سؤال وجواب

أين يقع جبل الشيخ

جبل الشيخ هو جبل شهير يقع بين سوريا ولبنان، ويُطلق عليه أيضاً إسم ” جبل حرمون”، ولشهرة هذا الجبل الواسعة تردد في ذهن الكثير سؤال أين يقع جبل الشيخ بالتحديد؟، كما يتسائل البعض حول ما به من آثار قديمة يمكن زيارتها، وهذا الجبل كان له مكانة تاريخية ودينية كبيرة، بالإضافة إلى إطلالته المميزة ومنظره الخلاب الذي يدهش كل زائريه.

أين يقع جبل الشيخ؟

موقع جبل الشيخ
موقع جبل الشيخ
  • يقع جبل الشيخ بمنطقة الحدود المشتركة بين دول سوريا، ولبنان، وفلسطين.
  • حيث يمتد من ناحية الجنوب الغربي من سهل الحولة وبانياس، وحتى مجاز، ووادي التحرير، ووادي القرن في الشمال الشرقي.
  • كما أنه يحتل جزء كبير من سلسلة جبال لبنان التي تقع جهة الشرق.
  • وجبل الشيخ يحدّه شرقاً وجنوباً هضبة الجولان، وإقليم العجم.
  • كما يحدّه شمالاً وغرباً جنوب سهل البقاع ووادي التيم.
  • ويُعد الجبل هو المنبع الأساسي لنهر الأردن.
  • ويمكن من أعلاه رؤية مناطق الجولان، ودمشق، وباديية الشام، وسهول حوران، وأيضاً سهل الحولة، وإربد، وبحيرة طبرية، وجبال الجليل، بالإضافة إلى سهل البقاع، والجزء الجنوبي من لبنان وسلسلة الجبال بها.

موقف جبل الشيخ السياسي

يقع الجزء الجنوبي الغربي من جبل الشيخ والذي يوجد عند هضبة الجولان تحت سلطة الإحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 وحتى يومنا الحالي، حيث تحتل إسرائيل منطقة هضبة الجولان التي يقع جزءً من الجبل بها.

تسمية جبل الشيخ

تسمية جبل الشيخ
تسمية جبل الشيخ
  • قد أطلق الكثير من مؤرخي العرب عليه إسم “جبل الثلج”، وهذا لأن قمته تكون مكسوة بالثلج في فصل الشتاء.
  • وقد سمي بالإسم جبل الشيخ كنايةً عن رأس الجبل المزين بالثلج مثل الشيب الذي يكون على رأس الشخص كبير السن.
  • أما إسم حرمون فهو إسم كنعاني يعني “حرم” أو “مقدس” في اللغة العربية، وقد تم ذكره في أقوال الكثير من المؤرخين.
  • كما اُطلق عليه من الأموريين الإسم” شنبر”، ومن الفينيقيون الإسم ” سيريون”، ومن الأشوريون الإسم “سفيرو”.
  • وسمي أيضاً بإسم ” أرض شوبا” نسبةً لبلدة “كفر شوبا” والتي سميت هكذا نسبةً لإسم الإلة “شوب” الحوزي إله الهواء.

مكانة جبل الشيخ التاريخية

جبل الشيخ
جبل الشيخ
  • جبل الشيخ كان له مكانة قُدسية لدى الكنعانيين، ولهذا سمي بأسماء معناها القدسية، حيث كان أحد أهم أماكن العبادة لديهم.
  • كما أنه قد تمت عبادته من قِبل الفينيقيون وأطلقوا عليه إسم أحد الآلهة التي كانت موجودة لديهم، ولهذا قد بُني به هيكلاً للإله البعل حرمون.
  • بالإضافة إلى قصر عنتر أو قصر شبيب الذي يتبع أحد ما بُني بالجبل من هياكل للعبادة.
  • ونجد به أيضاً فتحة دائرية الشكل كانت تُستخدم كمكان يوضع به النذور.
  • كما عُثر به على صخرة مكتوب عليها باليونانية يعتقد البعض أنها تتبع معبد الإلة “إيل”.
  • وقد إهتم الرومان قديماً بمعابد جبل الشيخ وعملوا على تجديدها وترميمها، حيث كان لها مكانة كبيرة لديهم، فكانت ُتعتبر موقعاً يحج إليه الزائرين لمدينة بعلبك حتى القرن الخامس.
  • ونظراً لما يتميز به الجبل من طقس منعش في فصل الصيف، كان يُعد موقعاً تقيم به الملوك صيفاً مثل الملك “شبيب” ملك “تُبّع” اليمنية.
  • وقد ذكر التاريخ أن حجارة الكعبة التي بنيت منها قد تم جلبها من جبال مختلفة كان أحدهم هو جبل الشيخ.
  • هذا بالإضافة إلى مكانة الجبل العسكرية؛ نظراً إلى إرتفاعه الهائل الذي جعله من أعلى جبال المنطقة وجعل منه مكاناً مثالياً للدفاع، والهجوم، والمراقبة، كما أنه يُعد مانعاً طبيعياً لإشارة الرادار التابعة للأعداء.

زر الذهاب إلى الأعلى