مرض السكري

أيهما أخطر ارتفاع السكر أم انخفاضه

ارتفاع السكر في الدم او انخفاضه يتسبب في حدوث آثار عديدة، بعضها بسيط، والبعض الآخر ينتج عن تجاهل الآثار البسيطة التي تدلل على وجود خلل ما في نسبة السكر في الجسم، سواء بالزيادة أو النقصان، ويختلف كلًا منهما في العوامل المسببة له، والأعراض التي تصاحبه، وأيضًا مخاطره، ولكن إذا تم مراقبة نسبة السكر في الدم بصفة مستمرة، بالإضافة إلى أنه مع الإلتزام ببعض العادات الصحية، يُمكن الوقاية من المخاطر الناتجة عن ارتفاع السكر في الدم أو انخفاضه.

أسباب ارتفاع السكر

  • يُعتبر مرض السكري من العوامل الأساسية المسببة لزيادة معدل السكر في الدم.
  • يُمكن أن تتسبب قلة الحركة في إرتفاع نسبته في الجسم، حيث يحتاج الجسم إلى الحركة، وممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة؛ حتى يتمكن الجسم من حرق السعرات الحرارية للأطعمة التي تم تناولها، والتي يُمكن أن يكون منها السكريات والكربوهيدرات.
  • يُمكن أن يتسبب تناول أدوية معينة بإرتفاع نسبة السكر في الدم أيضًا، فيكون هذا أحد الأعراض الجانبية الناتجة عن تناولها.
  • تشمل الأسباب التوتر أيضًا، فالتوتر ينجم عنه العديد من الآثار، وأبرزها ارتفاع نسبة السكر.
  • تُعتبر أدوية السكر نفسها أحد أسباب إرتفاعه، وهذا فقط إذا تم أخذ جرعة خاطئة في موعد غير موعدها المحدد، كذلك ينتج عن تخطي جرعة من جرعات أدوية السكر إرتفاع ملحوظ في نسبته.
  • يتسبب تناول الأطعمة الغير صحية في إرتفاعه، مثل الأطعمة الدسمة أو المليئة بالسكريات والكربوهيدرات.
  • ينتج هذا الارتفاع عن حدوث خلل في البنكرياس، فهو يتولى مهمة إفراز الأنسولين، مهما يجعل نسبة السكر في الدم مستقرة وطبيعية، ولذلك حدوث خلل أو إلتهاب في البنكرياس، سيؤدي بدوره إلى إرتفاع معدل السكر.
  • تتسبب بعض الأمراض في إرتفاعه مثل نزلات البرد، السكتة الدماغية، سرطان البنكرياس، النوبات التي تصيب القلب، وأيضًا متلازمة كوشينغ الناتجة عن تلقي نسبة كبيرة من الكورتيزول.

إقرأ أيضًا: ارتفاع السكر في الدم .. اعراضه وخطورته

ارتفاع السكر
اعراض ارتفاع السكر

أعراض ارتفاع السكر في الدم

  • يُلاحظ وجود رغبة شديدة في شرب المياه بصفة مستمرة، فالعطش دلالة قوية على إرتفاعه، ويُصاحب العطش جفاف الفم.
  • يشعر الفرد بالصداع ويصاحبه الشعور بالإرهاق الشديد.
  • يجد الفرد صعوبة في التركيز في أمرٍ ما، فعادةً تكون الرؤية مشوشة وغير واضحة على الإطلاق، كذلك يجد صعوبة في النوم.
  • يُصاحب ارتفاع السكر رغبة الفرد في التبول بصفة مستمرة.

أسباب انخفاض السكر

  • يتسبب مرض السكري في خفض نسبة السكر أيضًا، فالأدوية التي يتم تناولها بحيث تزيد من إفراز الأنسولين، وتخفض نسبة السكر العالية، يُمكن أن تتسبب في خفضها بشكل كبير.
  • يُمكن أن يكون السبب هو قلة تناول الطعام أو تخطي وجبة من وجبات الطعام وعدم تناولها.
  • يحدث انخفاض السكر نتيجة لممارسة نشاط حركي بدون تناول كمية كافية من الطعام.
  • تتسبب بعض الأمراض في انخفاض نسبة السكر أيضًا، ومنها أمراض الكلى، والتهاب الكبد.
  • ينخفض السكر كنتيجة لتناول بعض الأدوية، بحيث يندرج انخفاض نسبة السكر تحت قائمة الآثار الجانبية لها.
ارتفاع السكر
انخفاض السكر

أعراض انخفاض السكر

  • يشعر الشخص الذي يعاني من انخفاض مستوى السكر في جسمه بالدوخة بإستمرار، وقد يصل الأمر إلى فقدان الوعي وأيضًا الغيبوبة.
  • يُلاحظ كثرة إفراز العرق، بالإضافة إلى الشعور بالإرهاق المستمر.
  • يحدث تغير في الحالة المزاجية للشخص، فيصبح أكثر عصبية.
  • تزداد سرعة ضربات القلب بشكلٍ ملحوظ، ويشعر الفرد بصداع في الرأس.

أيهما اخطر ارتفاع السكر أم انخفاضه

حدوث خلل في نسبة السكر في الدم سواء بالزيادة أو النقصان يمثل خطر على صحة الإنسان، فلكل منهما آثاره السلبية على جسم الإنسان

خطر ارتفاع السكر

زيادة معدل السكر عن المعدل الطبيعي ينتج عنها الكثير من الآثار، ومنها:

  • يكون الفرد أكثر عرضة لجفاف البشرة، والحكة، وقد تنتشر الالتهابات الفطرية بشكلٍ مبالغ فيه.
  • يُمكن أن يتسبب في تسوس الأسنان، وذلك يرجع إلى زيادة نسبة السكريات في اللعاب، وبالإضافة إلى البكتيريا الموجودة في الفم، فسرعان ما تظهر التجاويف وتسوس الأسنان.
  • يؤثر بشكل سلبي على الذاكرة، فقد يتسبب بإصابة الفرد بالزهايمر، هذا إلى جانب عجز الفرد عن التفكير أو التركيز في شيئًا ما.
  • يزيد من معدل إصابة الفرد بأمراض القلب والنوبات القلبية، وأيضًا السكتة الدماغية.
  • تعجز الكلى عن أداء مهمتها بالشكل المعتاد، حيث يكون الإهتمام الأكبر لخفض نسبة السكر المرتفعة.

خطر انخفاض السكر

يحتاج الجسم لنسبة معينة من السكر في الجسم؛ حتى يتمكن من أداء المهام اليومية التي تحتاج إلى طاقة، ولكن عندما تقل هذه النسبة نتيجة لعدة عوامل، ولم يتم تعويض هذا النقص وزيادة نسبته في الحال، يُمكن أن ينتج عنها الكثير من الآثار، ومنها:

  • يُمكن أن يفقد الفرد وعيه بسبب هذا الإنخفاض، وفي هذه الحالة تكون نسبة السكر قليلة جدًا، ويُمكن أن يتسبب فقدان الوعي المفاجئ بكسور وكدمات نتيجة الإرتطام بالأشياء المحيطة، وقد يتطور الأمر ويصل إلى الغيبوبة، لذلك يجب أخذ كافة الإحتياطات عند ملاحظة انخفاض نسبة السكر.
  • تحدث نوبات الصرع بسبب انخفاض نسبة السكر بنسبة هائلة، والتي مسئول عنها زيادة الأنسولين الذي يتناوله مرضى السكري.
  • يجعل كبار السن أكثر عرضة للإصابة بمرض الخرف.

إقرأ أيضًا: الفرق بين ارتفاع السكر وانخفاضه

ارتفاع السكر
ضبط مستوى السكر

نصائح لتجنب ارتفاع وانخفاض السكر في الدم

إتباع نظام حياة صحي من طعام صحي، كميات مياه كافية، الحركة بشكلٍ مستمر يجعل صحة الإنسان أفضل، وأيضًا يجنبه مشكلات عديدة مثل ارتفاع السكر وانخفاضه، ولهذا السبب يجب الإلتزام بالآتي:

  • يجب متابعة مستوى السكر في الدم بصفة مستمرة، وخاصةً عند الشعور بأية أعراض سواء الناتجة عن ارتفاعه او انخفاضه.
  • يُنصح بتناول وجبات الطعام غنية بكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وفي نفس الوقت تحتوي على نسبة قليلة من السكر، فبهذه الطريقة يحصل الجسم على حاجته من الطعام ولا يرتفع معدل السكر بشكل هائل.
  • يجب ممارسة التمارين الرياضية والتحرك بإستمرار.
  • يُفضل تناول الأطعمة الغنية بالألياف، فهى تُساعد الفرد في جعل نسبة السكر في الدم طبيعية، ومن أمثلة الأطعمة التي تحتوي على الألياف الخضروات والفواكه.
  • يُنصح بشرب الماء بكميات كبيرة؛ فهى تساعد في ضبط مستوى السكر من خلال التخلص منه عن طريق البول.

إقرأ أيضًا: كيفية التحكم في السكر

في ضوء ما سبق يُمكننا القول أن ارتفاع نسبة السكر في الدم أو انخفاضه لكلٍ منهما أسبابه، أعراضه، وأيضًا مخاطره، ولا يُمكن تحديد أيهما أخطر، ولكن أخذ الإحتياطات في الوقت المناسب عند الشعور بأعراض أحداهم يقي من حدوث أية آثار، وإتباع نظام صحي يُجنبك الكثير من المتاعب.[1][2][3][4][5][6][7][8]

المراجع   [ + ]

زر الذهاب إلى الأعلى