الإمارات

أم الإمارات: الجود بالنفس هو أعلى درجات التفاني والإخلاص للوطن

20181128123219871UD

وجهت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك التحية والتقدير لأمهات الشهداء وأبنائهم وذويهم. وقالت أم الإمارات، في كلمة لها بمناسبة يوم الشهيد، إن “التضحيات التي قدمها الشهداء بعدما جادوا بأرواحهم في ساحات الدفاع عن الوطن والأمة هي أعظم تضحية يقدمها الإنسان في حياته لهدف سام هو إرضاء الله والدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته”.

يوم خالد
وأضافت أن “هذا اليوم الذي أعلنته قيادة الدولة لتسليط الضوء على التضحيات التي قدمها أبناء الوطن في ساحات الشرف هو يوم خالد نعبر بمناسبته وفي كل مناسبة عن الاهتمام برعاية أمهات الشهداء وأبنائهم وذويهم ورد الجميل لهم بعدما قدموا ن أعز ما عندهم للدفاع عن الوطن”.

وأكدت أم الإمارات أن الجود بالنفس هو أعلى درجات التفاني والإخلاص للوطن، عطاء لا يقدر قيمته بثمن لأن بطولات الشهداء عسكريين ومدنيين ستظل محفورة في ذاكرة الوطن خالدة في الوجدان أوسمة عزة وفخر في الصدر.

ودعت الشيخة فاطمة بنت مبارك نساء الوطن إلى أن يجعلن من القيم النبيلة التي تجسدها الشهادة مثالاً في الأذهان وأن يتخذن من الشهداء أسوة حسنة، تقديساً للواجب وإخلاصاً في العمل لمجتمعهن ولدولتهن فالأمم العظيمة تبنى بالتضحية وصدق الانتماء.

مشاعل أمل
وقالت إن “شهداءنا سطروا بدمائهم الطاهرة أروع الأمثلة في ملاحم الإباء والتضحية ما يضعنا أمام مسؤولية عظيمة لنكون أكثر اتحاداً وتضامناً، وأكثر التزاماً وإخلاصاً، وأن نحمل مشاعل الأمل التي أضاءها الشهداء لمواصلة طريق البناء والنهضة مسترشدين ببطولاتهم لتمتين دعائم دولتنا وحشد الجهود لمواصلة مسيرة البناء والتنمية وكتابة فصول جديدة في صفحات المجد.

وأضافت الشيخة فاطمة أن “دولة الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم حكام الإمارات فخورة كل الفخر بأبنائها وشبابها الذين كانوا القدوة والنموذج والمثل في التضحية والفداء ولم يترددوا في تلبية نداء الوطن والواجب بل هبوا ملبين النداء ليسطروا أروع الملاحم في ميادين الحق والشرف مرسخين الصورة الحقيقية لمعدن أبناء الإمارات الذين تربوا على قيم باني دولتنا زايد طيب الله ثراه والذي وقف على الدوام سداً منيعاً أمام كل محاولات النيل من هذا الوطن العزيز أو تهديده أو المساس بوحدته ونسيجه الوطني ومصالحه العليا.

ابنة الإمارات
وشددت أم الإمارات في ختام كلمتها على أن ابنة الإمارات معطاءة بقدر الوطن المعطاء فهي إبنته التي قدرت حقه عليها أبلغ تقدير فجادت بفلذات أكبادها وقدمت النفس وهي أغلى ما عندها للدفاع عن مكتسباته وحدوده وهي بذلك تنال رضا الله وحب الوطن وتقوم بالواجب تجاهه، رحم الله شهداءنا وأسكنهم فسيح جناته وتحية إلى أمهاتهم وأبنائهم وذويهم الذين يستحقون الاحترام والتقدير والرعاية المستمرة لهم.

زر الذهاب إلى الأعلى