
  5. مشاكل الأنابيب( قناة فالوب)، تشكل نسبة مشاكل الأنبوب حوالي 20% من أسباب تأخر الحمل، وهي غالبا ما تكون في شكل إنسداد أو تورم مع تراكم السوائل داخل الأنبوب، لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، أو منع نزول البويضة المخصبة إلى الرحم، وترجع الأسباب الرئيسية لهذه الحالة، إلى وجود الإلتهابات خاصة ما يسمى مرض إلتهاب الحوض وأيضا هجرة بطانة الرحم أو وجود الخراجات على المبيض، ويتم تشخيص تلك المشكلات عن طريق التصوير الشعاعي أو عن طريق علاج التنظير، ويمكن علاج أغلب حالات الإنسداد عن طريق المنظار.

شاهد أيضًا  علاج بطانة الرحم المهاجرة واسباب تأخر الحمل

الأسباب التي ترتبط بالزوج

ويمكن تقسيم أسباب تأخر الحمل التي ترتبط بالزوج على النحو التالي

  1. خلل في الغدة النخامية، مثل بعض الأمراض الوراثية التي تسبب خللًا في الهرمونات المحفزة، التي تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية .
  2. خلل الخصية، ووجود إلتهابات حادة خلال سن البلوغ، على سبيل المثال النكاف، وهو عدوى في الغدة تحت الأذن، وبالإضافة إلى ذلك مشكلة الدوالي وكذلك التعرض للإشعاع والمواد الكيميائية.
  3. مشاكل إنتقال الحيوانات المنوية، يمكن أن يكون التعرض لإلتهابات الأعضاء التناسلية، والصدمات النفسية أحد أهم أسباب الإنسداد، بالإضافة إلى بعض الحالات الوراثية التي لا يتم تطوير الأنابيب بشكل جيد لحركة الحيوانات المنوية.

يتم تشخيص مشاكل العقم لدى الرجال من خلال

  1. يتم فحص السائل المنوي من خلال جمع عينة الحيوانات المنوية، بعد الإمتناع عن الجماع لمدة 3-5 أيام، ويفضل أخذ العينة في مكان الفحص، وتجنب إستخدام أي صابون أو كريمات أثناء الجمع.
  2. علاج العدوى تحت إشراف طبيب متخصص.
  3. علاج الخلل الهرموني تحت إشراف طبيب متخصص.
  4. علاج الدوالي من خلال الجراحة عند الحاجة إلى ذلك.
  5. إستخدام بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (أ) والزنك.
  6. تغيير نمط الحياة، عن طريق ترك التدخين وممارسة الرياضة بشكل يومي، وتناول الطعام الصحي، والحرص على تناول الخضروات والفواكه ومياه الشرب، وتجنب إرتداء الملابس الضيقة.

شاهد أيضًا  حلول لتأخر الحمل بالأعشاب الطبيعية

مخاطر تأخر الحمل

خطر الإجهاض

إن تأخر الحمل ينطوي غالبًا على خطر الإجهاض إلى حد كبير، ويعتقد أن معدل الإجهاض يزداد مع التقدم في السن، حيث أنه فيما بين سن العشرين والثلاثين، تبلغ نسبة خطر الإجهاض حوالي 10 في المائة، بينما في سن 35 عاماً تبلغ 15 في المائة، وفوق سن الأربعين تبلغ 30 في المائة.

الحمل خارج الرحم

هناك بعض الدراسات التي تؤكد أن تأخر الحمل، يمكن أن يسبب الحمل خارج الرحم(عندما تزرع بويضة مخصبة خارج الرحم، عادة في قناة فالوب).

إرتفاع ضغط الدم ومرض السكري

إن تأخر الحمل ينطوي غالبًا على خطر الإصابة بإرتفاع ضغط الدم ومرض السكري أثناء الحمل.

حدوث مضاعفات أثناء الحمل والمخاض

وقد يتسبب تأخر الحمل أيضاً في حدوث مضاعفات أثناء الحمل والمخاض، كما قد يشكل العديد من المخاطر الصحية على الطفل، فكلما تقدمت المرأة في العمر، كلما أرتفع خطر حدوث تشوهات الكروموسومية في الطفل، مما يؤدي على سبيل المثال إلى متلازمة داون، هذا إضافة إلى إرتفاع نسبة إحتمال الولادة المبكرة وإنخفاض وزن المولود.

شاهد أيضًا أسباب تأخر الحمل في أول الزواج

تأخر الحمل برغبة المرأة

ليس بالضرورة أن يكون تأخر الحمل يرجع إلى أسباب خارج إرادة المرأة، ولكن ربما يحدث تأخر الحمل برغبة المرأة في ذلك، فكثيرا ما تؤجل المرأة العاملة الأمومة دون أن تدرك عواقبها الوخيمة، وتعتمد بدلًا من ذلك على التكنولوجيا الإنجابية لإستعادة قدرتها على الإنجاب، وتؤخر هؤلاء النساء الحمل في أكثر سنوات الخصوبة لأسباب متنوعة، مثل التركيز على المهن، أو إنعدام الإستقرار المالي.

وهم يدركون بشكل غامض أن الخصوبة تنخفض مع التقدم في السن، ولكن فقط يبدأن في فهم الوضع الحقيقي عندما يعانون من العقم المرتبط بالعمر مباشرة، ولقد لعبت الشعبية المتزايدة للتكنولوجيا التي تساعد المرأة على الإنجاب، دورًا كبيرًا في منح الإنطباع بأن خصوبة الإناث يمكن أن تزيد في أي مرحلة من مراحل الحياة، وقد تفاقمت المشكلة بسبب صور المشاهير الذين ولدوا دون عناء في سن متقدم.

شاهد أيضًا أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة

الخلاصة… هناك أسباب متعددة لتأخر الحمل فربما يكون تأخر الحمل برغبة المرأة في ذلك، أو لأسباب أخرى لا دخل للمرأة بها، فقد يكون تأخر الحمل لأسباب ترتبط بالزوجة أو لأسباب ترتبط بالزوج أو لأسباب ترتبط بالأثنين في وقت واحد ، ولكل سبب من ذلك علاج مختلف.

[1]تأخر الحمل

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى